زواج سوداناس

الخرطوم: محاولات لإنهاء القتال في جنوب السودان



شارك الموضوع :

كشف المتحدث الرسمي باسم الحكومة السودانية، أحمد بلال، وزير الإعلام، أن بلاده تحاول وعبر رئاسة الجمهورية إنهاء القتال الجاري في جنوب السودان، وأنها تراقب تطورات الأوضاع، مُعرباً عن أمله في أن تعيد الإيقاد الهدوء إلى جوبا.
وقال بلال، في الحديث الأسبوعي لمكتب الناطق الرسمي، الأربعاء، إن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى بعض الدول الأفريقية امتداد لأطماع إسرائيل، والتفافها حول دول منابع النيل. وتابع “الحرب القادمة هي حرب المياه”، مؤكداً أن الحكومة تراقب وتتابع تلك الزيارة.

وقال، في إشارة إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتأثيرات ذلك على دول أفريقيا والسودان، إن بريطانيا شكلت مواقف إيجابية مع السودان، منوهاً إلى أن السودان يشكل الركيزة الأساسية في استقرار أفريقيا.

ونبَّه إلى وجود تحسن قد طرأ على العلاقات مع بريطانيا بعد أن شكلت ضغوطاً على المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق.

وتوقع بلال التحاق الآخرين من حملة السلاح والمعارضين بالحوار الوطني بعد التوقيع على خارطة الطريق، مشيراً إلى أنه ستكون هناك ترتيبات في أخذ آرائهم واستيعابها في المصفوفة النهائية. وأضاف “الحوار خلص لتوصيات نهائية ومصفوفة وطنية ستتم إجازتها في الجمعية العمومية في السادس من أغسطس المقبل”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        سوداني اصيل

        عاجل

        رسالة عاجلة الي الرئيس والقوات المسلحة السودانية وكافة القوات النظامية

        من المعلوم لديكم ان حكومة الجنوب تدعم بشكل كبير قطاع الشمال وبما ان هناك حرب في الجنوب فهذا يعني ان خطوط الامداد لقطاع الشمال ميته والدعم غير متوفر وفي اضعف حالاته سلفاكير يركز للحفاظ علي كرسية ولايهتم بقطاع الشمال حاليا

        نرجو من القوات المسلحة والامن والدعم السريع والشرطة اغتنام هذه الفرصة التاريخية واللتي لن تتكرر ابدا لاجتثاث قطاع الشمال من جنوب كردفان والنيل الازرق وتحريرها باكامل وفرض سيادة الدولةو السلام بالقوة وطرد عرمان وعقار الي داخل الجنوب وهناك لاخيار لهم غير الانضمام الي قوات سلفاكير ولو لمت فيهم قوات مشار حاتقوم بالواجب وماحتقصر معاهم

        نرجو منكم ان تتركو خارطة الطريق والمبادئ جانبا واللتي لاتؤمن بها الحركة الشعبية وتستغلها لالتقاط انفساها وتجميع قوتها ومن ثم نقض العهد معكم لاخير في اتفاقية مع قطاع الشمال تولد لنا نيفاشا ثانية وثالثة وسودان جديد ولخمة

        يجب عدم تضييع الفرصة وتجهيز القوات لاقتلاع محور الشر المدعو الحركة الشعبية قطاع الشمال

        من ناحية اخري الان المجتمع الدولي كله معكم يناشدكم التوسط لحل مشكلة الجنوب يجب ان يستخدم هذا الكرت بحنكة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية للسودان

        الرد
      2. 2
        سوداني اصيل

        عاجل من الجنوب

        وفي سياق الاحداث وقعت قوات الجبهة الثورية السودانية في كمين لقوات مشار على طريق (ياي – جوبا) تكبدت خلاله خسائر فادحة، حيث استولت قوات مشار على جميع سياراتهم وعتادهم العسكري الذي يبلغ حوالي (21) سيارة

        نريد لعرمان وعقار نفس المصير

        يجب الفاء قرار وقف اطلاق النار مع قطاع الشمال وطردهم الي الجنوب في اقرب فرصة

        الحسم العسكري في النيل الازرق وجنوب كردفان لابد ان يتم في هذه الايام

        ياسر عرمان وعقار لاحس ولاخبر اليومين ديل فهم في ذهول تاااااااااااااااام يرجفون خوفا ان تنقض عليهم القوات النظامية السودانية لذلك لايصرحون باي تصريح والله فعلا من امن العقوبة اساء الادب

        وبالمقابل من يسيئون الي السودان فيما مضي ويتهموننا بالعنصرية من مناصري قطاع الشمال نجدهم اليوم يتحدثون عن الرحمة والرأفة ويمدحون الحكومة لموقفها من الجنوب والسبب وااااااااااااااضح قطاع الشمال في ورطة كبيرة هذه الايام

        دعم سلفاكير لقطاع الشمال لاتخطئه عين راينا بالمستندات الدامغة ذلك ودبابات الجيش الشعبي في النيل الازرق وجنوب كردفان

        السودان تحيط به مخاطر كثيرة وهذه فرصة نادرة لاجتثاث مايسمي قذاع الشمال وليذهب عرمان وعقار لربيبيتهم الحركة الشعبية ولينافسو في رئاسة الجنوب كلا لن يفعلو ذلك والسبب ان الجنوبيين لايعترفون بهم ومجرد التفكير في تولي منصب في الجنوب يعني نهاية عرمان وعقار وقطاع الشمال بالكامل لذلك يصدرون لنا هذه الازمة ليبعدوهم عن الجنوب

        نرجو من البشير اصدار قرار فوري للقوات المسلحة وكافة القوي النظامية باستئناف تحرير النيل الازرق وجنوب كردفان فورا بدون اي تاخير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *