زواج سوداناس

توتر بين أسرة دينية شهيرة وسلطات ولاية الخرطوم بسبب استغلال أراضٍ



شارك الموضوع :

احتج آل الهندي احدى أكبر البيوتات السودانية على سلطات ولاية الخرطوم بعد وصول قوات من الشرطة برفقة مهندسي مساحة، صباح الأحد، لاستغلال أراضٍ في حرم سرايا الهندي بضاحية بري التي يتجاوز عمرها المائة عام.

JPEG – 17.5 كيلوبايت
قوات للشرطة أمام سرايا الهندي بضاحية بري في الخرطوم ـ الأحد 12 يونيو 2016 (سودان تربيون)
وتعد سرايا الهندي ببري مزارا دينيا مهما حيث توجد أضرحة لعدد من القيادات الدينية والسياسية منهما الشريف حسين الهندي والشريف زين العابدين الهندي.

وعد محمد الأمين مصطفى المتحدث باسم أسرة الشريف يوسف الهندي الخطوة استفزازا واستهدافا يمكن أن يقود إلى ما لا يحمد عقباه، محذرا من أن الأمر ربما ينطوي على “فتنة لا تبقي ولا تذر”.

وتجمع العشرات أمام سرايا الشريف الهندي أثناء شروع موظفي ولاية الخرطوم في تحديد الأرض تحت حماية الشرطة، قبل أن تبدأ قيادات من الحزب والطريقة الصوفية اتصالات بنافذين لإحتواء الموقف.

وقال مصطفى لـ “سودان تربيون” أن قيادة الحزب الاتحادي الديمقراطي ممثلة في الأمين العام جلال الدقير ووزير الدول بالتعاون الدولي الشريف حسين ابراهيم الهندي شرعت في اتصالات بالنائب الأول للرئيس بكري حسن صالح الذي اتصل بدوره بوالي الخرطوم لوقف اجراءات استغلال الأراض.

وتولى الدقير، وهو أحد مساعدي رئيس الجمهورية، قيادة الحزب بعد وفاة الشريف زين العابدين الهندي في العام 2006، وانشق الهندي عن الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة محمد عثمان الميرغني وتحالف مع حكومة البشير منذ 1996.

وأوضح أن وزارة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم خصصت حوالي 5300 متر من الأراضي الواقعة في حرم سرايا الهندي أمام البوابة الرئيسية لصالح قيام مركز إسلامي باسم “آلاء عبد المنعم يوسف”.

وأكد مصطفى أن محاولات استغلال الأراضي الواقعة في حرم السرايا بدأت منذ أبريل 2015، حيث تم تخصيصها في ذلك الوقت لآل البرير ـ وهي أسرة رأسمالية معروفة ـ لكن جرى إلغاء التخصيص لاحقا بعد احتجاج آل الهندي والمريدين.

وأشار المتحدث باسم آل الهندي أنهم أبلغوا صاحب مشروع المركز الإسلامي أنه لا يمكن إنشاء المركز على حساب مزار ديني يحوي “خلاوي وتكايا” ويعود تاريخه إلى أكثر من 110 أعوام.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وزير خارجيتي

        بلا مزار بلا محج بلا دجل و خزعبلات
        دي دولة و حق عام لكافة الشعب السوداني

        الرد
      2. 2
        قال وزير خارجيتي

        والله وزير فعلاً.. قوم لف بالله.. شن خبرك بالقانون

        الرد
      3. 3
        الكوشى

        5300 متر فى برى المتر لا يقل عن 500 دولار بسعر اليوم يعنى 2مليون وستمائة وخمسون الف دولار (فقط)

        الرد
      4. 4
        ابو القنفد

        اسرة دينية يعني شنو
        عل يعني هذا ان بقية الأسر أسر لا دينية
        دي تسمية مستفزة زي حكاية الاخوان المسلمين وكأن باقي المسلمين ليسوا اخوة
        او انصار السنة المحمدية وكأن غيرهم من المسلمين لا ينصر السنة المحمدية
        تبا لهم

        الرد
      5. 5
        ابو القنفد

        او حزب الله وكأن باقي المسلمين ليسوا حزب الله
        حقو الواحد يعمل حزب او تنظيم منافس لهؤلاء ويسميه المسلمين فاذا سئل الواحد منهم هل انت من المسلمين يجيب ب لا
        ملأت قبل فترة فورم للحصول على اقامة باحدى الدول الاوربية وكان علي ان اضع علامة تحت نعم او لا في قائمة كان بها تنظيمات من بينها حزب الله والقسام وغيرها وتضايقت من عملية كتابة اني لا انتمي لحزب الله ثم اوقع على ذلك فما كان مني الا ان وضعت علامة اكس تحت خانة نعم لكل التنظيمات يعني بما انو الحكاية مبرجلة برجلتها زيادة والحمد لله عدت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *