زواج سوداناس

“سعاد الفاتح” كانت عروس التكريم !!



شارك الموضوع :

وصف رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” ليلة تكريم البروفيسور “سعاد الفاتح البدوي” بيوم العروس، وقال عروستنا “سعاد الفاتح” وتكريمها يعد تكريماً لكل نساء السودان، وقال “سعاد” ما بتعرف تكسر التلج ولكنها تأمر ونحن نطيع، وجاءت تلك الكلمات في خطابه القصير في الاحتفالية التي أقيمت بالقاعة الرئاسية بقاعة الصداقة، وكانت “سعاد” قد قالت في كلمتها، إن كلمة ظل يستخدمها البعض وهي ليست من الكلمات المحببة بالنسبة لها ولكنها تود أن تقولها في هذا الاحتفال، وهي كلمة كسير التلج، وقالت أنا اليوم بين رئيسين المشير “عمر البشير” رئيس الجمهورية، والمشير “عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب” رئيس الحكومة الانتقالية بعد انتفاضة رجب أبريل، ورئيس اللجنة العليا للتكريم، وطلبت من المشير “سوار الذهب” أن يمد يده إلى المشير “البشير” لأن هموم الوطن عليه كثيرة وتطلب مساعدته ومساندته كما طالبت أن تمتد الأيادي إلى الفريق أول مهندس “عطا المولى” رئيس جهاز الأمن والمخابرات، فطلبت أيضاً مساعدته ومساندته بقوات الدعم السريع من أجل الوطن.
الاحتفالية أو التكريم جاء يشبه البروفيسور “سعاد” لما لها من أدوار خفية لم يعلمها الناس إلا عندما أعلنت في الاحتفال، فالاحتفال محضور من رئيس الجمهورية والنائب الأول لرئيس الجمهورية السابق شيخ “علي عثمان محمد طه” و”سوار الذهب” والدكتور “فضل الله عبد الله فضل” وزير رئاسة الجمهورية والبروفيسور “إبراهيم أحمد عمر” رئيس البرلمان والدكتور “عمر سليمان” رئيس مجلس الولايات والبروفيسور مولانا “حيدر أحمد دفع الله” رئيس القضاء ومولانا البروفيسور “عبد الرحيم علي” مدير منظمة الدعوة الإسلامية والبروفيسور “أحمد خالد بابكر” وعدد كبير من النساء مولانا “فريدة” و”رجاء حسن خليفة” ونساء من البرلمانات الأفريقية والآسيوية جلهم جاءوا لتكريم أم أفريقيا أو أم آسيا التي جاءت للتكريم، بجانب عدد كبير من أسرة المحتفى بها أبناؤها دكتورة “دينا” ونجلها “حسن أحمد الحسن” الإعلامي بقناة الجزيرة.
وكان اللواء “أبو قرون عبد الله أبو قرون” ونجله “رامي” وعدد كبير من أسرتها، كانوا من بين الحضور.
تحدثت البروفيسور “سعاد الفاتح” وكعادتها لم تخشَ في الحق لومة لائم، فقدمت العديد من الرسائل لرئاسة الجمهورية وطالبت بتوفير مقعد للتلاميذ وكباية الحليب والقضاء على الفساد والتسول، بل طالبت أن يركب الوزراء المواصلات العامة وأن يتشعبطوا بها حتى يحسوا بمعاناة المواطنين بدلاً عن تلك السيارات والصرف على الكهرباء والموبايالات وغيرها من الالتزامات الحكومية، وقالت للسيد الرئيس أنا عندي ليك وزراء من هذه الشاكلة ولا يحتاجون لأي مصروفات. في نهاية التكريم قدمت رئاسة الجمهورية عربة فاخرة للمحتفى بها بالإضافة إلى العديد من الوشاحات والهدايا من المؤسسات التعليمية والبرلمان الأفريقي، فكانت “سعاد” نجمة تلك الليلة أو عروسها كما وصفها رئيس الجمهورية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زايد الخير

        هي تطالب بان يركب الوزراء المواصلات وفي اخر الحفل يهدي اليها سيارة ،، و ملايين الطفال في السودان لا يجدون حق الدواء ،، و كذلك لم تذكروا لنا ماذا قدمت ام افريقيا لأفريقيا ،، خلونا من اسيا اسيا دي كبيرة ،، و يا صحفي التطبيل شوفوا ماذا قدمت عوضية سمك لفقراء السودان و أطفال السودان و ماذا قدمت ام الكيزان لأطفال السودان ،،

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *