زواج سوداناس

في السودان يجبرون المركبات على التوقف لتناول افطار رمضان



شارك الموضوع :

الساعة امس تقترب من لحظة الاذان ، اطارد المسافات للحاق بالافطار عند خاصرة الكلاكلة جنوبا انحدرت الشمس للمغيب ،الطرقات تخلو الا من شباب كالازاهير ، سمر وبيض يقطعون الطرقات ، يمدون لك قارورة ماء علي محمل ابتسامة ، لا يبأهون بدفوعات الركاب في مركبة عامة او خاصة ! حينما وصلت منعطف (مصنع الذخيرة ) فيما يلي حافة منطقة (الشجرة) كنت قد تملصت من عشرات النداءات الملحة ، شباب تبع منظمات وروابط وكثير سكان محليين ، اقام بعضهم بسط افطاره في منتصف شارع الاسفلت ، كانوا قد ظفروا ببص سفري ؛ ومركبة فارعة القامة لاجانب هبطوا يشعلون زوايا المكان بالتصوير والعجمة ! عبرت الطريق اقتحمت حاشية ومتن الدباسين والعزوزاب ولمحت ود عجيب والشمس تقبل اسطح منازلها تحط خلفها في بحر النيل الابيض ، ضاعفت سرعتي ، أغراني خلو الدرب والاسفلت بتهور التعجل ، اعتذرت ببوق التحايا للايادي المناشدة بالتوقف وخز متصل يمس خاطري لعدم طاعتهم ، اليوم وعدت امي بالافطار معها ، ومن يفطر مع فاطمة فقد ربح ، احتاج دعواتها لي وأرغب في حصن غطاء ناصع عطاء يقينها المبارك وقد رمتني الدنيا بالسهام والنصال والرزايا ، كنت قد بلغت اول مدخل (ابو ادم ) تحلق الناس للافطار ، شيطان العناد يستقيم امامي قال بانجليزية عاثرة GO ON ، اندفعت لا اتوقف ، صبي تنشق عنه جنبات الفضاء ، برز مثل وميض ، اعتلي عجلة وشاها باربطة باهتة اللون عند مقعد السرج ، فلامسته عجلتي وعجلة مركبتي ، يا لطيف ادرتها عكسه وكل ثقلي يرقد علي المكابح ، سمعت تكبيرة الاذان التي تناغمت مع تكبيرات مجلس افطار تحت مقام منزل مجاور ، كتلة من التراب والرمل تصاعدت ، رائحة الاطارات ندت من الاسفلت فضاع في المكان شئ نفاذ ، توقفت لاهث الانفاس ، احسست بقلبي عند مقدم جيبي ، انخرطت في دعاء حار ، استمسكت بكتلة (يا لطيف ) لزمتها ، هبطت اطلب الفتي ، لم اجده ،التهم الاطار بعض اطراف دراجته ، تناثرت الاربطة وفردة (سفنجة) ، حينها صارت الارض لي عرشا ، حتما قتلته ! جلست احس السماء تتنزل علي راسي ثقلا ، ترك الصوام افطارهم اندفعوا قبلي ، اغلبهم امسكوا بي برفق يردون الي روعي ووعيي ،قال كبير منهم (سلامة ..سلامة) يتراجع الغبار ، المح الفتي ينهض ينضح التراب عن ثيابه وهو يضحك (خلعتنا ياخي) ، اندفعنا نحوه ، نتحسسه مثل كائن فضائي ، كدت ان العق وجهه ، فردت يده ، تلمست ساقيه ، ادرته يمنه ويسرة وهو يقول انه بخير و(كويس) ، ترك الحشد واتجه نحو مجلس الافطار ، انتقي تمرة ، كرع حسوات من الماء ، الجمع يطلب مني الجلوس للافطار ، كان الوقت قد مضي ، افطرنا ، صلينا ، الفتي بجواري ابذل له الاعتذارات يرد بلطف قدر يا عمنا ! ينساب الحديث وكبير القوم يلومني برفق وانا انصت بود ، ثم نهضنا نجمع بعثرة الدراجة ، التزم باصلاح كسورها يرفض اهل الفتي الذين حضروا ، يتحلقون حولي كاهل واصدقاء ومعارف ، اقترح مراجعة المستشفي لتأكيد السلامة يرد الفتي انه بخير فقد قفز في الوقت المناسب ، ويتركنا وهو يربط عمود في (كدر) ويعيد جمع اربطة السرج من نواحي الظلمة ، أصررت علي مراجعة طبيب فيتدخل شقيق للفتي يا زول سلامة ، اترك هاتفي وعنواني ، ياخذونهما علي مضض ، تحلقوا بي يرجوني بالبقاء والانس ، واعدهم بالعودة وقد فعلت اليوم ، افطرت معهم وشربت القهوة والشاي وكريم سقيا ود بين السودانيين ، يزيد ولا ينقص ، حيا الله اهل ابو ادم او الفاروق في رواية الحكومة الرسمية

بقلم
محمد حامد جمعة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *