زواج سوداناس

هناء إبراهيم : أخطاء نشرة التوقعات العاطفية



شارك الموضوع :

الأتربة العالقة في سماء بُعدك، تشير إلى ارتفاع نسبة الحنين في الدم وانتشار حمض (الدموعتيك) في القلب وسريانه عبر مضيق الخدود الوردية، مما يعني زعل الطبيعة من الجمال المزيف وزعل حبوبة جيرانا من انحسار السمار في الشارع السوداني.
الغيوم الحاجباني عنك، مبهمة النوايا، أحياناً تظهر اللقيا وتبطن الفراق، وأحياناً تحجب تفاصيل الأجواء العاطفية كافة.. في حالة من (الغتاتة) والمكر مما يجعل الحوار العربي باللغة الصينية.
ثم أن الغبار لا نزل شان أغسل عيني من وجعك، لا رحل شان أريح بالي من انتظارك.
الغبار في نشرتك العاطفية، يأتي مصحوباً بتردد حاد في كمية الأتربة، يبدأ كلامه ثم يتوقف فجأة ليكمله في اليوم التالي، (التقول مأجر حلقو بالساعة)، كل لحظة أتوقع أن يكمل كلمته لكنه (عامل رايح).
لذا تتعب دموعنا من نظافة أعيينا، وتتعب همومنا من تلميع النظارة، ومع هذا نرى شيئاً يذكر.
فعاين:
لملم غيوم ريدك، ومشيني على ضوء (ما تقعد تكضب لينا ساي)..
تقول إن شوقك (حار حار) سقفاً، وليس للأشواق سقف.
ببساطة لا أرى حقيقتك في هذا التراب
لا أفهم قصيدتك في هذا الضباب
اكتب لي بيتاً على مقاس لغتي وبلوني المفضل في القراءة، واشرح لي الأمور على نية بيضاء.
أنا يا سيدي لا أجيد الصبر في يوم الوداع، فلا تفرض عليّ مواقيت لصلاة الوداع، ثم من أدراك أن هذه الأرض صالحة للصلاة وأن هذه الدموع المالحة تصلح للوضوء؟!
أقول قولي هذا وجوي عكران بسببك
لا غبارك عماني عن حبك لا مطر ريدك هطل.
حاجة كدا في منتصف الطريق.
حاجة زي سفر (الملكلك).
أعتقد ذلك..
وإن كان عن نفسي أنا شخصياً: كتبت أبيات الهوى وبصمت
ودايرة أقول ليك كلمة واقفة لي هنا: منيتي وآمالي ونومي في عيون زول.
و……..
صفو شرحه يطووول
لدواعٍ في بالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *