زواج سوداناس

المشكلة الأكبر فى الرضاعة من البقرة ذاتها



شارك الموضوع :

جاء في الأخبار على ذمة والي كسلا آدم جماع، أن جميع منسوبي ولايته بالخدمة المدنية والبالغ عددهم (24000) موظف وموظفة وعامل وعاملة، درجوا على صرف علاوة رضاعة، علماً بأن هذه العلاوة يفترض أن تصرف للنساء المرضعات فقط ولمدة معلومة، هذا الخبر رغم غرابته إلا أنه لم يكن مستبعداً قياساً على السوء والتدهور الذي ضرب الخدمة المدنية، فمن قبل خبر هذه العلاوة العجيبة كنا قد سمعنا عن بعاعيت موديل القرن الواحد والعشرين، مهندمين وأنيقين ومتعلمين، يحتلون مواقع مرموقة في وظائف الخدمة العامة، ينالون مقابلها المرتبات والعلاوات والبدلات التي يصرفونها آخر كل شهر، إضافة إلى أي امتيازات أخرى يحصلون عليها بحكم مخصصات الوظيفة، بل ويترقون إلى الدرجات الأعلى ويسافرون في المأموريات الداخلية والخارجية، ومن بينهم شهداء كانوا قد قاتلوا في حرب الجنوب أو غيرها واستشهدوا في الحرب، وكل هذه العجائب ليست أسطورة سطرها قاص من وحي خياله، وإنما هي وقائع صحيحة ومعاشة
كشفها جهاز المراجعة القومي، منها تجاوزات تمثلت في عدم رفع أسماء المنقولين والمفصولين والمعاشيين والمتوفين من كشف المرتبات، وهذا يعني ضمناً أن مرتبات كل هذه الفئات بمن فيهم المتوفون تستخرج لهم آخر كل شهر ويصرفها من يصرفها، ومنها كذلك أجور شهرية ومخصصات وامتيازات وظيفية ظلت تصرف بأسماء شهداء كانوا موظفين بالخدمة المدنية، ليس ذلك فحسب، بل ويترقون إلى الدرجات الأعلى، ويحصلون للعجب العجاب حتى على بدل الوجبة وبدل الترحيل ومكافآت أخرى نظير أعمال إضافية أدوها، هذا إضافة لمن لا يظهرون في مواقع العمل إلا مع ميقات صرف المرتبات، يضعونها في جيوبهم ويديرون ظهرهم لموقع العمل الذي لا يعودون له إلا عند (الصرفة) القادمة، وأيضاً أولئك الذين لم يغادروا الوظيفة وحدها بل غادروا البلد بأكمله، تجد أسماءهم حاضرة في كشف المرتبات رغم غيابهم، بل وأحياناً يتصدرون كشف التنقلات رغم أن هذا (المنقول) قد يكون في تلك الآونة يستمتع بأسعد اللحظات في واشنطن دي سي… المثير أكثر للدهشة والعجب أن تاريخ كشف هذه الممارسة الفاسدة يعود إلى عام (2002م) والله أعلم، فربما كان تاريخها أقدم من هذا بكثير، والمفارقة الأعجب أن كل هذا الفساد المالي والإداري يحدث في ظل عطالة فاشية بين الشباب والخريجين الذين من يجد منهم ركشة يعمل سائقاً عليها يعتبر ذلك رزقاً ساقه الله إليه، بينما العديد من الوظائف يشغلها الموتى والمهاجرون ومن استمرأوا حياة العطالة المقنعة وهم الموظفون الذين لا يؤدون أي عمل ويصرفون المرتبات على عدم الأداء…
صحيح أن صرف علاوة رضاعة لمن لا يستحققنها من النساء دعك من الرجال ممارسة فاسدة، وإهدار للمال العام في غير وجهه الصحيح، إلا أن الأفسد من علاوة الرضاعة والأكثر إهداراً للمال العام والأشد إضراراً بالاقتصاد، هو ذلك النوع من الرضاعة الذي يشفط صاحبه من ضرع البقرة مباشرة، فبالغاً ما بلغت علاوة الرضاعة فلن تتجاوز في أحسن الأحوال المائة جنيه، بينما يبلغ ما تلهفه التماسيح العشارية المليارات الممليرة، وصدق من قال في هذا الحال (الهبرو ملوا.. باسم الحق لحسوا وأكلوا.. بالغش وصلوا.. تجار كهان للناس خذلوا.. سرقوا ونشلوا.. للخير حاكرين عسلوا وبصلوا.. عبّوا وحملوا.. وخارج السودان للمال نقلوا).

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *