زواج سوداناس

السودان وجنوب السودان يتفقان على المضي قدماً لإقامة علاقات قوية وتفعيل لجنة التشاور السياسي



شارك الموضوع :

اكد السودان ودولة جنوب السودان المضي قدماً من أجل إقامة علاقات قوية بين البلدين باعتبار مايربط بين البلدين من تاريخ مشترك وعلاقات دم ورحم وتاريخ طويل و اتفق البلدان علي تفعيل لجنة التشاور السياسي بين البلدين برئاسة وزيري الخارجية والتي ستنعقد قريبا .
جاء ذلك خلال المباحثات بين الجانبين اليوم بوزارة الخارجية برئاسة وزيري خارجية البلدين بروفيسور ابراهيم غندور ودينق ألور .
وقال غندور في تصريحات صحفية عقب اللقاء “استقبلنا اليوم دينق الور في إطار زيارة وفد عال المستوى للجنة السياسية الأمنية المشتركة والتى بدأت أعمالها اليوم لمتابعة القضايا المشتركة وفق اتفاق الرئيسين البشير وسلفاكير” مضيفاً أن الاجتماع كان فرصة للقاء بالوزير دينق ألور والوفد المرافق له .
واضاف ” قدمنا التهنئة للأشقاء في دولة الجنوب بتكوين حكومة وحدة وطنية وبداية استتباب السلام وقدمنا له التهنئة شخصيا لتقلده منصب وزير الخارجية ” ، وقال إن النقاش تطرق للقضايا بين البلدين خاصة دور وزارتي الخارجية في تقوية هذه العلاقات كما تم النقاش في متابعة الاتفاقيات السابقة من تبادل الدعم والتعاون فى القضايا الإقليمية والدولية كذلك التشاور المشترك في كل مايهم البلدين .
من جانبه قال دينق الور ” ناقشنا بعض القضايا التي تهم الدولتين وقضايا التعاون علي المستوى الثنائي فى الإقليم و تنسيق المواقف تجاه القضايا ، مشيراً الى خصوصية علاقات بلاده مع السودان باعتبار أن الجنوب كان جزءاً من السودان ، مردفاً بالقول” وبالتالي الذي بيننا والسودان علاقات خاصة نريد أن نطور هذه العلاقة والتي تشوبها بعض المشاكل والصعوبات”
وأضاف أنهم ناقشوا هذه المواضيع مع وزير الخارجية ونقلوا له رسالة من الرئيس سلفاكير ميارديت للرئيس عمر البشير تتعلق بحلحلة المشاكل بين البلدين ، وقال ألور ” لابد ان نعمل لمصلحة الشعبين والدولتين ولابد من حسم معظم إن لم يكن كل القضايا”
من جهة أخرى قال السفير علي الصادق الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية إن الوزيرين التزما بالعمل وبذل أقصى الجهود لتحسين العلاقات بين البلدين في كافة المجالات كما التزما بالتنسيق والعمل المشترك في إطار إقليم شرق أفريقيا وكذلك على مستوى الاتحاد الأفريقي والمستوى الدولي .

ط . ف
سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *