زواج سوداناس

تنحي “سلفاكير”


شارك الموضوع :

هل بات حتمياً على الرئيس الجنوبي “سلفاكير ميارديت” التنحي عن السلطة وإفساح الساحة لغيره من خلال تشكيل حكومة انتقالية مؤقتة يقودها رئيس يتوافق عليه قادة الأحزاب والجيش الشعبي الذي يشكل عقبة كبيرة في طريق التسويات السياسية بما يملك من حق (الفيتو) على السياسيين بدعوى وادعاء أن الجيش الشعبي هو من قاد الجنوب للاستقلال!!.. لماذا أصبح تنحي “سلفاكير” ضرورياً في الوقت الراهن بعد خمس سنوات من الحكم الفاشل في الدولة حديثة العهد؟؟
لقد ورث “سلفاكير” قيادة الحركة الشعبية والجيش الشعبي بعد مقتل الزعيم الجنوبي د.”جون قرنق” الذي من أكبر أخطائه اختياره لنواب ضعفاء مثل “سلفاكير ميارديت” و”جيميس واني أيقا” وحينما غيبه الموت صعد “سلفاكير” إلى القيادة مدفوعاً بقبيلة الدينكا التي يعتبر بعض قادتها أن الجنوب قد كتب عليه يحكم من قبل تلك القبيلة الكبيرة وإشراك بقية القبائل الجنوبية كفضل ظهر.. ومنذ صعود “سلفاكير” المفاجئ لمنصب النائب الأول لرئيس الجمهورية قبل الانفصال وحتى تنصيب نفسه رئيساً لدولة الجنوب.. اختار “سلفاكير” أن يحكم الجنوب من خلال مجموعة صغيرة من الانتهازيين والعنصريين الذين كانوا يسمون أنفسهم تيار (الذاتية الجنوبية).. حيث أدار “سلفاكير” ظهره لقادة الحركة الشعبية ورموزها.
أبعد القيادات المخلصة لمشروع الحركة الشعبية وجاء بحفنة من البدائل الفاسدة التي انهالت على الدولة ومواردها وبددتها في الموائد والعطاءات المشبوهة وصفقات الأسلحة والسيارات، وخرج عليه نائبه الأول.. وقاد الرئيس “سلفاكير” حرباً عرقية في مواجهة قبيلة النوير.. وتمترس من خلفه أصحاب المصالح والمرارات.. وفرض عليه الوسطاء والغربيون إبرام مصالحة مع “مشار” وهو مكره.. وأخرج من السجون قادة الحركة الشعبية السابقين.. وقبل أن يمضي اتفاق المصالحة والسلام أياماً محددة حتى أنهار مرة أخرى وسال الدم في واو وغرقت جوبا العاصمة في الدموع مرة أخرى وبات الوضع الآن ينذر بخطر ماحق على شعب كتب عليه أن يشقى طويلاً.. وقد انسحب د.”رياك مشار” بطريقته الخاصة من المشهد حتى يوم أمس واختفى ما بين رئاسة مقر القوات الأممية والدخول في ملاذ آمن ببعض جيوب المدينة التي يسيطر عليها بعض من رجاله المخلصين.. وبذلك أصبح أمام الرئيس “سلفاكير” خيار التنحي من السلطة التي فشل في إدارتها بعقلية رجل الدولة السياسي حينما أصبح ضابط مخابرات يصغي لتقارير المخبرين واستخبارات قبيلة الدينكا، وغابت عنه الحكمة والفطنة وخذل أصدقاءه والحادبين على الجنوب (بخرقه) لاتفاق السلام وفشله في الحفاظ على وحدة الجنوب.. بل أصبح “سلفاكير” هو العقبة الكؤود في طريق التسوية والتوافق الوطني، ولذلك مطلوب اليوم من الوسطاء الأفارقة والحلفاء الغربيين محاولة إنقاذ الجنوب قبل التفكير في القادة الفاشلين في وظائف يرتزقون منها.. وذلك بالضغط بشدة وفرض أمر التنحي على الرئيس الجنوبي الفاشل على أن يقود الجنوب خلال فترة انتقالية شخصية يتم التوافق عليها من قبل الجميع.. وبالضرورة أن يأتي الرئيس الانتقالي من القبائل الصغيرة التي لم تشارك في حروب “سلفاكير” معه أو ضده.. مثل اللاتوكا.. والكاكوا والمنداري.. والزاندي.. وحتى الشلك من القبائل النيلية قد تتاح لها قيادة الجنوب في الفترة الانتقالية وتشكيل حكومة من التكنقراط إن وجدوا أو أصحاب الخبرات العريضة ممن كانوا وزراء ووزراء دولة في السودان الموحد.. وتعيد في هذه الفترة الحركة الشعبية ترتيب بيتها الداخلي كحزب سياسي مدني.. ينزع عنها الرداء العسكري.. وينهض الجيش الجنوبي كجيش قومي وليس بقايا مليشيات قبلية.. وثوريون سابقون يعتقدون أنهم أصحاب حقوق أصيلة وما تبقى من الشعب أصحاب حقوق ثانوية.. إذا لم يتنحَ “سلفاكير” لن يكتب للجنوب استقرار في القريب العاجل.. وقد ينهار كدولة ويتبعثر وفي ذلك خطر على المنطقة برمتها.. وأكثر المتضررين من انهيار الجنوب السودان وشعبه.. لذلك أصبح تنحي “سلفاكير” هو الفريضة وما دون ذلك سنن ونوافل.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        aboali

        سلفاكير حاقد وبدفع في ثمن حقده يوم الاستفتاء رفع يده في تحد سافر وبلاهه لم يعرفها التاريخ مصوتا للانفصال حينما رفع يده انذاك تلك كانت نقطه سوداء في تاريخ سلفا الحاقد علي الشمال الذي رضع من ثديه مكابرا حينما اشار لشعبه عدعوهم للانفصال ولم يكن يدري ان انابيب البترول سيتم قفلها الي الابد ولم يعلم بان الحدود ستظل مقفوله باراده السودانيين وليس بقانون الغابات المقفوله وقفت السلع الاساسيه وجفت المريسه من الجنوب وقامت الحرب الاهليه فماذا فاعل انت ايها الجرذ سلفاكير.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *