زواج سوداناس

ولم تتدخل الدولة لإنقاذهم يا أهل الإنقاذ ؟!!



شارك الموضوع :

أعضاء الجمعية العمومية لنادي المريخ يقررون اللجوء للفيفا إذا تم حرمانهم من ممارسة حقهم في الانتخاب واختيار مجلس إدارة جديد للنادي .. خبر مثير للاهتمام يؤكد على أن هناك أشخاصاً يحبون الديمقراطية ويريدون أن يتحرر النادي الأحمر ليس من جيوب الأفراد فقط ولكن من عقول الأفراد أيضاً!
هذه المجموعة التي مازالت صغيرة في المجتمع المريخي الذي تربى على كنف الحكومات المختلفة والذي لم يتعود التمرد والحراك الاجتماعي والديمقراطي, تستحق الدعم والتأييد وتقديم الخبرة لها من الأندية التي سبقتها في هذا المجال مثل نادي الهلال الذي أسسه الخريجون الأوائل فصار نادي الديمقراطية والحراك الاجتماعي الذي يقدم في كل مرة نموذجاً للتطور الفكري لهذا النادي والالتزام بمبدأ الحرية والديمقراطية والقتال من أجل الشرعية ..
لماذا يتم حرمان أعضاء جمعية عمومية اجتهدوا ودفعوا من حر مالهم من أجل اختيار مجلس إدارة جديد بعد استقالة المجلس السابق وتكوين لجنة تسيير ؟!
قد يرد علينا أحدهم قائلاً إن هذا شأن داخلي ونحن نقول إن المريخ ليس ملكاً لأحد والإعلام يكتب في كل شيء .. ولكن لو وافقنا جدلاً على أنه شأن داخلي فإن على أهل المريخ أن يغلقوا ناديهم عليهم ويبتعدوا عن أموال الشعب السوداني والمطالبة بكل جرأة وقوة عين بدعم المريخ من أموال الشعب الذي يعاني يومياً بسبب الضغط الاقتصادي خصوصاً وأننا مقبلون على شهر رمضان !

في الهلال يطالب الأعضاء بحقهم في المشاركة في إدارة ناديهم وفي المريخ يطالب رئيس مجلس الشورى السيد محمد الياس محجوب الدولة ممثلة في رئيسها بالتدخل لحل مشكلة المريخ المادية !!! وما دخل الدولة في مشاكل المريخ المادية حتى تتفرغ لحلها منذ أن أطلت الإنقاذ على أهل السودان ..
لقد صبرنا على دعم المريخ عشرات السنين .. قلنا إن الدولة أيضاً تدعم بعض الأندية وتتبرع أحياناً .. هذه حقيقة ولكن في المريخ فإن الدعم فات حده .. حتى البنزين تم رفع الدعم عنه وأهل المريخ مازالوا يطالبون بالدعم .. وياليتهم يطلبون الدعم بالذوق . فإنهم يهددون بثورة الجياع إن لم تستجب الدولة لدعمهم !! يهاجمون الوزير الذي أتى بلجنة التسيير وكأن الوزير (المسكين) خرج من منزله وأبعد المجلس المنتخب وأتى بلجنة التسيير ! لقد عاش المريخ فراغاً إدارياً وهرب منه أهله (فرار السليم من الأجرب) لم يجد اليسع أحداً من شعب المريخ يتقدم الصفوف فكانت الاوامر من الدولة لأسامة ونسي ليكون رئيساً للمريخ ويجهز للانتخابات ! وبعد هذا هل تستحق الدولة الشكر على دعم المريخ وإجبار أحد منسوبي المؤتمر الوطني على قيادة المريخ ام تستحق كل هذا الهجوم !

لماذا يهرب اعلام المريخ من الحقيقة .. كيف جاء ونسي ولجنة التسيير لقيادة المريخ ! لماذا ظهر ونسي أصلاً في مجلس المريخ ؟؟ الإجابة ببساطة لأن جمال الوالي استقال ورفض الاستمرار !!!!!! وهاهو إعلام المريخ يطالب بعودة جمال ويتهم (اليسع) المسكين بمحاولة تدمير المريخ ! والغريب أن جمال الوالي يشترط مثله مثل الآخرين بمعرفة تفاصيل الديون ؟!!!
إن الشعب السوداني الذي وقف في صفوف البنزين والعيش وناضل من أجل تحسين اقتصاده وصبر على قطع الكهرباء لا يقبل أبداً أن تحول موارده لنادي واحد يصرف رئيسه بدون حسيب أو رقيب أو مراجعة أموال !
إنها أموال الشعب السوداني التي يريد جمال الوالي أو غيره الاشتراط على الدولة بدفعها (دية) لفك الرقاب قبل الوصول لكرسي الرئاسة ..
كل مليم خرج من عرق هذا الشعب يجب ان يذهب لمصلحته وليس لمصلحة المريخ علي الاقل التساوي في الظلم عدل ! وطالما انكم تريدون دعم المريخ ادعموا كل الاندية بنفس المبلغ ! رغم اننا نسجل اعتراضنا في كل يوم علي دعم الدولة للاندية والنقل التلفزيوني لان هذا يخل اخلالا كبيرا بالاقتصاد القومي بشكل عام والاقتصاد الرياضي علي وجه الخصوص .. دولة ترفع شعار الاقتصاد الحر وتخصص في الشركات يجب أن تتوقف فوراً عن دعم الأندية وعلى رأس هذا الدعم دعم المريخ غير المرشد ورعاية الأمن للخرطوم 3 ودعم الوالي أحمد هارون لهلال الأبيض !
دعوا الاندية تعيش واقعها وتتكيف معه وتوقف الصرف البذخي .. دعوا الاندية تتنافس بشرف بدلا من الاخلال بالمنافسة بدعم بعض الاندية قبل التسجيلات وتجاهل الاندية الاخرى؟

وهناك امر هام اخر .. لماذا توافق الدولة علي استهلاك كل هذا الوقت من اجل المريخ ! هل توقفت مشاكل السودان كلها من اجل مزاج شخص او مجموعة تريد تغيير لجنة التسيير لان اسامة ونسي لم يعجبها ! هل اصبح السودان تحت رحمة (مزاج) شخص يريد ان يستقيل وقت ما يريد ويعود متي ما يريد فتفتح له خزائن الدولة ويقال له شبيك لبيك بالكاش والشيك السودان بين ايديك .. ابدا .. اموال الشعب السوداني احق بها الشعب السوداني وليس ديون المريخ او من اوقع المريخ في هذه الديون !
إذا كان المريخ غير قادر على الاعتماد على نفسه فهذه مسؤولية أهله وليست مسؤولية الدولة, فالحديد والتذكار والتحرير والنيل والموردة العظمية .. كلهم تحملوا ما اقترفوه بأيديهم أو تحملوا ظروف الحياة أو تحملوا الضغوطات الاقتصادية وتقبلوا مصيرهم ولم تتدخل الدولة لإنقاذهم يا أهل الإنقاذ !!!!!

بدون حجاب :خالد عز الدين
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        abdelrahim

        كيف الوزير يريد دمار المريخ والحكومة هي الداعم الرئيسي للنادي ، اذا المريخ نادي اهلي وديمقراطي يعقد جمعيته ويجيب من يود بدون تدخل الوزير ولكن لانه نادي يرضع من ثدي الحكومة بقروشنا لا يود الفطام وبالرغم من الدعم المقدر من الوزير ولكنه يريد للنادي الفطام والطفل اذا فطم تجرس ويسعي وتشيله حبوبته (والي الخرطوم) هذا هو حال المريخ سؤال بسيط لماذا لا يود المريخ عقد جمعية عمومية وينفك من لجان التسيير والوزير ؟؟؟

        الرد
      2. 2
        سامي

        صدقت ،،الي متي تدعم الحكومة المريخ دون غيره ؟؟، الاموال التي اضاعتها الحكومة في المريخ والتي اضاعها الوالي في المريخ تكفي لتعمير مدن كاملة ،مستشفيات ومدارس ومراكز صحية ،،علي الحكومة ان تفكر في الاولويات.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *