زواج سوداناس

نافع: محاولات “الانتفاضة” ضد الإنقاذ باءت بالفشل



شارك الموضوع :

قال القيادي في الحزب الحاكم في السودان” المؤتمر الوطني”، نافع علي نافع، إن كل المحاولات التي تمت لأجل قيام انتفاضة شعبية ضد الإنقاذ باءت بالفشل، وإن الكثيرين توقعوا انهيار النظام إلا أنه خابت ظنونهم وتبخرت أوهامهم.

وأشار نافع إلى أن السودان صمد بشكل غير مسبوق في مواجهة العقوبات والحصار الاقتصادي المفروض عليه من قبل الغرب، وأن ما حدث من تماسك في الاقتصاد الوطني يعد معجزة أدهشت الكثيرين في ظل الحصار الذي فُرض على الإنقاذ.

وأضاف خلال استقباله لوفد الاتحاد الوطني لشباب ولاية الخرطوم في منزله بضاحية بري في حفل إفطار رمضاني مساء الأحد، ” لم يكن هنالك شخص يتوقع أن نصمد في ظل الضغوط العسكرية والحصار وتكالب العديد من الدول علينا لكننا نجحنا في الصمود”.

وأكد نافع أن ما تم في زمن الحصار يعد أمراً غير مسبوق، وأن ما حدث في اقتصاد البلاد يعتبر معجزة وفقاً لقناعات الآخرين في ظل الحصار الاقتصادي والعقوبات، وأشار إلى أنه قبل مجيء الإنقاذ كانت هنالك أزمة اقتصادية وندرة في المواد الغذائية.

نقلة الإنقاذ
وأوضح بأن الوضع الآن يختلف تماماً فكل شيء متوفر، مشيراً إلى أن الإنقاذ أحدثت نقلة نوعية فأصبح السودان قوياً ومهاباً، مشيراً أن معارضين ومن بينهم رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، يرون بأن القرارات والعقوبات الصادرة من مجلس الأمن والأمم المتحدة يمكن أن تضعف الإنقاذ وتخيفها.

وتابع نافع بالقول “لكننا نقول إنها تزيدنا قوة وقد هزمناهم في مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان، وأصدروا مليون قرار لم تؤثر فينا إطلاقاً وكلها تحت جزمتنا”، “حسب قوله”.

وقال القيادي بالمؤتمر الوطني، إن التيار الإسلامي يجب أن يسود العالم، وهذا لا يتأتى إلا بالشباب لما يتمتعون به من طاقات جبارة وعزيمة لا تلين يمكنها تحقيق مرامي المشروع الإسلامي.

وأكد أن السودان يتمتع بخيرات كثيرة على رأسها امتلاكه لشريحة مستنيرة تتمثل في الشباب، وتابع “الشباب هم أمل الأمة”، مُطالباً إياهم بالاهتمام بالقضايا المحلية والإقليمية والدولية، وأن يكونوا مبادرين وسبّاقين في أعمال الخير.

وقال رئيس اتحاد شباب ولاية الخرطوم، علاءالدين محمد أحمد، إن برنامج “رمز وكنز” يستهدف زيارة الرموز، وإن د.نافع رمز يعرفه كل السودان وقدم الكثير وظل يمثل منصة الدفاع الأولى عن البلاد، وإنه يدخل الرعب بكلماته في نفوس الأعداء والمخذِّلين، على حسب قول علاء الدين.

وكان الاتحاد الوطني للشباب السوداني، قد قام بتكريم د.نافع علي نافع، على جهده المستمر في البناء الوطني.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        إنسان

        كذب. تضليل للرأي العام. شماعة العقوبات. من أتي بالعقوبات. في عهد اي حكومه انفصل الجنوب. متي اندلعت الحرب و النهب و السلب في دارفور. و المنطقتين. إلي الان المواطن لا يأمن في الفاشر او نيالا. مصادرة الصحف من المطبعه. إسكات اصوات الرأي الاخر. القمع. التمكين. ملف الفساد. الراتب لايكفي 20% من الاحتياجات الضرورية. 46% من السكان تحت 1.25$ في الشهر. و مازال التيار الكهربائي غير مستقر في العاصمة. و الماء. و مازلت تمارس النفاق. علي نفسك أولاً. ثم علي شعب مغلوب علي أمرهِ

        الرد
      2. 2
        سامي

        باءت بالفشل لانكم تقتلون المتظاهرين بدون ادني وازع ولا ضمير ،فان لم تستحي افعل ماشئت فكما تدين تدان ،،العمر قصير وسوف ياتيك النذير الذي يخبرك بعذابك .
        يعني يانافع تاني حتعيش كم سنة زيادة 50 سنة مثلا ؟؟؟؟ برضو ربنا حيسالك عن الدماء التي سالت ،،وابشر لانك ستكون خالدا في جهنم لان القاتل يخلد في النار .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *