زواج سوداناس

|شاهد| مدينة نيوزلندنية تبحث عن سكان: منزل وقطعة أرض في انتظار وصولك



شارك الموضوع :

جميع مدن العالم تعاني من البطالة بنسبة وبأخرى، والحصول على وظيفة لتأمين تكاليف المعيشة والسكن ليس سهلًا، ولكن تلك المدينة النيوزلندية كسرت القاعدة، فهي تعاني من أزمة فريدة من نوعها فهي لديها الكثير من الوظائف والمنازل ولكن ليس هناك عدد كاف من السكان.

ففي مدينة كايتينجاتا بجنوب نيوزلندا يعيش حوالي 800 شخص فقط، وهو عدد قليل جدًا لا يكفي لإحداث توازن، لذا لجأت المدينة لجذب سكان جدد لشغل الوظائف الخالية لديها، حسب ما ذكر موقع «جارديان».

وتعرض المدينة على السكان الجدد منزل وقطعة أرض تعادل 122 ألف جنيه أسترليني، باعتبار أن من يصارع من أجل الحياة في المدن الكبيرة سيفضل الانتقال لتلك المدينة الهادئة.

ويقول بريان جادوجان عمدة حي كلوثا بالمدينة أن هناك حوالي 1000 وظيفة شاغرة في ذلك الحي، وأن السكان في الحي غير كافيين لشغل تلك الوظائف التي يفوق ددها عدد السكان الموجودين.

وتابع أنه عندما كان عاطلًا ولديه أسرة فقد منحه الحي فرصة، وهم الآن يعرضون تلك الفرصة على أسر أخرى قد تكون في معاناة من أجل المعيشة.

وقال إن بطالة الشباب انخفضت لاثنين ليس 2 % وإنما شخصين اثنين فقط.

والوظائف المتاحة هناك ترتبط بالصناعات البدائية مثل صناعة الألبان وأعمال تجميد، واعتمدت المدينة لسنوات على عمالة من مدن مجاورة حيث يتم جلب العمال في حافلة، ولكن الأمر يستعرض ساعة لوصولهم من المدينة المجاورة.

ويقول المزارع إيفان ديك والذي يقود حملة جذب السكان للمدينة إنهم يعرضون على السكان الذين ينوون الانتقال منزل وقطعة أرض، كما أن البنك والمحامين والخدمات المجتمعية المحلية على استعداد كامل لتبسيط عملية نقل العمال لتلك المدينة.

ويتابع أن المدينة تمثل مجتمع قديم فهم يتركون أطفالهم ولا يغلقون أبواب المنازل، أن لديهم وظائف ومنازل، ويريدون تحريك تلك المدينة مرة أخرى وأنهم يفتحون زراعهم لمن يرغب في المجيء.
مدينة نيوزلندنية تبحث عن سكان: منزل وقطعة أرض في انتظار وصولك

مدينة نيوزلندنية تبحث عن سكان: منزل وقطعة أرض في انتظار وصولك1

مدينة نيوزلندنية تبحث عن سكان: منزل وقطعة أرض في انتظار وصولك3

مدينة نيوزلندنية تبحث عن سكان: منزل وقطعة أرض في انتظار وصولك4

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *