زواج سوداناس

بطالة وغياب فرص.. شباب السودان تائهون



شارك الموضوع :

تظل قضية البطالة المتفشية هما يؤرق الحكومة السودانية، مع تزايد ارتفاع معدلاتها في ظل غياب فرص العمل، سواء في القطاع العام أو الخاص، بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية وزيادة حدتها بانفصال جنوب السودان عام 2011، وغياب إيرادات نفط الجنوب التي كانت تشكل نحو 70 في المائة من موازنة الدولة.

ووفق إحصائيات وزارة العمل السودانية، فإن معدلات البطالة وصلت إلى نحو 19 في المائة، أي أكثر من مليوني عاطل، 25 في المائة منهم جامعيون.
وأكدت الوزارة أن نسبة البطالة أصبحت تهديدا اجتماعيا حقيقيا، وحذرت من تحولها إلى تهديد أمني.
وصنف تقرير حديث لمنظمة العمل الدولية، السودان ضمن أسوأ دول العالم من حيث معدلات البطالة، وقدر النسبة بين 12 إلى 31 في المائة.

في المقابل، يحاول شباب السودان شق طريقهم، بعدما فشلوا في الحصول على وظيفة، عبر استغلال مهاراتهم المختلفة والاستفادة من المبالغ التي تخصصها الدولة للمشاريع المنتجة على قلتها. إلا أنهم نادراً ما ينجحون، نظراً لضعف مبالغ التمويل، والمقدرة بعشرين ألف جنيه، فضلاً عن قلة الخبرة في إدارة المشاريع مع غياب التدريب.
وتقول نرمين (25 عاماً)، إنها تعاني من أزمة غياب العمل منذ تخرجها قبل ثلاثة أعوام، بحيث فشلت مجهوداتها للتوظيف، فضلاً عن فشل جميع المشروعات التي فكرت فيها مع مجموعة من زميلاتها بالاستفادة من التمويل المخصص للآسر المنتجة. وتضيف أن “المشروع فشل تماماً، وتم النصب علينا بسبب قلة الخبرة وضعف التمويل، كما فشلنا في سداد القرض للبنك”.

أما محمد (28 سنة)، فيؤكد فشله في إيجاد وظيفة رغم حرصه على التقديم في الوظائف المعلنة، وأن ذلك قاده مع مجموعة من الشباب لإنشاء شركة صغيرة فشلت بعد شهرين من التأسيس بسبب ضعف الخبرة والمنافسة الشرسة. وأضاف “الآن أصبحنا مجموعة من العاطلين بامتياز، ونلهث خلف الهجرة، وبعضنا اضطر للعمل في أشغال هامشية لمساعدة الأسرة، وأصبحت الشهادات الجامعية مجرد ورقة في خزينة المنزل”.
أما ريم (27 سنة)، فتقول إنها بعدما تخرجت من الجامعة لم تجد وظيفة. “حاولت الاستفادة ومعي زميلاتي، من التمويل الذي تمنحه الحكومة للخريجين، وأنشأنا معا مزرعة صغيرة للدواجن، ولضعف الخبرة فشل المشروع، ولم نستطع حتى رد المبلغ للبنك”.

لجأ بعض الشباب إلى تدشين مراكز عرفت باسم “شباب بزنس”، تعمل على مساعدة الشباب في خلق فرص عمل بالاستفادة من فرص التمويل


وتقول أسيا “كفيفة” (30 سنة)، إنها تفتقر للرعاية من الدولة رغم اهتمامها بالعمل، حيث تقوم حاليا بصناعة الإكسسوارات المختلفة “منزلية ونسائية” وتسويقها، وتضيف “كنت أتمنى أن نجد من يقف معنا لتطوير تلك الصناعة، خاصة وأن التمويل كثيرا ما يقف عائقا أمام تنمية مشروعاتنا”.

من جهتها، أكدت وزيرة الرعاية الاجتماعية، مشاعر الدولب، اهتمام الدولة بشريحة الشباب عموما وتخصيص ميزانيات لتمويل مشاريع خاصة بهم للتخفيف من معدلات البطالة، وأشارت إلى أن تمويل البنوك للمشاريع المنتجة، لكنها أقرت لـ”العربي الجديد “، بضعف المبلغ المخصص للتمويل، وأكدت أن مصرف الادخار يساهم بنحو 27 في المائة من جملة التمويل، وأشارت إلى خطة الوزارة لرفع المبالغ الخاصة بتمويل المشاريع المنتجة.

وكشف وزارة العمل في وقت سابق عن خطتها لتدريب نحو 95 ألف شاب وفتاة، فضلا عن تخصيص أكثر من 50 ألف فرصة عمل للخريجين خارج سوق العمل الرسمي.

في المقابل، لجأ بعض الشباب إلى تدشين مراكز عرفت باسم “شباب بزنس”، تعمل على مساعدة الشباب في خلق فرص عمل بالاستفادة من فرص التمويل للمشاريع المنتجة التي تخصصها الدولة، حيث توفر تلك المراكز فرص التدريب عبر ورش وبرامج تتصل بكيفية ادارة الأعمال الخاصة، فضلا عن إيجار مقر لإدارة المبتدئين لمشاريعهم في ظل ارتفاع أسعار إيجار العقارات.

ويقول محمد الطيب، إنه لجأ إلى أحد تلك المراكز، حيث استفاد من دوراتها في إدارة مشروعه الصغير. ويضيف “استأجرت مكتبا بمقر المركز عبارة عن منضدة وكرسي، ومن خلاله أدير عملي لأني لا أملك مالا كافيا لإيجار شقة وتحويلها إلى مكتب.
ويرى أستاذ الصحة النفسية، علي بلدوا، أن تزايد البطالة ينعكس سلباً على الأوضاع النفسية والاجتماعية للشباب ممن تلقوا تعليماً أكاديمياً، ويؤكد أن الشعور بالاكتئاب وانخفاض معدل السعادة ودرجة الرفاهية بسبب البطالة من شأنها أن تقود أولئك الشباب نحو إيذاء أنفسهم بصورة أو أخرى، فضلاً عن الانزواء والانطواء والانغلاق على الذات والشعور بالدونية، خصوصاً مع تلقي مساعدات مالية من الآخرين وفشل القدرة على الزواج.
ويؤكد بلدوا، أن شعورا بالوصمة من كلمة عاطل قد يدمر الشاب، لا سيما وأنها تحمل معاني غير حميدة في العامية السودانية، “ربما تدفعه إلى ولوج عالم المخدرات، أو ارتفاع معدل العنف والرغبة في التمرد، والشعور العارم بالرغبة في الانتقام والتشفى، ما يجعل الأسرة في خطر، وبالتالي تزيد الأعباء وتظهر نماذج سلبية النظرة تجاه المجتمع”.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *