زواج سوداناس

السيسي: كل الفرضيات محتملة في حادث الطائرة المصرية



شارك الموضوع :

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، أنه “لا يمكن الجزم بأي فرضية” لتفسير تحطم طائرة “مصر للطيران”، التي سقطت في البحر المتوسط، الخميس، داخل المجال الجوي المصري أثناء قيامها برحلة بين باريس والقاهرة.
وقال السيسي في كلمة ألقاها أثناء افتتاحه عدداً من المشروعات بمدينة دمياط وبثها التلفزيون المصري مباشرة: “ليست هناك فرضية معينة يمكن أن نجزم بها في الوقت الحالي” في ما يتعلق بأسباب سقوط الطائرة، مضيفا “حتى الآن كل الفرضيات محتملة”.
وأشار السيسي إلى أن “تحديد سبب تحطم الطائرة قد يستغرق وقتاً طويلاً”.
وقال إنه علم بالحادث في الرابعة فجر الخميس عبر مراكز الطوارئ، وعلى الفور كلف وحدات البحث والإنقاذ بالتحرك بسرعة لمنطقة سقوط الطائرة المحتمل، مضيفاً أن الطائرة سقطت على مسافة 290 كيلومترا من الإسكندرية، وحطام الطائرة يحتل مساحة كبيرة، ويستغرق وقتاً طويلاً للبحث.
وقال السيسي إن “هناك فرق بحث تحركت اليوم بغواصة يمكنها الوصول لـ3 آلاف متر تحت سطح المياه للبحث عن الصندوق الأسود لتساعد في معرفة أسباب سقوط الطائرة”، مشيراً إلى أنه “بمجرد ظهور أي نتائج سوف نعلنها، ولكن أرجو عدم سبق الأحداث وطرح فرضية بعينها”.
ووجه الرئيس المصري الشكر والتقدير لكل الدول التي ساهمت وسارعت بوحدات بحرية للبحث عن الطائرة.
وكان وزير الطيران المدني شريف فتحي قد رجح فرضية العمل الإرهابي في الحادث. وقال: “لا أريد أن أقفز إلى نتائج (ولكن) إذا أردنا تحليل الموقف فإن هذه الفرضية (العمل الإرهابي) قد تبدو الاحتمال الأرجح أو الاحتمال المرجح”. إلا أنه حرص في الوقت نفسه على توخي الحذر، مؤكداً أن الموقف الرسمي للدولة المصرية هو عدم استبعاد أو تأكيد أي فرضية.
ولم يتم بعد تحديد موقع الصندوقين الأسودين اللذين يتضمنان المعلومات التقنية والتسجيلات داخل قمرة قيادة الطائرة، ويتيحان بالتالي معرفة أسباب تحطمها.
ويقول الخبراء إن الصندوقين يصدران إشارات تحت المياه لمدة تتراوح بين 4 و5 أسابيع، وبعد ذلك تفرغ شحنة بطاريتيهما، ولا يمكن بالتالي استخراج المعلومات المخزنة داخلهما.
وكان الرئيس المصري قد وصل إلى ميناء دمياط، صباح الأحد، بصحبة مجموعة من الوزراء، لافتتاح عدد من المشروعات، تشمل توسعات شركة “موبكو” للأسمدة 1 و2، وكذلك المستشفى العسكري بمدينة دمياط الجديدة، ومتابعة تنفيذ مدينة الأثاث في شطا.

alarabiya

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *