زواج سوداناس

«المفاجأة البريطانية» تهزّ أوروبا وتربك العالم



شارك الموضوع :

أفاقت أوروبا على غير ما غفت، إذ فجّر اختيار البريطانيين الانسحاب من التكتّل القاري إرباكاً ولغطاً سياسيْين، بعدما شعر الكل أنّ التكتّل الأكثر نفوذاً عالمياً آخذ في التفتّت بعد الاستفتاء التاريخي.

وفيما أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الضحية الأبرز للقرار التاريخي قراره الاستقالة من منصبه في أكتوبر المقبل والذهاب إلى انتخابات مبكّرة يقود فيها البلاد رئيس وزراء آخر، شدّد وزير خارجيته فيليب هاموند على أنّ بلاده فقدت الكثير من قوتها سياسياً وأنّ تصميم الاتحاد الأوروبي أصبح ضعيفاً دون بريطانيا الأمر الذي ربما يجعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سعيداً.

وتلقى الأوربيون صدمة الخروج بحزن وألم بالغيْن، إذ يبدو الخلاف عميقاً بين وجهتي نظر لندن وبروكسل بشأن توقيت الخروج، ففيما يرى مسؤولون في التكتّل أنّه يتعيّن على بريطانيا بدء المفاوضات في أسرع وقت ممكن لتجنب حالة الغموض، أعلن زعيم الحملة من أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بوريس جونسون، ألا داعي للتسرع في إجراءات الانسحاب.

وبينما نادت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إلى عقد اجتماع عاجل في برلين الاثنين يناقش العواقب في تريث يتفادى ردود الفعل السريعة، دعا هولاند إلى

التركيز على أولويات الاتحاد الرئيسية مثل الأمن والدفاع وحماية الحدود وتوفير الوظائف وتقوية منطقة اليورو، دون أن ينس التذكير بأنّ القرار البريطاني اختبار قاس ومؤلم وتحد خطير للقارة بأكملها.

وسارع حلف شمال الأطلسي إلى طمأنة الحلفاء بأنّ بريطانيا ستظل شريكاً قوياً وملتزماً ومفتاحاً رئيسياً للسلام والأمن الدوليين.

ولم تفوّت الكثير من الأحزاب السياسية الأوروبية الفرصة بالسعي إلى إجراء استفتاءات مماثلة في دول أخرى في فرنسا وألمانيا والدنمارك وهولندا إلى الدرجة التي صرّحت فيها زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف في فرنسا مارين لوبان علانية أنّ النقاش بشأن أوروبا سيلعب دوراً محورياً في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017.

وتفاعل العالم من شرقه إلى غربه وعلى نحو واسع بالزلزال البريطاني فمن أميركا التي أعلن رئيسها باراك أوباما أنّ الاتحاد الأوربي سيبقى شريكاً لا يمكن الاستغناء عنه، وأنّ علاقة الجانبين الأميركي والبريطاني لن تتغيّر وتؤثّر فيها المتغيّرات، إلى نقيضه في الرؤى والأفكار والتوجّهات المرشّح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب الذي وصف الخطوة بالأمر الرائع والاستثنائي.

وسار الاقتصاد على المسار نفسه تأثّراً بالخطوة البريطانية، هوت أسواق المال العالمية أمس حيث فقدت الأسهم الأوروبية 650 مليار يورو من قيمتها السقوية ليتراجع مؤشّر يوروفرست 300 أسهم الشركات الأوروبية الكبرى 6.6% وانخفض مؤشر فاينشيال تايمز100 البريطاني 8% وفاينشيال تايمز 205 لأسهم الشركات المتوسطة 11.4%. وفقد الجنيه الإسترليني 10% من قيمته مقابل الدولار قبل أن يقلص خسائره في وقت لاحق.

وتراجع سعر النفط بنحو 5% ليتم تداول مزيج برنت الآجلة بسعر 48.61 دولار للبرميل بينما كان الرابح الوحيد في الأسواق هو المعدن الأصفر الذي قفز 5.5% ليصعد إلى 1323.85 دولاراً للأوقية في أعلى مستوى خلال عامين.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *