زواج سوداناس

محمد وداعة : أسرى الحكومة .. و أسرى سائحون !



شارك الموضوع :

لم يصل الأسرى حسب ما كان مقرراً وصولهم، (20) أسيراً و(21) محبوساً كان الاتفاق أن يتم من المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية قطاع الشمال الى إثيوبيا، وأن تحملهم طائرات الصليب الأحمر على دفعتين، يومي 23 ، 24 يونيو الى الخرطوم، وحسب بيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر، فإن الإرجاء تم بسبب عدم حصول طائرات الصليب الأحمر على أذونات الموافقة على الإقلاع في الأوقات المحددة، مبادرة السائحون عزت التأخير في إتمام عملية وصول الأسرى الى خطأ إجرائي بين الصليب الأحمر والحكومة الإثيوبية، يتعلق بكشوفات الأسرى، المتحدث باسم المبادرة قال في تصريح صحفي (إن تأجيل وصول الأسرى جاء نسبة لظروف تنسيقية وإجرائية طارئة)، الحركة الشعبية اتهمت الحكومة بالتدخل في الموضوع والتوقيتات وعرقلة إمكانية وصول الأسرى الى ذويهم في رمضان، خاصة وأن العملية جاءت استجابة لمبادرة سائحون التي وجدت قبولاً من الحركة الشعبية قطاع الشمال. الحكومة نفت التهمة الموجهة اليها من الحركة الشعبية قطاع الشمال بعرقلة وصول الأسرى المفرج عنهم، السيد مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود قال: (لا أظن أن هناك عاقلاً يصدق أن الحكومة تعرقل وصول أسراها )،
المراقب يلحظ عدم حماس حكومي تجاه عملية إطلاق سراح الأسرى، وعدم اهتمام في عكس الحقائق وتسليط الضوء عليها، وكان واجب الحكومة أن تستعجل عملية إطلاق سراح الأسرى، واضح أن الحكومة تتعامل مع الأسرى كالضيف الثقيل الذي فرض نفسه في توقيت الحكومة غير مستعدة له، الحكومة لم تتعامل بذكاء مع مبادرة سائحون واستجابة الحركة الشعبية لها، وأفسدت كل التوقعات بأن تكون هذه المبادرة مدخلاً لتحسين العلاقات وبناء الثقة بين الطرفين بهدف انهاء الحرب، هل يتخيل أحد أن الحكومة لم تشكر الحركة الشعبية على هذه المبادرة الإنسانية الكبيرة، وكان المتوقع أن تقابل الحكومة التحية بأحسن منها وتطلق الأسرى والمحبوسين في كل القضايا السياسية والعسكرية، وبهذا تكون قد حلت أحد أهم عقد الحوار والتحضير له، لكن الواضح أن للحكومة حساباتها، ويبدو جلياً أنها تريد تأخير أي تقدم في الدخول للحوار الشامل بأساليب شتى، ولذلك الحكومة تضع العراقيل ولسان حالها قول المتنبئ ( كلما أنبت الزمان قناة .. ركب المرء في القناة سناناً )،
حياة الأسرى عبارة عن مأساة إنسانية وربما القصة التي تروى عن الشهيد ( الاسير ) البيروني هي أحدى الصفحات التي تدمي القلوب، جاء من يقول لأهله إنه دفنه بيديه، هذا كان تأكيدأ لوفاته، تزوجت أرملته وأنجبت من زوجها الجديد، والشهيد حي يرزق وهو أحد الأسرى الذين تعرقلت رحلتهم في العودة لذويهم، في كل الحروب تهتم الحكومات بإحصاء ومعرفة الأسرى وأسمائهم، وتضغط في التواصل بينهم وبين ذويهم، وتطالب من خلال القنوات الدولية بمعرفة أحوالهم وتتابع حالتهم الصحية و النفسية ، ولا تترك مناسبة الا وتطالب بإطلاق سراحهم، الا حكومتنا، الكثيرون لم يعلموا أن هناك أسرى الا بعد مبادرة سائحون.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *