زواج سوداناس

حزب الأمة: أمبيكي قبل بحث التحفظات على خارطة الطريق



شارك الموضوع :

قال حزب الأمة القومي أمس إن رئيس الوساطة الأفريقية ثابو أمبيكي وافق على طلب من زعيم الحزب الصادق المهدي بالاجتماع إلى قوى “نداء السودان” بغية التوصل لاتفاق بشأن تحفظات المعارضة على خارطة الطريق، فيما كشف حزب الأمة عن إرسال رئيسه الصادق المهدي مسودة لزملائه بمشروع الخطاب المطلوب من الآلية للإتفاق عليه بأسرع ما يمكن.
واجتمع المهدي وأمبيكي بجوهانسبيرج في جنوب أفريقيا أمس الأول لمعرفة أسباب امتناع قوى “نداء السودان” في 21 مارس الماضي عن التوقيع على خارطة الطريق.
ورفضت الحركة الشعبية ـ شمال، وحركتي “تحرير السودان” و”العدل والمساواة” وحزب الأمة القومي التوقيع على خارطة طريق حول الحوار ووقف الحرب، دفعت بها الآلية الأفريقية بأديس أبابا، بينما وقعت الحكومة وامبيكي على الوثيقة منفردين.
ودفع زعيم حزب الأمة –حسب بيان ممهور بتوقع مدير مكتب الصادق المهدي- بحزمة مطلوبات الى أمبيكي للتوقيع على خارطة الطريق تشمل أن يكون اللقاء التحضيري المقترح شاملا وتمثُل فيه الحكومة للالتزام بالتنفيذ.
واشترط المهدي أن لا تعتبر عملية الحوار مجرد امتداد للحوار بالداخل، بل يتفق في الحوار التحضيري على استحقاقات الحوار الوطني، وعلى أن تتوافر ضمانات بتنفيذ مخرجات الحوار، الذي يجب أن يجرى بالداخل بعد تنفيذ إجراءات بناء الثقة وأن تكون رئاسته بتوافق متبادل ولا تخضع لأي حزب.
وقال بيان حزب الأمة أن أمبيكي وعد بدراسة هذه النقاط مع أعضاء الآلية والرد عليها.
وأشار إلى ان المهدي أبلغ أمبيكي بأن الإمتناع عن التوقيع على خريطة الطريق لا يعني عدم الاعتراف بما فيها من إيجابيات ولا يعني عدم تقدير أهدافها.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *