زواج سوداناس

عيبد الله الشيخ : عَــــــــودة العِيد..!



شارك الموضوع :

أقوال المتنبئ هي أعلى احتمالات الشعر، لكن أبيات عبد الله محمد خير التّالِية تحيل المتنبئ إلى التقاعد، لأن شاعرنا حشد نظمه بشجن سوداني فريد، تُحِسّه وإن لم تكن قادراً على التعبير عنه.. قال شاعر العيون: ــ (أعياد تجي، وأعياد تفوت.. وأنا كلما استقبلت عيد أحيا وأموت، وأكتِب ملايين التهاني على الكروت، لكنِّي من أول حرِف، أجد الأنامِل ترتجِف، وأتذكّر العيد المضى).. كلنا يذكُر بيت المتنبئ عن العيد، في قصيدته عن الحُمَى- الملاريا-التي انتاشته بأرض مصر، فهو أعمق ما قالته العرب في بكائيات العيد.. ومع أنّ قول أبي الطيِّب، ماضٍ في الأجيال، ويتردد صداه، من المُحيط الى الخليج:ــ (عيدٌ، بأي حالٍ عدتَ يا عيدُ، بما مضى؟ أم لأمرٍ فيك تجْديدُ).. لكننا، تحت تأثير مناخاتنا السياسية والإجتماعية، نشعُر بأن نظم المبدع الراحل، عبد الله محمد خير، هو الأقرب الى اللّوعة الذي تتوالد في العيد، خاصة تلك اللّوعة التي تتملك المغتربين في صباح العيد.. قصيدة (العيد المضى)، للشاعر عبد الله محمد خير، تجعل أحمد بن الحسين، بجلالة قدره، مؤجلاً الى حين، مع أنّه لا يحتمل التأجيل، فهو القائل:ــ (أمّا الأحِبة، فالبيداء دونَهُم / فليت دونكَ بيدٌ دونها بيدُ)..! كم هو عجيب هذا المتنبئ، الذي يستطيع جمع اسم الجمع ،إن أراد..المتنبئ وحده، القادر على مثل هذا التبعيد، عندما يقول: (فليت دونكَ بيدٌ دونها بيدُ)..! العيد عند السودانيين هو اللّمّة، هو لثغة الشاي بعد شهر من الصيام، هو فرحة الأطفال، هو تلك الضّحَويّة التي تعبر سريعاً.. للعيد في السودان مذاق خاص.. في العيد يلوذ السودانيون إلى (جخانين) الذّات، إلى الماضي.. يلوذون إلى حيث يقع الوجع.. ويتبدى الوجع بشكل حاد في مُحيّا الغريب.. المغتربون الضحايا، بعضُهم يقضي ضحوية العيد في النواح، وفى استرداد شريط الذكريات… ذكرى الأعياد التي كان فيها بين الأهل والأحباب… حكى ود اليمني، هذه الصورة في كلمات بسيطة وساذجة، لكنّها مؤثرة:ــ (العيد جاء للناس، فِرحوا بيهو، أنا عِيدي جاني نكدْ .. لِقاني غريب، وحيد، عايش..علي زول ما مرق عيّدْ )..! العيد السعيد ــ من فرط أشجاننا ـــ ينقلب الى لوعة..غريب الدّار، من لهفة الحنين والأشواق، لا يُدْرِك أنّ الغربة الحقيقية يمكن أن تكون داخل الوطن.. كان من الممكن أن يُدرك كثيراً من ضحايا الرحيل هذه الحقيقة، لولا أن الأشواق نفسها، حجاب.. فكم مَنْ غريب داخل الوطن، كان عيده نكداً، ليس بسبب رِقّة الحال، وإنّما كذلك، من منغِّصات أُخرى ماحِقة، تحيق بالبلد كله..! تلك المُنغِّصات التي لو فتحنا سيرتها، فسندخل حتماً إلى خرابة السياسة. البكاء حاضر في زمان أهل السودان.. البكاء حاضر أكثر وبضراوة، في أيام العيد.. أشهر بكائيات العيد في الحواضِر، قالها زيدان، في:(عُدت يا عيدي بدون زهور).. وبكائيات الضّواحي لا تُحصى، ويا ساتر ويا ستّار، من أقدار السودانيين..! بالأمس قرأت تقريراً حول أسعار الملابس، عشية العيد، جاء فيه، أن لبسة عادية لطفل صغير، لا يقل سعرها عن مائة ألف جنيه، بينما العُمامة السويسرية ـ التّرباسية ـــ بمليون جنيه، إلا قليلاً..! العيد هو استشعار مسافة البعد بينك وبين الأحباب، العيد إحساس، ينبع من الدواخل، يمكن أن نعيشه في غير ما زمان أو مكان، العيد يجيئ ويرحل، فدعه يأتي ودعه يمر، مثله مثل مواثيق حقوق الإنسان، المكتوبة في قاعة الأُمم بأحرفٍ من نور.. العيد لحظة نادرة، عندما يتهلّل وجهك فيها، تذكّر أطفال الجِّبال، وأنثُر في شحوبهم بعض أوراق الحلوى.. وكُن كل عام، بألف ألف خير..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *