زواج سوداناس

محمد لطيف : زيادة الموية و”مواسير” الهيئة 1-2



شارك الموضوع :

* وقبل ثلاثة أشهر وتحديداً في الثامن والعشرين من فبراير الماضي كنا عبر هذه المساحة نحدثكم بالنص عن “ود الجاك” المتهم في جريمة قتل عمد ولم يجد مرافعة تنقذه من حبل المشنقة الذي التف حول رقبته سوى قوله لقاضي محكمة الجنايات بكل بساطة: (يا مولانا أنا معترف كتلت، لكن إنتو يا حضرة القاضي دايرين تشنقوني عشان كتلت لي زول في الخرطوم، ما “ود سالم” قُبال شهر كتل “جبر الدار” في الصعيد وما في زول عمل ليهو حاجة)..!
* ازداد “ود الجاك” زهواً بنفسه، وكاد رأسه يخترق سقف قاعة المحكمة بعد ارتفاع قامته طولاً على طول، وشعوره أنه “أفحم” القاضي تماماً، ولقنه درساً قانونياً لن ينساه، ما دفعه للجلوس بفخر “همباتي صاحب سيرة ومسيرة”، ليبدأ في “برم شنبه” بعد أن وضع – على حسب قراءاته – القاضي المحنك في مأزق لا يحسد عليه..!
* فلسفة “ود الجاك” التي دخل بها المحكمة حاملاً براءته في يده، تكمن في أن إفلات شخص من العدالة بعد ارتكابه جريمة في منطقة ما تضمن لأي شخص آخر البراءة متى ارتكب ذات الجُرم في منطقة أخرى!!!.
* مخطئ من يظن أن حكاوي “ود الجاك” وطريقة نظرته للأشياء قد تغيرت في أزمنة التعليم والاستنارة وسيادة علم المنطق، ومصيب ذاك الذي يدرك أننا لا زلنا محاصرين بطريقة فهم واستيعاب ومنطق (ود الجاك) من قبل كثير ممن جلسوا على (الكراسي الوثيرة) في غفلة من الزمن، وصاروا للأسف أنصاف مسؤولين..!
* نسخ قبل عام ونصف مدير هيئة مياه ولاية الخرطوم السابق جودة الله عثمان (عبقرية ود الجاك) بالكربون وخرج لإقناع الناس بها في زمن (الواتس اب) الذي يُصدِّر فيه العطشى المياه..!
* طالب جودة الله – لا فض فوه وخاب حاسدوه – في مؤتمره صحافي عقده في الخامس والعشرين من شهر يونيو من العام قبل الماضي المواطنين بقيادة حملة للمطالبة بزيادة تعرفة المياه من أجل تقديم خدمة أفضل، وقال: (حرام) أن تكون تعرفة المياه ثابتة منذ عام 2005 رغم أن الزيادات شملت كل السلع والخدمات..!
* أطل منطق ود الجاك برأسه، فيجب زيادة تعرفة المياه طالما أن كل شيء في البلد قد زاد.. (يعني الموية أشمعنا ما زادوها مع الزيادات التمت بالجملة، والمدير الحالي يبرر والمدير السابق يطالب المواطنين بقيادة حملة)..!
* عندما تتضاعف قيمة فاتورة المياه بهذه الصورة الجنونية وتعلن هيئة مياه ولاية الخرطوم عن (بشرياتها الكبيرة) مؤكدة أن مواطني الخرطوم سيستمتعون بصيف بلا قطوعات فإن الهيئة تنسى أن (القطوعات المتقطعة) خير للناس من (القطع الكامل للإمداد بسبب العجز عن السداد)..!
* قالوا إن الزيادات هدفها محاربة العطش مع أنهم خرجوا علينا بلا رحمة معلنين عن (زيادة تعطِّش)..!
* طالبنا الهيئة قبل ثلاثة أشهر بألا تقول للناس إن الزيادة تمت لمصلحتهم لأننا عما قريب سنرى الاحتجاجات ونسمع الأعذار وتتواصل القطوعات؛ وسيعود سيناريو (براميل عربات الكارو) وتبدأ مسيرات الرفض ويزداد الخناق على الناس و(تتسع) مساحة (الضيق) مع (الزيادات البتنشف الريق)..!
* حدث ما توقعناه؛ وكان لزاماً علينا أن نعيد ما كتبناه لعل المسؤولين بالولاية يشعرون بشيء من الحرج .
* (صيف بلا قطوعات).. كلامكم دا قولوه لزول قبل كدا الهيئة (ما مسكتو ماسورة)..!
* طالما أن تصريحات وتطمينأت هيئة المياه موجودة، فالمسرح السوداني بخير، والفاضل سعيد لم يمت، والكوميديا كالإمداد المائي في الصيف لن تنقطع.!
* قال مدير هيئة المياه إن الزيادات سببها أنهم بصدد دفع مستحقات موظفين وعاملين تم فصلهم ولم يأخذوا حقوقهم، و(يا جماعة إذا انتو أصلاً فصلتوا ناس و”قطعتوا” أرزاقهم ما بغلبكم “تقطعوا” الموية)..!
* قلتوا لي الزيادات دي عشان دايرين تدوا المفصولين حقوقهم وتحسنوا بيئة العمل.. (طيب بئية العمل سيبوها وحسنوا سياساتكم)..!
* غايتو بتصريحاتكم دي يا (ناس الموية) يوم بتكتلوا ليك قارئ مستنير و(بتوقفوا قلب المواسير)..!
* إذا ما مُتنا يا عبد الرحيم محمد حسين السنة دي بالعطش بنموت بـ(المغصة)..!
* ميزة القطوعات هذا العام أنها بدأت قبل أن يأتي الصيف؛ فلم نعرف هل الزيادة كانت في التعريفة أم القطوعات؟
* زيادات مستفزة وتصريحات تكتل، و(القطوعات لن تنقطع) ومن هسّة المواسير بدت تشخر..!
* حقاً إنكم (ملوك المواسير) ..!
* قولوا لمسؤولي هيئة المياه خلاص (نقطونا) بي سكاتكم طالما (زيدتو التعريفة موية)..!
* بتصريحات مسؤولي هيئة المياه تأكدنا من أنه لو كان استقرار إمداد المياه في خطر فإن الروح الكوميدية بخير ..!!
* وغداً نواصل ما (انقطع) من مياه؛ فـ(المواسير) لسّة حزنانة بتنادي..!
نفس أخير
* حتى الموية زادوا فاتورتها (موية)..!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *