زواج سوداناس

السر قدور .. (الرجل الذي ضحك أخيراً)



شارك الموضوع :

ضيف في فمه نغم
في منتصف الثلاثينيات ومنطقة الجباراب الوادعة جنوب مدينة بربر تنام هادئة، شق صمت الليل صراخ ضيف جديد قادماً إلى الدنيا وفي فمه نغم وكلمة مموسقة، وضحكة مجلجلة لم تتفتح بعد، لم يكن أكثر المتفائلين في أسرة الطفل يتوقع أن يكون ضيفهم القادم في يوم ما نجماً في سماء الفكر والفن والثقافة والسياسة بالبلاد.
كان هذا الطفل هو الشاعر والملحن والإعلامي والمؤلف الدرامي السر أحمد قدور، الذي نشأ وتربى في بيئة أقل ما توصف بأنها بيئة كل الفنون، فوالده شاعر ومغني المنطقة، وجده لأمه الحاجة زينب شخيب الشهيرة بـ (بالبركة) أيضاً شاعر، هذا غير الشعراء والمادحين في الأسرة ، لذلك نشأ شغوفاً ومولعاً بكل الفنون، كما أخوانه عبد المنعم ومحمد وعمر وثلاثتهم شعراء.
لم يتلقَ قدور تعليماً أكاديمياً يذكر، ولكنه مثل كثير من المبدعين الذي تخرجوا في خلاوي القرآن التي تعلموا منها الكثير، وتفتحت أذهانهم على كل ما هو بديع.

ومع فيضان العام 1946 انتقل مع أسرته كما العديد من الأسر إليى للشعديناب وواصل تعليمه بخلاوي الشيخ المجذوب جلال الدين، وحفظ القرآن الكريم بالروايات السبع.

*مولد فنان في أم درمان
بعدها جاء إلى أم درمان التي كانت مدينة للفن والفنانين، تواصل مع مجتمعها بكل طبقاته فتعرف بالسياسيين في دار حزب الأمة الذي كان دائماً ما يزوره وبالرياضيين في نادي المريخ الذي أحبه، وبكبار الشعراء أمثال العبادي، وعمر البنا، وسيد عبد العزيز، وغيرهم من شعراء الحقيبة، ثم تعرف على الفنان ابراهيم الكاشف، وبدأ معه مشواره الفني كشاعر عبر أغنيات (المهرجان) ،(أنا أفريقي أنا سوداني)، (الشوق والريد) ،(أرض الخير) و(طار قلبي بجناح النسائم) وغيرها من أغنيات جمعته بالكاشف، ثم تعامل بعد ذلك مع الفنان العاقب محمد حسن، الذي تغنى له بأغنيات (يا حبيبي نحنا اتلاقينا مرة) و(ظلموني الحبايب)، ثم بعد ذلك تعامل مع كثير من الفنانين نجم الدين الفاضل (يا حليلك يا أسمر) وترباس (يا ريت.. يا ريت) و(الريد يجمع يفرق) و(نسيم شباب) و(قمر باين) و(تاني) و(عيونك فيها شيء يحير) ، وصلاح بن البادية في أغنيات (زي القمر) (ومواكب الريدة) و(تاجر عطور) وقدم له صلاح محمد عيسى عدداً من الأغنيات (الناسيك يا قلبي أنساه) و (إنت حبيبي وأنا بهواك)، وغنى له القلع عبد الحفيظ (لاموني فيك الناس) و(عناقيد العنب)، وغنى له ايمن دقلة (فرح الليالي)، والذي لا يعرف كثيرون أن المطربة الكبيرة وردة الجزائرية قد غنت لشاعرنا أغنية (أسألوا الورد).

كما أن السر قدور مواهب أخرى غير كتابة الشعر وتلحينه، فهو ممثل وفنان وكاتب مسرحي وصاحب إسهامات كبيرة في الدراما السودانية.. حيث كتب مسرحية (المسمار) و(الرجل الذي ضحك أخيراً)، ومسرحية (شهر العسل الرابع)، ومسرحية (يحلها الشربكا)، وله كتاب (الحقيبة شعراء وفنانون) و(أحمد المصطفى فنان العصر)، وكتاب (الكاشف ابو الفن)، وكتاب (الفن السوداني في خمسين عاماً 1908 1958م)، وصدر له مؤخراً كتاب (زمان الناس)، وقد قدم فنه وكتبه في عدد من الجامعات البريطانية، وهو أيضاً صحفي عمل في مجالات السياسة والفنون والمنوعات والرياضة.

في القاهرة:
غادر السر قدور السودان في بداية السبعينيات إلى مصر، حيث طاب له المقام في حي المعادي، وتزوج من مصرية له منها بنتان يحرص دائماً على إصطحابهما معه في زيارته للخرطوم من كل عام، حيث يأتي لتسجيل برنامج (أغاني وأغاني) الذي يقدمه عبر شاشة قناة (النيل الأزرق) في رمضان من كل عام، وفي القاهرة واصل نشاطه الفني والأدبي ويعتبر مكتبة بوسط البلد قبلة لكل السودانيين المقيمين والزائرين لـ (أم الدنيا)، وفي القاهرة عمل في صحيفة الخرطوم التي كانت تصدر من العاصمة المصرية.

أغاني وأغاني:
ظهر السر قدور كمقدم برامج عبر تلفزيون السودان خلال حوارات عديدة أجراها مع نجوم الفن المصري، وظلت حواراته مستمرة حتى منتصف التسعينيات، قبل أن يظهر عبر برنامجه الشهير بقناة النيل الأزرق (أغاني وأغاني)، الذي يوثق عبره للفن السوداني بأصوات المبدعين من الفنانين الشباب وهو البرنامج الذي قدم قدور في شخصية (الحكواتي)، التي تميز بها وزادها نكهة بضحكته الشهيرة التي لا تخلو منها حلقة من البرنامج.

رسمه : معاوية
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *