زواج سوداناس

السودان يرفض المزاعم الأمريكية لإبقائه في قائمة “الإرهاب”



شارك الموضوع :

أعلنت الحكومة السودانية، الأحد، عن رفضها للدعاوى والمزاعم التي ساقتها الإدارة الأمريكية، لتجديد إبقاء اسم السودان في قائمة ما تسميها بالدول الراعية للإرهاب، مؤكدة إدراكها التام لضرورة مكافحة الإرهاب الدولي وإيفائها بالتزاماتها حيال مكافحة التطرف بكافة أشكاله.

وقالت الخارجية السودانية في بيان حول إبقاء السودان ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب، في التقرير الصادر من الخارجية الأمريكية، ” تعبّر وزارة الخارجية السودانية عن بالغ استيائها لإبقاء اسم السودان ضمن ما يسمى بقائمة الدول الراعية للإرهاب وفقاً للتقرير السنوي للخارجية الأمريكية عن حالة الإرهاب في العالم للعام 2015″.

وأشارت إلى أن اسم السودان تم الإبقاء عليه في هذه القائمة التي “تخضع للتسييس”، بالرغم من التعاون الكبير للسودان مع المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب بأشكاله المختلفة، حيث ساهم السودان بفاعلية في البرامج الإقليمية لمكافحة الإرهاب.

التعاون الكبير


البيان يقول إن الإبقاء لاسم السودان في هذه القائمة يأتي في وقتٍ ظل فيه السودان يواصل جهوده البنّاءة في العمل على تحقيق الاستقرار وبسط الأمن في دول جواره
” ولفتت البيان إلى أن التقرير أقر بتعاون السودان الكبير في هذا المضمار، من خلال العضوية النشطة للسودان في مجموعة الشراكة مع الولايات المتحدة لإقليم شرق أفريقيا التي تأسست في العام 2009، والتي تنشط في مجال مكافحة الإرهاب من خلال الحد من القدرات العملياتية، تعزيز أمن الحدود، مكافحة أنشطة المجموعات الإرهابية في نشر العنف والأفكار المتطرفة، وغيرها من مجالات التعاون.

كما شهد التقرير بتعاون السودان في القبض على النيجيري، أمينو اوقوشي، أحد منسوبي مجموعة “بوكو حرام” وتسليمه إلى السلطات النيجيرية.

وتابع البيان يأتي هذا الإبقاء لاسم السودان في هذه القائمة، في وقتٍ ظل فيه السودان يواصل جهوده البنّاءة في العمل على تحقيق الاستقرار وبسط الأمن في دول جواره ومحيطه الإقليمي، وذلك من خلال دوره الفاعل الذي يقوم به في بناء السلام ومكافحة الإرهاب بأشكاله المختلفة ومكافحة الجريمة المنظمة والعابرة للحدود وظاهرة الاتجار بالبشر، علاوةً على إيوائه لأعداد كبيرة من لاجئي دول الجوار، الأمر الذي شهدت به العديد من الدول الغربية.

تناقض شديد


الخارجية تقول إن تقارير الإرهاب التي تُصدرها سنوياً وزارة الخارجية الأمريكية، ظلت تؤكّد وباستمرار على حقيقة تعاون السودان التام مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب
“وقال البيان إن تقارير الإرهاب التي تُصدرها سنوياً وزارة الخارجية الأمريكية، ظلت تؤكّد وباستمرار على حقيقة تعاون السودان التام مع الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب، ولكنها مع ذلك- وفي تناقض شديد- تبقي اسمه في قائمة الدول الراعية للإرهاب لأسباب واهية وغير موضوعية.

واختتم البيان بالقول “إن وزارة الخارجية إذ تعلن عن رفضها للدعاوى والمزاعم التي ساقتها الإدارة الأمريكية لتجديد هذا التصنيف لإبقاء اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، فإنها تؤكد على إدراك الحكومة السودانية التام لضرورة مكافحة الإرهاب الدولي وإيفائها بالتزاماتها حيال مكافحة التطرف بكافة أشكاله في المحيط الإقليمي والدولي، وستستمر جهودها وتعاونها مع المجتمع الدولي في هذا الصدد.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Abuahmed

        لو بقينا رجال وطردنا ال 2000 جاسوس القاعدين هنا في السفارة كان الكلام والنقاس معاهم اختلف. والدليل علي ذلك موضوع الفيزا للوفد الحكومي والمعاملة بالمثل.بس كييييف نحنا نختهم في راسنا ونطلع منهم تماما ونقيف ضدهم كل يوم وفي كل مكان ويكون الاعلام موجه ضدهم .شباب المؤتمر بدل راكبين عربات في الفاضي ممكن يعملو مشروع اسمو لا لادراج السودان في قائمة الإرهاب والعقوبات ويستعينو بخبراء كبار شديد من وزارة الخارجية ويعملو لجنة منبثقة من لجنة وخطة وميزانية عشان القانون يطلع البرلمان ويصفقو ليهو . ممكن بعد كم ندوة في كم دولة وسفارة حقننا نعمل اختراق .

        الرد
      2. 2
        ود نخل

        عليكم المساعدة في نشر الارهاب عندئذٍ سيرفع اسم السودان من القائمة …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *