زواج سوداناس

اسحق الحلنقي : محي الدين الفاتح ينافس أعظم الشعراء



شارك الموضوع :

* لاحظ أمير المؤمنين عبدالملك بن مروان أن الناس كانوا من أنفسهم يفتحون الطريق أمام شاب مشرق القسمات أثناء طوافه بالكعبة المشرفة.. فسأل الشاعر العربي المعروف الفرزدق: من هذا؟.. فرد عليه الفرزدق بقصيدة قيل أنها من أجمل قصائد المدح التي قيلت في تاريخ الشعر العربي، علم أمير المؤمنين أن الشاب الذي يكاد وجهه يضيئ هو زين العابدين بن الحسين رضي الله عنه، فقال: إن لديه الحق على الناس أن يفتحوا له قلوبهم قبل الطريق، ويحكى عنه أنه كان يكنى بـ (السجّاد).. وقد قالت عنه الأعراب ما دخل عليه رجل إلا ورآه ساجداً
* قال الشاعر عبد الوهاب البياتي أنه مغرم بفوضوية أشجار الغابات.. وأكد أنها الأجمل بكثير من الغابات المرتبة والمنسقة عن طريق مقص حديدي إعتاد أن يغتالها كل صباح، وقال إن فوضوية ضفائر العذارى أجمل ألف مرة من جلوسهن بين يدي حلاق يعد مجرماً في حق الشعراء والفنانين لأنه قضى على عالم كامل من الأمواج الحريرية الملهمة للإبداع.
* الأخ محي الدين الفاتح كنت أعرفه شاعراً ولكني لم أكن أعرف أنه يمارس سيادة على الكلمة الرقيقة في هذا الزمن الرديء الذي أشاح بوجهه عن الجمال.. إلتقيت به ذات أمسية شعرية في جامعة السودان كانت القصيدة تتمدد بين يديه تود أن يستمر في مناجاتها ساعات طويلة دون أن تمل مداعبته لضفائرها.. وأنا أؤكد أن هذا الإنسان الذي ولد شاعراً لديه من الإبداع ما يجعله منافساً لأعظم شعراء العربية من (أدونيس) وحتى أصغر شاعر على مستوى الوطن العربي.
* كان الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يتعمد الوصول إلى المسرح الذي تتغنى على خشبته عبقرية الغناء العربي أم كلثوم قبل وصولها إليه، حتى يكون في مقدمة المستقبلين لها، حيث إنه كان مغرما بفنها منذ أن كان ملازماً في الجيش المصري، ويقال أن ضابطاً تعرض لها بكلمة تألمت منها، علم بذلك عبد الناصر فقام باستدعائه قائلاً له إن الذي يجرح هذه الفنانة العظيمة يكون كمن أهان كل الشعب المصري في عزته وكرامته، ويروى ان أم كلثوم تبرعت بالكثير من مجوهراتها دعماً للمجهود الحربي
* قيل أن الناقة لو تعرض وليدها إلى حريق لم يجد منه نجاة ظلت في مكانها تتقاسم معه الموت إحتراقا لحظة بلحظة، ترى ماذا عن الإنسان الذي يهاجر بالسنوات بعيداً عن وطنه دون أن يتذكر أن هناك طفلاً له غادره في السنوات الأولى من عمره لم يتذكره خلالها إلا بالرسائل ليصبح والداً له بالاسم فقط.
هدية البستان
شاقي روحك ليه هو الزعل بجدي
بحرو ما رواح وموجو ما بهدي
يا فرح قرب ويا هموم عدي
ابتسامتك هي الباقية يا سيدي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *