زواج سوداناس

ماذا لو لم يمت قرنق..؟


الدكتور جون قرنق حواتي منذ العام 2004م بشهادة ياسر عرمان

شارك الموضوع :

برحيله المفاجئ انطفأ بريق ذلك الأمل الذي أوقدته نيفاشا، في ما يسمى بمشروع السودان الجديد، حيث ذهب عدد من المراقبين إلى أن شجاعة الرجال لا تملك القدرة للاتجاه نحو المستقبل من غير النظر إلى الوراء، لذا بات واضحاً أن الغرماء في الخرطوم وجوبا لا يملكون نية أخرى، غير انتظار مهلة الخمس سنوات التي حددها الاتفاق لترسيم الاستقلال النهائي لجنوب السودان عن شماله، وبالتالي ميلاد الدولة الأحدث في القارة السمراء، ومما لا ريب فيه أن مشهد التجمهر الشعبي الواسع حول قبره في ذكرى رحيله الأولى، كان يشي بالانفصال، خاصة عند رؤية آلاف الجنوبيين وهم يحيون قائدهم الراحل ويلوحون بالأعلام الجنوبية، وفي الأثناء ذاتها، جابت طوابير آلاف ضباط الشرطة والجنود شوارع العاصمة الجنوبية جوبا في مواكب عسكرية، وبين هذا وذاك، تساءل الكثير من السودانيين ماذا لو لم يمت قرنق في حادثة تحطم الطائرة العسكرية في ذلك اليوم من يوليو؟

الحلم الضائع:ـ
كان الدكتور جون قرنق دي مبيور يحلم بأمة تقتسم سلطتها وثرواتها وأن يكون لكلٍ نصيبه على امتداد سهول السودان وجباله وغاباته الشاسعة، وعلى امتداد تنوع أهله، مسلمين ومسيحيين، عرباً وأفارقة، وكان قرنق راسخ الاعتقاد، حازماً في نفيه الجازم لوجود (مشكلة الجنوب) أو (مشكلة دارفور) بل مشكلة السودان كله، وأن حلها يجب أن يكون موحداً وديمقراطياً، وفي اعتقاده أن في هذه البلاد معضلة مركزية ينبغي حلها، ولتحقيق ذلك الهدف، نذر قرنق حياته كلها وأفناها فيها، لذاك أحبه الشماليون أكثر من الجنوبيين، لا لشيء بل بفضل ما يتمتع به من كاريزما وعلم وثقافة وبعد نظر ورؤية وخط واضح لحاضر ومستقبل السودان الموحد المتعدد الثقافات وكان يرى ان تعدد الثقافات ليس بالشئ السيئ بل هو من عوامل القوة.

الرحلة النضالية:ـ
بدأت الرحلة النضالية الطويلة للدكتور جون قرنق في عام 1983، إثر انهيار اتفاقية أديس أبابا للسلام، عندها كان قرنق يعمل ضابطاً في الجيش السوداني، وبرفقة عدد من أقرانه الضباط الجنوبيين تمرد ووجد له ملاذاً آمناً في إثيوبيا المجاورة، وخلال العقدين التاليين انهمك قرنق في قيادة التمرد على رأس الجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان، وبحلول عام 2002م كانت الحكومة السودانية قد أبدت استعداداً للتفاوض مع الحركة، وفي عام 2005م أبرمت اتفاقية نيفاشا للسلام، التي أفضت إلى تشكيل حكومة ائتلافية وإجراءات اقتسام لثروات حقول النفط الجنوبية بين شمال السودان وجنوبه، وبموجب الاتفاقية، منح الجنوب صيغة الحكم الذاتي برئاسة قرنق، على أن يجرى الاستفتاء الشعبي على مصير الجنوب في شهر يناير المقبل، بما فيه احتمالات نتائجه: إعلان الانفصال، وكان كلا طرفي الاتفاق قد وعد بجعل الوحدة جاذبة خلال فترة الحكم الانتقالي، لكن (21) يوم فقط هي التي قضاها قرنق في السلطة بعدها غادر الدنيا إلى الأبد.

غياب الرؤية:ـ
وعلى رغم غلبة الانتماء الجنوبي على الحركة الشعبية، فقد ظلت حزباً وحدوياً في الأساس في ظل قيادة قرنق، واستطاعت الحركة أن تبني لها هياكل حزبية قوية على طول جنوب السودان وشماله، غير أن ذلك الاتجاه تغيّر كثيراً عقب رحيله، فعلى حد قول بيتر أدوك نيابا، عضو القيادة السياسية العليا للحركة، سرعان ما وقعت الحركة فريسة لقادة انفصاليي النزعة، كما بدأ الضعف يعتري جسم الحركة في ظل غياب المهارات والرؤية السياسية التي كان يتمتع بها قرنق، وعقب رحيله برزت فجوة قيادة في أوساط الحركة، وقد انعكست هذه الفجوة واضحة على علاقة الحركة وتعاملها مع حزب المؤتمر الوطني وغيره من الأحزاب الشمالية الأخرى، ولدى الإعلان عن نتائج الانتخابات العامة التي أجريت في أبريل 2010م، وأعيد بموجبها انتخاب الرئيس عمر البشير، بدا جنوب السودان وشماله أكثر تنافراً.

رأي الأغلبية:ـ
لكن ثمة من ذهب في حديثه إلى أن قرنق كان سينتمي إلى رأي الأغلبية في آخر المطاف، حيث يرى وزير الكهرباء دكتور ضيو مطوك بأن معركة قرنق الحقيقية منذ إنشاء الحركة الشعبية وتدشينها لبرنامجها وخطابها الوحدوي كانت في مواجهة القوميين الجنوبيين أو الانفصاليين الجنوبيين، وأن قرنق كان يدرك أن التيار الانفصالي يأخذ في الأتساع بفعل الممارسات الشمالية، وقال دكتور ضيو مطوك لو ظل قرنق حياً كان أيضاً سيحدث الانفصال، وأكد أن الحركة تبنت خيار أغلبية شعب الجنوب، وقرنق لم يكن ليتبنى غير رأي الأغلبية.

قرنق الوحدوي:ـ
فيما يرى المفكر الإسلامي الدكتور المحبوب عبد السلام أن اى حديث عن انفصالية قرنق لا يمثل الحقيقة ، وقطع لـ(ألوان) ، بأن وجود قرنق على قيد الحياة كان من شأنه تغيير الكثير في المشهد لجهة امتلاء الأخير بالسودان ككل، للدرجة التي كان فيها يضع الخرط ويرسم كيفية ربطه للسودان باجمعه عبر (17) طريقاً برياً، وعد المحبوب أن انهيار وحدة السودان لم تبدأ بنيفاشا فقط وإنما منذ اللحظة التي نكص فيها الوطني عن التزامات اتفاقية الخرطوم للسلام عام 1997م.

اكرم الفرجابي
صحيفة ألوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عمر الامين

        الاستفتاء وسلوك الجنوبيين المتواجدين بالشمال ولعشرات السنين دليل تاكيد ان الوحدة واللذين يدعون لها واهمون….هذا الارث من البغضاء الذى يحمله الجنوبيون لكل ماهو شمالى لاتصمد فى وجهه كل دعاوى الحالمين بوطن واحد ناس منقو قل لاعاش من يفصلنا…فمنقو ما ان خير اختار الانفصال….وله الحق فى ذلك فى وطن يبنيه وفق قناعاته وثقافته ….على ان يحترم راى الطرف الاخر بذات الحق…..لكن الحركة التى بنيت على اقامة سودانا جديدا على انقاض السودان الحالى نرى انها تواصل مسيرتها بتبنيها لكل ماهو ضد السودان ….فلنعد للامر عدته فالايدى التى صنعت قرنق واسست لمشروع الحركة الشعبيه لازالت تعمل لذات الهدف…ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

        الرد
      2. 2
        علي

        ياخي فعلا الانفصال كان موجود حتي في راي بعض الشمالين لكن في نفس الوقت كان حلم الوحدة موجود لواخذ قرنق فرصة حكم السودان لتغييرت بعض المفاهيم الضيقة لان فكرة عدم استقرار الجنوب موجودة ومؤمن بها الجنوبي قبل الشمالي لانه مجتمع قبلي وبينهم حروب قديمة مستحيل تنتهي بالانفصال ذي ما توقع الجميع ان الانفصال اجج الحروب في الجنوب لذلك لو كان السودان موحد كان اتحلت مشاكل كثيرة حتي دارفور وجبال النوبة الكل بلقي فرصته بعد ان تجي حكومة جديدة وتبادل حقيقي للثروة والسلطة وينزاح عنا التدخلات الخارجية والحرب الاقتصادية ونتصالح مع العالم الخارجي بساسة معتدلة

        الرد
      3. 3
        انجلينا

        الحمد لله انه رحل وبالمنطق ماذا فعلتم للذين يشاركونكم فى ثقافتكم ودينكم من جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق لقد اكتشفنا انهم اقرب الينا منكم لانهم يهود يا متاسلمين

        الرد
        1. 3.1
          Arif wa Fahim

          كلام الطير في الباقير، كما يقولون. يا مُتخفّي

          الرد
      4. 4
        Arif wa Fahim

        (( ماذا لو لم يمت قرنق..؟))……… كل من كان يعتقد أن جون قرنق كان وحدوياً ، واهم فجون قرنق لم بكن وحدوياً ابداً ، وذلك ما ورد في لقاء صحفي مع لام أكول في إحدى الصحف حيث ذكر بأن جون قرنق صرّح في لقاء سياسي بمواطني مدينة رومبيك عام 2005 ( على ما أعتقد) حيث قال “حسب لام أكول” للجنوبيين:- . وهذا أكبر دليل على عدم وحدوية جون قرنق .

        الرد
        1. 4.1
          Arif wa Fahim

          يا إدارة الموقع لماذا تُحذف بعض الجُمل من التعليقات؟ هل جملة :- “إذا كنتم تُريدون أن تكونوا مواطنين درجة تانية فصوِتوا للوحدة”، لا أعتقد أن في هذه الجملة مِساس بأي شخص ولا مُسيئة لأي جهة سياسية ، فلماذا تم حذف هذه الجملة؟ أقنعوني بأنها غير ملائمة لموضوع تمّ قبل سنين ولا تأثير لها على أي جهة.

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *