زواج سوداناس

هناء إبراهيم : أعلم أن “أبو لهب” منعك


هناء ابراهيم

شارك الموضوع :

أن يمر عليك شيء مزعج فهذا أمر طبيعي جداً، وأن يمر عليك ذات الشيء المزعج كل يوم (دا حوار عسام) ومؤلم يشير إلى أشياء خطيرة علينا أن ننتبه لها..
الموضوع بقى خطير شديد..
تخيلنا أن هذه الحكاية كما (أغاني الصابون) سوف تذوب سريعاً لكن لسه، لا زال الصابون في العيون.
الرسائل المبتدعة والمؤلفة بجهل قاتل ودماغ عقيم وتداولها المستمر عبر المتعلمين بتوع المدارس.
المشكلة أن تصلك رسالة كهذه من بني آدم كنت تظنه فاهماً حسب شهاداته ومنصبه.
يعيدون إرسالها دون أن تمر على عقولهم.
أحدهم يرسل لك دعاء ويقول لك دون أن ينتبه لقوله صلى الله عليه وسلم (من كذب عليّ متعمداً فليتبوء مقعده من النار) يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أرسل هذا الدعاء إلى سبعة من المسلمين غفرت ذنوبه وحلت ديونه وفرجت كروبه).
أرسلها واحصل على مرسيدس 2016
يرسلوك وين أقول ليك..
المصيبة يرسلها ليك زول حاصل على الماجستير والدكتوراة..
على قول حبوبة جيرانا: القلم ما بزيل بلم..
ثم تصلك رسالة تحتوي على قصة أو محاضرة قائلاً لا تدعها تقف عندك، إن لم ترسلها ح (تطقك عربية في تقاطع المك نمر مع السيد عبد الرحمن، الساعة 12 و13 دقيقة بتوقيت مكة المكرمة).
وهناك من يزوِّر التاريخ فيرسل لك قصة حدثت مع سيدنا عمر بن العزيز ينسبها إلى الخديوي إسماعيل، ولا ينسى أن يقول في ختامها إن لم ترسلها إلى مائة من أهل الجزيرة العربية و(400) من أهل الحاج يوسف والمدينة عرب، أعلم أن أبليس منعك وأن زوجة “أبو لهب” عمتك لزم.
ياخ أول مرة إبليس يعمل حاجة كويسة..
أنت متخلف يا ابني؟!
وهناك من يحاول التأثير بهذه الرسائل على إيمانك، فيقول لك في ختام الرسالة أرسلها إلى(10) من أصحابك (العاصين) وسوف تحصل على خبر سار بعد(5) دقائق من نشرها، ويحلف لك بالله العظيم أنه قد أرسلها قبلك وحصل فوراً على خبر حصوله على الامتياز..
بهذا المخ العندك، الامتياز ينتحر لو وصلتو إنت..
والله جد..
لا والأخطر، تجيك رسالة كالآتي (أقسم بالله أقول لا إله إلا الله مليون مرة وأن أرسلها إلى كل من بقائمة هاتفي) ويقول لك أنك قد أقسمت وسوف أسألك يوم الموقف العظيم من هذا القسم..
هو دا شنو دا أنا دايرة أعرف؟!
بدع وتخلف وجهل وتعدي على أناقة أسلوب الدعوة..
تزوير مقنن للتاريخ.. انتشار فظيع للحديث الضعيف والحديث الواهي.. ترويج لأمثال وأقوال مأثورة على أساس أنها من قول النبي الكريم.. أسلوب أهبل لا أساس له من الحكمة.
افهم تماماً أن يرسل الشخص لأصدقائه ما ورد في فضل الصلاة عن النبي أو عن غنيمة الفجر (إن قرآن الفجر كان مشهودا) وذلك على سبيل حب الخير لهم، فإن شاءوا ادركوا الفضل وإلا فهم أحرار..
متى كانت الأذكار، كسر رقبة؟!
الدعوة والنصيحة تكن بطريقة يقبلها القلب والعقل معاً..
الدعوة لو كانت ماشة بطريقتكم (الواتسابية) دي، كان لليوم ما في زول أسلم..
هذه الرسائل تعمل بصورة عكسية تماماً، أو ربما هذا ما يهدفون إليه.
قال إن لم ترسلها قال.. القاولك منو إنت؟!
صدقوني حبوبة جيرانا لو لمت فيكم بتحرقكم في الإستاد..
عليك الله، قبل أن ترسل رسالة أوزنها بعقلك.. تأكد من صحتها..
دي مسؤولية والله..
لقد هرمنا من الرسائل دي
ودايرة أقول ليك: أرسلها إلى عوضية وأحصل على عربية.
عربية أنت دا..
غايتو الناس تحتسب
و…….
استغفرتك يا مالك روحي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *