زواج سوداناس

عادل عبده : ماذا دار في لقاء “الحسن الميرغني” و”جلال الدقير”؟



شارك الموضوع :

مفاجأة من العيار الثقيل كان مسرحها القصر الجمهوري في اليومين الماضيين انعكست في اللقاء الحيوي الذي جرى بين “الحسن الميرغني” مساعد أول رئيس الجمهورية، والدكتور “جلال الدقير” مساعد رئيس الجمهورية، فالواقع أن هذا اللقاء الكبير الذي استمر زهاء الساعتين والنصف يكتسب أهمية قصوى وإستراتيجية بوصفه يضم أعلى القيادات التنفيذية في الحركة الاتحادية المشاركة في السلطة، فضلاً عن ذلك أن “الحسن الميرغني” و”جلال الدقير” يمثلان القيادة السياسية لأكبر حزبين في الساحة الاتحادية.
المشاعر الداخلية المشتركة وعشم الوحدة الاتحادية والحسابات الدقيقة لمستقبل الوطن وتحسس الألغام الموجودة في الطريق كانت ضمن أجندة اللقاء الذي جمع بين أبناء الأيديولوجية السياسية الواحدة.. كلاهما يختلفان في التفكير والمنهج لكنهما يتقاربان في الهموم.. فـ”الحسن” صار واقعياً نائباً لوالده في زعامة الاتحادي الأصل يطبق ما يريد على جناح السرعة ولا يهتم كثيراً بما تنطوي عليه أفعاله ومخالفاته، وفي المقابل جاء الدكتور “جلال الدقير” إلى قيادة الاتحادي الديمقراطي المسجل عن طريق الجمعية العمومية حيث يقيس خطواته بميزان دقيق قبل أن ينطلق إلى الأمام.. والرجلان يعيشان في خضم معارك جانبية داخل الأسوار.. فالشاهد أنه بينما أحدث “الحسن الميرغني” انقلاباً كبيراً في حزبه، فإن الدكتور “جلال الدقير” يقوم بمحاولات مستميتة لإطفاء الحرائق التي ظهرت في باحة حزبه.
كانت صور التعامل مع المؤتمر الوطني على أعتاب المحاججة والمحاورة بين الرجلين، فالخبرة السياسية الطويلة تراهن على الكياسة والتروي في سبيل الحصول على المبتغى، بينما صوت الحماس الزائد يعتقد بأن المعالجة الصحيحة تكمن في الطرق على الشكوى المنظمة والتظلم الكثيف، وقد كانت تعلو فرضية سلامة الوطن على أنها بمثابة نجاح المشاركة حتى لا تدخل في غياهب الانزلاق والدمار.. فـ”الحسن” يريد قطار السلطة ولا يريده!.. بينما الدكتور “جلال” ينظر إلى صولجان السلطة بمنظار المشروع التاريخي الذي أتى به “الشريف زين العابدين الهندي”.. وأيضاً يكون الحديث عن طعم الوحدة الاتحادية بنكهة مختلفة بين قائدين يعلمان بأن المناخات الحالية قد لا تلبي قدسية الفكرة.
المشاعر الأيديولوجية الواحدة بين الرجلين كانت تنطلق على متعرجات بسيطة لا تخدش الجوهر، فالدكتور “جلال” صار يشعر بأنه مركز الجاذبية، بينما “الحسن الميرغني” يريد مضاعفة وجوده في الساحة بالشعارات التفاؤلية الرنانة.
ما دار بين “الحسن الميرغني” و”جلال الدقير” بالقصر كان حواراً يسمح بتلمس الأشياء الواقعية ومراجعة الدفاتر في المحطتين على طريق الأمل والعشم..
لم تكن هنالك سانحة منطقية للعتاب، بل كان هنالك اندفاع واضح للقراءة المتأنية والدراسة العميقة، فالواضح أن “جلال” و”الحسن” لا يتعاطيان كبسولة الشعارات البلاستيكية لكنهما بذات القدر يرغبان في أن تكون العلاقة الثنائية بينهما تمشي باندياح سلس ومنتظم.
إذا نظرنا إلى الدكتور “جلال الدقير” نجده يحارب خصومه بقفازات قوية لكنها من حرير وينتظرهم على الشاطئ، بينما “الحسن الميرغني” يحارب خصومه بالمنهج الدعائي السينمائي القائم على الزعيق.. فاللقاء بين الرجلين كان ملحمياً في زمن حسرات الاتحاديين وكان البعد التشويقي في هذا الاجتماع التاريخي يحمل العديد من الإشارات التي تحسب في خانة الأسرار الكامنة والمربعات السحرية.
لقد ارتسم مشهد سيريالي من هذا الاجتماع وقد تكثر الاستنتاجات والتأويلات على فحواه وأبعاده وما الذي حدث؟ وما هو وراء الأكمة؟
المحصلة تتحدث عن استثمار هذا اللقاء بين الرجلين وكيف ينفتح الطريق إلى أجندة جديدة في المستقبل، وكيف تتناثر حبيبات المعلومات إلى مرافئ لا تخطر على بال!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *