زواج سوداناس

جماعة متمردة جديدة في جنوب السودان بقيادة علي تميم فرتاك


علي تميم فرتاك

شارك الموضوع :

صرح مسؤول بارز في جنوب السودان، الثلاثاء، بأن جماعة متمردة جديدة تشكلت، وتعمل ضد الحكومة، وذلك بعد أشهر من التوقيع على اتفاق سلام مع جماعة متمردة أخرى لإنهاء الحرب الأهلية.

وقال وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل مكوي لويث للصحفيين إن الجماعة الجديدة، التي يقودها السياسي المخضرم علي تميم فرتاك، اشتبكت مع القوات الحكومية في منطقة واو النائية، على مدار الأيام القليلة الماضية، ما أدى إلى مقتل 39 مدنيا وأربعة شرطيين، وفقا لتقارير.

وبحسب وكالة (أسوشيتد برس) لم تؤكد الحكومة حصيلة القتلى في واو، التي تقع على بعد نحو 650 كيلومترا إلى شمال غرب العاصمة جوبا، وفقا للوزير.

يذكر أن منظمات إغاثية توفر مساعدات طارئة للنازحين في واو، بعد القتال العنيف الذي وقع يومي الجمعة والسبت الماضيين، بحسب منظمة الهجرة الدولية.

ومنذ الجمعة، نزح ما يقدر بنحو 12 ألف شخص إلى قاعدة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في واو، ولجأوا إلى منطقة مجاورة، حسبما قالت المنظمة في بيان.

ويعد تجدد القتال صفعة لجهود إحلال السلام في دولة جنوب السودان، التي انزلقت في فوضى في ديسمبر 2013 حينما اشتبكت القوات الحكومية مع قوات نائب الرئيس السابق.

وأعيد تنصيب نائب الرئيس رياك مشار مرة أخرى بعد التوقيع على اتفاق سلام مع الرئيس سلفا كير في أغسطس الماضي.

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أمريكي

        صناعة شمالية

        الرد
        1. 1.1
          أبوهاجر

          كما تدين تدان!

          الرد
      2. 2
        ابو المعالي

        هل من محيي إلى الكنفدرالية السودانية أو الولايات المتحدة السودانية شمال و جنوب و غرب و شرق و وسط في الدواء الناجع لنا

        الرد
      3. 3
        Abo Ahhad

        ليس للسودان ادنى مصلحة بان يكون الجنوب دولة غبر مستقرة من مصلحة السودان ان يكون دولة مستقرة و امنة حتى نعيش جميعا فى سلام

        الرد
      4. 4
        عامر عامر

        طبعا من مصلحة السودان ان يكون جنوب السودان آمن ولكن شكله ان جنوب السودان بلوة ابتلانا بها الله فلم نسلم منهم وهم آمنين ولم نسلم منهم وهم متحاربين

        الرد
      5. 5
        wad nabag

        هذا هو الخيار الاستراتييجي السليم والحل الجذري لمشكله دوله الجنوب السوداني داخليا وخارجيا !! فمع الداخل تستطيع ان تزيل عبث الحركه الشعببه من المسرح السياسي وكنس القوي الانتهازيه المتصارعه اي كان انتمائها القبلي اولونها السياسي او توجها الفكري!! وخارجيا تستطيع اعاده ترتيب علاقاتها مع شمال السودان والقوي الدوليه علي اسس عمليه وحقيقيه واضحه وسليمه مرضيه لكل الاطراف بما فيها احتمال الوحده بين الدولتين !! فكل القيادات الجنوبيه السابقه اثبتت بلا يدع مجال للشك انها انها غير مؤهله وغير قادره وليس لها اراده سياسيه ولا تجارب عمليه للقياده الا من رحم الله!! بل علي العكس تماما فهي منغمسه في العماله والخيانه والفساد والعنف واختلاق الازمات ولاتصلح لاداره دوله باي حجم كانت !! هذا بالاضافه لعدم وجود مقومات دوله من الاساس !! فالانفصال كان خطأ فاحشا في حق شعوب الجنوب والشمال والجوار الاقليمي ولكل افريقيا !! لانه تسبب في نهب وتبديد ثروات السودان بشقيه وازهاق مئات الالوف من الانفس البريئه وتعطيل التنميه واضاعه الوقت وعدم الاستقرار الاقليمي!! فلا حل الا بابعاد كل من ساهم في خلق هذا العبث السياسي وشارك في النهب والفساد والافساد والتقتيل واشاعه الفوضي وعدم الاستقرار في الداخل الجنوبي من قيادات واحزاب وحركات وتنظيمات وزعامات , واستبدالها كلها بقدر الامكان بقيادات اخري وطنيه نظيفه وامينه علي قلتها وندرتها اولكن من المهم ان تكون حريصه علي الاخاء والتعاون والبناء . والله من وراء القصد…. ودنبق.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *