زواج سوداناس

مع زوجته “أفكار”.. سيف الدين الدسوقي يصارع المرض لعشر سنوات ولا أحد يهتم



شارك الموضوع :

في منزله بالثورة الحارة 25، زارته (اليوم التالي) وتحدثت إلى زوجته (أفكار عثمان)، فالشاعر الكبير سيف الدين الدسوقي، لا يقوى على الحديث معنا، بسبب ظروفه الصحية، أسرته اعتذرت لنا عن عدم تصويره، وحق لها، فالشاعر الكبير يعاني. تقول: أنا أفكار عثمان من أم درمان (حي العرب)، زوجي سيف نشأ في أسرة صوفية، والده كان أستاذاً في المعهد الديني وإمام مسجد الخرطوم الكبير ولأسرتهم خلاوي لتدريس القرآن، إذًا كانت تربيته دينية. تضيف أفكار: تتكون أسرتنا سيف وأنا من سبع بنات وولد، يسرا ونهار وفجر وسمر وآية ونور وسماح وفيصل.
وبحسب أفكار، فقد عمل الشاعر سيف الدين الدسوقي في الإذاعة والتلفزيون منذ عام 1964 مخرجا ومذيعا ومعدا، وكان أول مذيع في التلفزيون في ذلك الوقت ومن أشهر برامجه (سمر الخميس)، تواصل أفكار حديثها عن زوجها، وتردف: من أصدقائه المقربين عبد الرحمن الريح، الشاعر محمد يوسف موسى، عثمان عوض، الشيخ أحمد الشيخ، عبد السيد الطيب وإبراهيم موسى، ومن الفنانين عثمان حسين، الجابري، إبراهيم عوض، التاج مصطفى، ومحمد أحمد عوض. وله أحد عشر ديوان شعر، أحدها في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم. وأشعار مغناة كثيرة، إذ غنى له ما لا حصر لهم من الفنانين.
ولأن الرجل سوداني صميم فإنه عاشق لكل الوجبات السودانية، ولأنه شاعر رقيق وشفاف فإن علاقته بأبنائه قوية جداً ويحبهم بصورة كبيرة ويحرص على تناول الوجبات معهم، وهم يرعونه الآن وهو طريح الفراش إذ داهمه المرض منذ (10) سنوات ظل خلالها يتطبب على يد الطبيب الهادي صديقه الشخصي، وقد سافر إلى مصر مرة على أن يعود إليها مجددًا لمزيد من العلاج، لكن ذلك لم يحدث، بسبب (بعض الترتيبات الداخلية للأسرة)، تستطرد أفكار: للأسف لم يجد الدسوقي أي دعم من الدولة ويتعالج على حساب أبنائه فقط، كما لم يجد دعما من زملائه حتى على مستوى الزيارات، فعدا المرحوم سعد الدين إبراهيم وعبد القادر سالم وقليلا من الفنانين لم يزره أحد.
تكشف أفكار زوجة الشاعر الكبير سيف الدسوق لـ(اليوم التالي) عن أن حالة زوجها المرضية تمضي إلى الأسوأ وأنهم كأسرة يعملون بجد من أجل عودته إلى القاهرة لإكمال العلاج هناك، وتمضي قائلة: للأسف قرأنا في الصحف بأن أحد رجال الأعمال (جمال الوالي) تبرع بمبلغ (10) ملايين، ولكن لم يصلنا أي تبرع.
من جهة أخرى وبعيدًا عن حالة زوجي الصحية، فقد نشأت خلافات بيننا كأسرة (الدسوقي) وشركة أروقة للطباعة والنشر، إذ دشنت الأخيرة آخر كتب سيف الدين الدسوقي بحضور بعض المسؤولين ورجال الأعمال، فاشترى بعضهم ومنهم نائب الوالي الكتاب بمبلغ ضخم كما التزمت محليات الولاية بشراء الكتاب، ومن هنا نطالب أروقة بتسليمنا (حقنا) من مدخول تدشين الكتاب فقط.
عودًا على البدء، تشير أفكار إلى علاقات قوية تربط زوجها الشاعر بالوسط الرياضي والرياضيين، فقد ظل صديقاً شخصياً للمرحوم مرتضى الجنيد، ومارس الدسوقي كرة القدم في الحي، وهو يشجع المريخ، وسبق أن كتب قصيدة لهذا النادي الكبير بطلب من الدكتور عمر خالد، وكرمه نادي المريخ، كما كرمه رئيس الجمهورية..
وختامًا تقول أفكار: أشكركم على تكبدكم مشاق الحضور من أجل الاطمئنان على مبدع قدم الكثير لوطنه، وتصوموا وتفطروا على خير.

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عماد نور

        فاشترى بعضهم ومنهم نائب الوالي الكتاب بمبلغ ضخم … عن خولة الأنصارية رضي الله عنها ، قالت : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق ; فلهم النار يوم القيامة ” . رواه البخاري .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *