زواج سوداناس

مطلوب (تخسيس) لذوي (الاوزان الكاذبة).!



شارك الموضوع :

صديقي اخبرني مذهولاً بأنه وجد وزنه تضاعف مابين ليلة وضحاها ووصل الى (120) كيلو، وزاد وحبات العرق تتقافز من جبينه: (يازول انا شكلو جاني مرض بطال).!..قبيل ان يحدثني عن ضرورة السفر للخارج والخضوع لفحوصات هناك و..و..الخ…بعد لحظات سألته سؤالاً مباشراً: (انت وزنت نفسك وين).؟..فأجابني بعد ان وضع يده على رأسه: (في شارع النيل)، فسألته بسرعة: (قصدك الناس البكونو شايلين الميزان وحايمين ديل)، فهزّ برأسه علامة الايجاب لأقوم بإقتياده من يده لأقرب صيدلية تجاورنا واطلب من صديقي الصيدلي ان يقوم بقياس وزنه ليتضح ان وزنه لايتجاوز الـ(70) كيلو، ليصاب صديقي بالحيرة الشديدة، قبيل ان يوصيه الصيدلي بعدم الاعتماد على مثل تلك الموازين الخارجية والتى يعاني اغلبها من اعطاب تضيف الى الوزن عشرات الكيلوغرامات دون ان يرمش لصاحبها جفن (ندم).
تذكرت القصة اعلاه، وانا اتابع خلال شهر رمضان وايام العيد الكثير من ذوي (الاوزان الكاذبة) والذين احتكروا الشاشات وملأوها ضجيجاً وفوضى، دون ان يرمش جفن (ندم) للقائمين على امر تلك الفضائيات، والذين بات بعضهم يفتح الباب لكل من (هب ودب) من مدعيّ النجومية، اولئك الذين ساهمت تلك الفضائيات وبشكل اساسي في منحهم (اوزاناً كاذبة) اضخم بكثير من حجم امكانياتهم الحقيقية.
فنانون اقل مايوصفون بأنهم (فاشلون) وجدوا طريقاً ممهداً خلال موسم رمضان والعيد في الكثير من الفضائيات، وشعراء (موهومون) -تفاجأوا قبل المشاهدين انفسهم- بمنحهم للكثير من المساحات للظهور، اضافة الى بعض (مطربات الغفلة) واللائي مارسن (تبرجاً) غير مسبوق داخل الاستديوهات، وزكمنّ انف المشاهد بروائح امكانياتهنّ المتواضعة.
سؤال…لماذا لم تمنح الفضائيات في العيد (مساحة محترمة) لبعض اصحاب (الوزن الابداعي الحقيقي) في هذه البلاد..؟..لماذا تجاهلت معظم الفضائيات كبار الفنانين الذين رسخوا للفن السوداني ومنحوه ديمومة الاحترام..؟..ولماذا تجاهلت كبار الشعراء ممن يعانون ويلات المرض والتجاهل..؟..بل لماذا لم يفتح الله على فضائية في موسم كامل ان تسلط الضؤ على قضية إهمال المبدعين في هذه البلاد التى صار (الشو) مسلطاً فيها على (عديمي الموهبة) فقط..؟..واخيراً…لماذا نخادع انفسنا ونغالط الحقائق..؟
مسؤولية (تهميش) المبدعين الحقيقين في هذه البلاد داخل القنوات الفضائية هي مسؤولية تتحملها ادارات القنوات المختلفة، والتى تمنح الصلاحيات لبعض (اقزام المنتجين) والذين يعانون من (محدودية التفكير) وضعف التقدير، اولئك الذين لاهم لهم سوى تنفيذ المطلوب منهم دون التمعن قليلاً والتريث في تحديد من هو الانسب، بحيث صار كل ضيوف القنوات الفضائية مزيج مابين اصدقائهم ومعارفهم والذين لايحتاجون لاي جهد للبحث عنهم، فقط تكفي (رسالة واتس آب) لإخبارهم بمواقيت الاستضافة.

جدعة:
صدقوني، لن ينال المبدعين الحقيقين في هذه البلاد (الإحترام) المطلوب الا اذا اعترفت قنواتنا الفضائية بأنها السبب الرئيسي في معاناتهم، فهي بتجاهلها المستمر لهم تبعدهم تماماً عن الصورة بحيث يصبح البعيد من العين، هو ايضاً بعيد من (اهتمام) الدولة.

شربكة اخيرة:
قبل ان تهاجموا صاحب هذا المقال، عودوا برفق الى كل برامج رمضان والعيد في كل الفضائيات وصدقوني لن تجدوا الا بضع (مساحات خجولة) منحت لمبدعين حقيقيين، اما بقية المساحات فكانت محتكرة للكثير من اصحاب (الاوزان الكاذبة) والذين يحتاجون وبسرعة لإجراء عمليات (تخسيس) تعيدهم لوزن ابداعهم الحقيقي.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *