زواج سوداناس

بابكر مختار : الفلس كعب!



شارك الموضوع :

*فلس بادب!

*فلس زي الفلس!

*هكذا تقول الاخبار الواردة من القلعة الحمراء!

*نعم..فلس تاريخي تعيشه ديار الاحمر هذه الايام بل الصحيح منذ فترة ليست بالقصيرة بعد ان ظل كبار المريخ ومجلسه الاستشاري ورجال المال والاعمال يتفرجون علي لجنة المجاهد الباشمهندس اسامة ونسي الذي تقدم الصفوف في توقيت حرج(زاغ)فيه الكثيرون ورفضوا تحمل المسئولية ولكن الباشمهندس بما عرف عنه من تصدي للصعاب وقدرة علي تحمل المتاعب وافق مع مجموعة من رجال البيت الاحمر علي تحمل المسئولية التي هرب منها الكثير من اهل المال والكثير من الاسماء التي ارتبطت تاريخيا بالقلعة الحمراء ولا ينقصها المال ولكن عدم الرغبة في تحمل المسئولية وربما دفع الدولار دفع البعض للوقوف في الرصيف متفرجا علي ما يدور في القلعة الحمراء التي وصل الامر فيها الي مراحل لم تكن في الحسبان!

*نعم..تعيش الديار الحمراء هذه الايام اوضاعا اقرب للماسوية وادارة النادي المعينة تفشل في ايجاد المال اللازم لاضافة عدد من اللاعبين يحتاجهم الفريق في مشواره المقبل وتنتظره العديد من الاستحقاقات محليا وافريقيا اذا افلح رفاق امير كمال في العبور الي دوري المجموعات في الكونفدرالية خاصة وان الاحمر انهى شوط اللقاء الال ذهابا علي ملعبه بامدرمان بفوز صغير بهدف دون مقابل ولكنه يكفي للعبور اذا افلح في الخروج متعادلا باية نتيجة سلبية كانت ام ايجابية!

*نعم..فشلت لجنة التسيير بقيادة المجاهد الباشمهندس اسامة ونسي في توفير المال اللازم لتسجيلات المنتصف وقبل ذلك لاقامة معسكر قصير خارج السودان قبل التوجه لملاقاة كوكب مراكش غدا ايابا في دور الستة عشر مكرر وكبار المريخ يتفرجون حيث لا يعقل ان ينتظر الجميع لجنة التسيير التي تضم عددا من الموظفين لتوفير المال علما بان اموال النفرة التي تردد انها بلغة عشرة مليار وتزيد قليلا تتحدث المدينة عن عدم توفرها في الوقت الراهن بذات الرقم وربما لم تقبض خزينة المريخ الكثير وبالتالي انعكس ذلك في عدم قدرة غرفة تسجيلات المريخ من ضم لاعبين جدد لكشف الفريق غير لاعب مريخ الفاشر مطلق السراح وهنالك مدافع الخرطوم الوطني والمنتخب الاول صلاح نمر لا يزال ينتظر انفراج الازمة المالية واستلامه مستحقاته المالية قبل ان يوقع في الكشوفات وايضا مدافع الغزالة واو عاطف!

*لا ننكر بان لجنة التسيير ابت الذهاب قبل وقت كافي رغم عدم قدرتها علي تسيير الامور المالية كما ينبغي خصوصا وان الوضع المالي وحالة(الفلس)التي تشكو منها خزانة المريخ تسببت في اضراب عدد من النجوم ما القي بظلاله علي مستوى الاداء وقاد لخسارة الفريق لنقاط عديدة في مشوار التنافس المحلس وتسبب كذلك في خروجه من ابطال القارة الافريقية امام وفاق سطيف الجزائري في وقت سابق ولكن ذلك ليس بمبرر كافي ليتفرج اهل المريخ وكباره علي الحال التي وصل اليها الفريق الان وكان من الممكن جدا ان يسعى كبار المريخ الي دعم النادي وفرض ارقام مالية واجبة الدفع علي عدد كبير من المنتمين للنادي الاحمر من الذين بسط الله لهم في الرزق!

*خلاصة القول بان الحال التي وصل اليها النادي الاحمر لا يتحمل مسئوليتها فقط مجلس الباشمهندس اسامة ونسي حيث تتحمل معه الادارات السابقة وكبار المريخ واعضاء مجلس الشورى جزءا مقدرا من المسئولية خصوصا وان كبار المريخ ظلوا يشكلون حضورا في كل صغيرة وكبيرة تهم البيت الاحمر واذا كان الرئيس السابق السيد جمال الوالي قد تحمل المسئولية لوحده لفترة تجاوزت الثلاثة عشر عاما فان دوام الحال من المحال ولابد ان يكون لكبار المريخ واقطابه وعشاقه دور كبير في تحمل مسئولية النادي الاحمر..ونعود باذن الله.

اخر الرميات
*اسامة ونسي ومجموعته يستحقون الشكر علي تصديهم للمهمة الصعبة في النادي الاحمر وفي ظروف بالغة التعقيد بعد ان ترجل السيد جمال الوالي اكثر الرؤوساء الذين وضعوا بصمة وصرفوا علي النادي وجلبوا له الدعم الرسمي والشعبي!

*في البيت الازرق الامور تسير علي افضل ما يكون والحمد لله في وجود رجل يدفع دفع من لا يخشى الفقر وقالت الاخبار بان الدكتور اشرف الكاردينال دفع ما يزيد علي ثلاثة وعشرون مليارا من الجنيهات خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة من اجل ترتيب الاوضاع في البيت الازرق!

*علي الصعيد الاداري فقد اكمل المجلس الازرق تقريبا تسجيلات المنتصف وتبقت بعض الحواشي باكمال توقيع النيجيري عزيز شابولا خلال الساعات القليلة القادمة وتسلم جميع اللاعبين الجدد مستحقاتهم كاملة غير منقوصة!

*فتح المدرب الروماني اعتبارا من الامس المرحلة الثالثة من الاعداد بالدخول في الشق التكيكي بالتدرج بعد ان فرغ من الجانب البدني خلال الفترة الماضية وسيدخل الروماني المرحلة الاخيرة بالمباريات الثلاثة التي وضعها في برنامجه الاعدادي قبل انطلاق مباريات الدوري الممتاز حيث سيستهل الازرق مبارياته بمواجهة سانت جورج الاثيوبي نهاية الاسبوع القادم!

*تعالوا بكره!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *