زواج سوداناس

الاسد والحمار .. وأردوغان !!



شارك الموضوع :

* يبدو ان (اردوغان) صدق انه نجا من المغامرة العسكرية بفضل اعضاء جماعته الكيزانية، وليس الشعب التركى الذى وقف بكل طوائفه واحزابه الى جانب الديمقراطية وأجهض المغامرة الانقلابية، فبدأ حملة تصفية حسابات كبيرة ضد معارضيه، ففى أقل من ثلاثة أيام ملأ السجون والمعتقلات بعشرات الآلاف من المدنيين والعسكريين، وشرد عشرات الالاف ويرجح ان يصل العدد الى مئات الالاف!!
* ويبدو ان كل ذلك كان مرتباً ومنظماً قبل وقوع الانقلاب، وعندما وقع الانقلاب الفاشل انتهز اردوغان الفرصة وشرع فى تصفية حساباته مع المعارضين، ووظن مثل بنى اعضاء جلدته أن ذلك سيؤمن له البقاء والخلود فى السلطة، وهو لا يدرى انه بهذا العمل الساذج قد سعى بظلفه الى حتفه، وإن كان قد نجا مرة، فهو لن ينجو مرة أخرى، سواء بانقلاب او ثورة او انتخابات !!
* يذكرنى ذلك بقصة مضحكة لحمار مع اسد كان يبحث عن صيد فخرج بدون ان يدرى من حدود الغابة، واقترب من قرية قريبة فرأى حمارا يقف مع مجموعة من الدجاج، وكانت تلك المرة الأولى التى يرى فيها الاسد دجاجا ويسمع صياحه، ففزع فزعا شديدا وفر هاربا تجاه الغابة، فاعتقد الحمار أنه أخاف الأسد وأخذ فى مطاردته متباهيا بشجاعته وقوته التى اجبرت الاسد على الهروب، وعندما دخل الاثنان الغابة واطمئن الاسد الى ابتعاده من الدجاج، توقف عن الجرى وإلتفت الى الحمار وضربه ضربة واحدة وقتله وأكله .. وذهب المسكين ضحية سذاجته !!
* وهكذا اردوغان، فلقد صدق أنه هو وجماعته من حقق الانتصار على المغامرين الانقلابيين، فشرع فى التنكيل بالجيش والشرطة والقضاء والاجهزة المدنية، واعتقل وسجن وشرد عشرات الالاف بكشوفات معدة سلفا، بغرض التخلص من المعارضة واحكام قبضته على مفاصل السلطة وتهميش المؤسسات الدستورية التركية وإخافة الشعب .. ولكنه واهم!!
* تركيا ليست دولة صغيرة يتحكم فيها بضعة أفراد أو طغمة عسكرية صغيرة، وجيشها ليس من الضآلة بحيث يقضى عليه اردوغان ويزيله من الوجود، ويستعيض عنه بمجموعات حزبية مسلحة كما فعلت بعض الانظمة مع جيوش بلادها، بل هو من أقوى الجيوش فى العالم، وأفضلها تنظيماً وتسليحاً، غير العقيدة العسكرية الراسخة التى يعتنقها، وهو لن يتورع عن إزالة اردوغان وحزبه من الوجود للدفاع عنها، إذا لم يرعو ويزل بريق السلطة الذى يعمى عينيه عن رؤية الواقع بشكل واضح !!
* وعليه ألا ينسى المشاكل الكبيرة التى تحيط به من كل جانب وتضغط على رقبته بكل قوة، مثل الجماعات الكردية المسلحة التى ازداد نشاطها وقوتها بشكل كبير مع الحرب المستعرة فى المنطقة، و(داعش) التى ركزت نشاطها الارهابى على تركيا، بالاضافة الى توتر العلاقات مع روسيا وايران وما يفرزه من تداعيات، وكل تلك المشاكل تحتاج الى تضافر الجهود التركية الرسمية والشعبية والعسكرية لمواجهتها، وإلا تردت تركيا الى نفس المصير الذى تواجهه الان سوريا والعراق!!
* ويجب ان يفهم ان تمثيليته السخيفة بنسبة الانقلاب الى جماعة (فتح الله غولن) الدينية لكسب تعاطف الدول الغربية مفهومة للجميع، وها هى الولايات المتحدة واوروبا تدين بكل شدة سياسة القمع التى يمارسها اردوغان على الشعب التركى ممتطيا حصان الانقلاب الاعرج، وتحذره من عواقبها!!
* ويبقى عليه ان يدرك ان الشعب التركى الذى حماه من المغامرة العسكرية .. قادر على ان يطيح به الى مزبلة التاريخ!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ظلوط الحلمان

        وجع .. وجع .. أردوغان رجع !!!

        بل هو من أقوى الجيوش فى العالم، وأفضلها تنظيماً وتسليحاً، غير العقيدة العسكرية الراسخة التى يعتنقها، وهو لن يتورع عن إزالة اردوغان وحزبه من الوجود للدفاع عنها، إذا لم يرعو ويزل بريق السلطة الذى يعمى عينيه عن رؤية الواقع بشكل واضح !!

        الرد
      2. 2
        سوداني و بس !!!!

        سبحان الله
        لماذا أفضل استمرار الإنقاذ ؟؟؟؟
        لأن مثل هذا يمثل معارضتنا
        *******
        صدعونا بالديمقراطية وحقوق الانسان ووووووو
        و الآن يؤيدون الانقلابات لأنها ستأتي بما في هواهم

        سؤال آخر :
        لماذا أدان العالم حادثة قيادة شاحنة ودهس المدنيين
        و لم يدين العالم قيادة دبابة وضرب المدنين

        وبينهما بضع أيام

        الرد
      3. 3
        محمد ابراهيم

        واضح من حديث السراج الغبن والغيظ من اردوغان لانتهاجه النهج الاسلامي في حكمه …….. السراج يتباكى كما يفعل كافة اليساريين ومن لف لفهم على فشل الانقلاب ولكن بطريقة ساذجة وسطحية لا تحتاج لفهامة …. لا يدين الدبابات والطائرات اليت تضرب البرلمان والمؤسسات الأخرى ويدين اعتقال منفذي الانقلاب ….. ماذ تريد منه أن يفرش لهم الورود وهم قد تسببوا في موت المئات من الناس الابرياء ولو لطف الله لدخلت المنطقة كلها في حرب أهلية لا تبقي ولا تذر….. مثل هذه الاحداث تكشف زيف المتدثرين بالديمقراطية والحرية وهم أول من ينتهكها ان لم تكن في صالحه.

        الرد
      4. 4
        مراقب

        هل صدقتم الان انه لا توجد ديمقراطية و لا يوجد ديمقراطي واحد في المعارضة و من يكتب باسمها او في صفها ..
        نفاق في نفاق في نفاق

        الرد
      5. 5
        Mohamed

        …. ﻣﺎﺫﺍ ﻓﻌﻞ ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻭﺣﺰﺑﻪ ﺑﺘﺮﻛﻴﺎ ……….
        ﺑﻌﺾ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻭﺣﻤﺎﻗﺎﺕ ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺑﺸﺄﻥ ﺍﻻﻣﻪ ﻭﺍﻻﺳﻼﻡ :
        – ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﺘﺮﻛﻴﺎ ﻋﺎﻡ 2013 ﺣﻮﺍﻟﻲ ﺗﺮﻟﻴﻮﻥ ﻭﻣﺎﺋﺔ
        ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻭﻫﻮ ﻳﺴﺎﻭﻱ ﻣﺠﻤﻮﻉ ﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻷﻗﻮﻯ
        ﺃﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎﺕ ﺛﻼﺙ ﺩﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ.
        – ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻗﻔﺰ ﺑﺒﻼﺩﻩ ﻗﻔﺰﺓ ﻣﺬﻫﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ
        111 ﺇﻟﻰ 16 ﺑﻤﻌﺪﻝ ﻋﺸﺮ ﺩﺭﺟﺎﺕ ﺳﻨﻮﻱ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ
        ﺩﺧﻮﻟﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺍﻷﻗﻮﻳﺎﺀ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ .
        – ﺍﻟﻌﺎﻡ 2023 ﻳﻮﺍﻓﻖ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻭﻫﻮ
        ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺪﺩﻩ ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ
        ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ .
        – ﻣﻄﺎﺭ ﺍﺳﻄﻨﺒﻮﻝ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻄﺎﺭ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﻳﺴﺘﻘﺒﻞ
        ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ 1260 ﻃﺎﺋﺮﺓ .
        – ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺗﻔﻮﺯ ﻛﺄﻓﻀﻞ ﻧﺎﻗﻞ ﺟﻮﻱ ﻓﻲ
        ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺜﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ.
        – ﻓﻲ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺯﺭﻋﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻠﻴﺎﺭﻳﻦ ﻭ 770 ﻣﻠﻴﻮﻥ
        ﺷﺠﺮﺓ ﺣﺮﺟﻴﺔ ﻭﻣﺜﻤﺮﺓ.
        – ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺻﻨﻌﺖ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﺃﻭﻝ
        ﺩﺑﺎﺑﺔ ﻣﺼﻔﺤﺔ ﻭﺃﻭﻝ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﻭﺃﻭﻝ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺑﺪﻭﻥ ﻃﻴﺎﺭ
        ﻭﺃﻭﻝ ﻗﻤﺮ ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﺘﻌﺪﺩ ﺍﻟﻤﻬﺎﻡ ﻭﺍﻭﻝ
        ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻣﺮﻭﺣﻴﺔ.
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻓﻲ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺑﻨﻰ 125 ﺟﺎﻣﻌﻪ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻭ
        189 ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻭ 510 ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭ 169 ﺃﻟﻒ ﻓﺼﻞ
        ﺩﺭﺍﺳﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ 21
        ﻃﺎﻟﺐ
        – ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺍﺷﺘﺪﺕ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺟﺘﺎﺣﺖ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ
        ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺭﻓﻌﺖ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻭﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺍﻟﺮﺳﻮﻡ
        ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺃﺻﺪﺭ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻣﺮﺳﻮﻣﺎ ﺑﺠﻌﻞ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻓﻲ
        ﻛﻞ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﻘﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ.
        -ﻓﻲ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻛﺎﻥ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ 3500
        ﺩﻭﻻﺭ ﺳﻨﻮﻱ ﺍﺭﺗﻔﻊ ﻋﺎﻡ 2013 ﺇﻟﻰ 11 ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ ﻭﻫﻮ
        ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻭﺭﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ
        ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺇﻟﻰ 30 ﺿﻌﻒ.
        – ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺟﺎﻫﺪﻩ ﻟﺘﻔﺮﻳﻎ 300 ﺃﻟﻒ ﻋﺎﻟﻢ
        ﻟﻠﺒﺤﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻋﺎﻡ 2023
        – ﻓﻲ ﺃﻛﺒﺮ ﺇﻧﺠﺎﺯ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻟﺘﺮﻛﻴﺎ ﻗﺎﻡ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺑﺈﺣﻼﻝ
        ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺑﻴﻦ ﺷﻄﺮﻱ ﻗﺒﺮﺹ ﻭﻣﺤﺎﺩﺛﺎﺕ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻣﻊ ﺣﺰﺏ
        ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﻜﺮﺩﺳﺘﺎﻧﻲ ﻟﻮﻗﻒ ﻧﺰﻳﻒ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﺍﻋﺘﺬﺭ ﻟﻸﺭﻣﻦ ﻭﻫﻲ
        ﻣﻠﻔﺎﺕ ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺴﻌﺔ ﻋﻘﻮﺩ .
        – ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﺍﺭﺗﻔﻌﺖ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ ﻭﺍﻷﺟﻮﺭ ﺑﻨﺴﺒﺔ
        %300 ﻭﺍﺭﺗﻔﻊ ﺃﺟﺮ ﺍﻟﻤﻮﻇﻒ ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﺉ ﻣﻦ 340 ﻟﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ
        957 ﻟﻴﺮﺓ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻭﺍﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻦ %38 ﺇﻟﻰ
        %2
        – ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﻓﺎﻗﺖ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ
        ﻭﺃﻋﻄﻲ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﺭﺍﺗﺐ ﻳﻮﺍﺯﻱ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ
        – ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻢّ ﺇﻧﺸﺎﺀ 35 ﺃﻟﻒ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺨﺘﺒﺮﺍﺕ ﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ
        ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻭﻗﻮﺍﻋﺪ ﺑﻴﺎﻧﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻳﺘﺪﺭﺏ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ ﻓﻴﻬﺎ
        – ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺳﺪّﺩ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺒﺎﻟﻎ 47 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺁﺧﺮ
        ﺩﻓﻌﺔ ﻟﻠﺪﻳﻮﻥ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ 300 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺗﻢ ﺗﺴﺪﻳﺪﻫﺎ ﻓﻲ
        ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟﻠﺒﻨﻚ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻟﺴﻴﺊ ﺍﻟﺴﻤﻌﺔ ﺑﻞ ﻭﺻﻞ ﺃﻥ
        ﺃﻗﺮﺿﺘﻪ ﺗﺮﻛﻴﺎ 5 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻭﺿﻊ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ 100
        ﻣﻠﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺩﻭﻝ ﻋﺮﻳﻘﺔ ﻓﻲ
        ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺘﺨﺒﻂ ﺗﺤﺖ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ ﻭﺍﻟﺮﺑﺎ ﻭﺍﻹﻓﻼﺱ
        – ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺎﺩﺭﺍﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ 23 ﻣﻠﻴﺎﺭ
        ﺃﺻﺒﺤﺖ 153 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ 190 ﺩﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
        ﻭﺗﺤﺘﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻷﻭﻝ ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺍﻻﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎﺕ ﺣﻴﺚ ﺃﻥ
        ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﺗﺒﺎﻉ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﺟﻬﺎﺯ
        ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ
        – ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺗﺒﻨّﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺪﻭﻳﺮ ﺍﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﻻﺳﺘﺨﺮﺍﺝ
        ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﺗﻮﻟﻴﺪ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻠﺚ ﺳﻜﺎﻥ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻭﻗﺪ
        ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺇﻟﻰ %98ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻥ
        ﻭﺍﻷﺭﻳﺎﻑ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺟﻠﺲ ﻣﻊ ﻃﻔﻠﺔ ﻻ ﺗﺘﻌﺪﻯ ﺍﻟـ 12 ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻓﻲ
        ﻣﻨﺎﻇﺮﺓ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻧﻘﻠﺘﻬﺎ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻭﺗﺤﺪﺛﺎ
        ﻋﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻨﺪﻳّﺔ ﻭﺍﺣﺘﺮﻡ ﺫﻛﺎﺀﻫﺎ ﻭﺍﻧﺪﻓﺎﻋﻬﺎ ﻓﺄﻋﻄﻰ
        ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ ﺍﻟﻤﺜﻞ ﻭﺍﻟﻘﺪﻭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻭﻣﻨﺎﻇﺮﺓ ﻣﻦ
        ﻳﺤﻜﻤﻬﻢ ﻓﻲ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺻﺪﻳﻖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺣﺴﺐ ﺯﻋﻢ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ
        ﻭﺟﻪ ﺻﻔﻌﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﺿﺮﺑﻬﺎ ﻟﺴﻔﻴﻨﺔ
        ﻣﺮﻣﺮﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﺟﻬﺔ ﺇﻟﻰ ﻏﺰﺓ ﻭﺍﺷﺘﺮﻁ ﻓﻲ ﻗﺒﻮﻝ
        ﺍﻻﻋﺘﺬﺍﺭ ﺃﻥ ﺗﺮﻓﻊ ﺍﻟﺤﺼﺎﺭ ﻋﻦ ﻏﺰﺓ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ( ﺻﺪﻳﻖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ) ﻳﻮﺟﻪ ﺍﻧﺘﻘﺎﺩﺍ ﻻﺫﻋﺎ ﻟﻠﺤﻀﻮﺭ
        ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺻﻔﻘﻮﺍ ﻟﻜﻠﻤﺔ ﺑﻴﺮﻳﺰ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺮﺭ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﻏﺰﺓ
        ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺩﺍﻓﻮﺱ 2009 ﻭﺧﺮﺝ ﻏﺎﺿﺒﺎ ﻣﻦ
        ﺍﻟﻤﻨﺘﺪﻯ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﺤﻀﻮﺭ (ﻋﺎﺭ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺃﻥ ﺗﺼﻔﻘﻮﺍ ﻟﻬﺬﺍ
        ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻗﺘﻠﺖ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺁﻻﻑ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ
        ﻏﺰﺓ )
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻭﺍﺟﻪ ﻣﻌﺎﺭﺿﻴﻪ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ ﻭﻟﻢ ﻳﻘﺼﻔﻬﻢ ﺑﻄﺎﺋﺮﺍﺕ
        ﺍﻟﻤﻴﻎ ﻭﺍﻟﺴﻜﻮﺩ ﻭﺑﺮﺍﻣﻴﻞ ﺍﻟﻤﻮﺕ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻳﺮﻓﺾ ﺃﻥ ﺗﺨﻠﻊ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ ﻓﻴﺮﺳﻠﻬﺎ ﻟﺘﺪﺭﺱ
        ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺫﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳُﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ
        ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺰﻭﺭ ﺑﻮﺭﻣﺎ ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻳﻠﺘﻘﻲ
        ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺇﻗﻠﻴﻢ ﻣﻴﻨﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﻨﻜﻮﺏ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺃﻋﺎﺩ ﺗﺪﺭﻳﺲ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺇﻟﻰ
        ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺴﻌﺔ ﻋﻘﻮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻲ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻛﺮّﺱ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﺭﺗﺪﺍﺀ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ
        ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﺩﺍﺭ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ
        – ﺍﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻧﺎﺭ ﺃﻛﺒﺮ ﺟﺴﺮ ﻣﻌﻠﻖ ﻓﻲ
        ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﺷﻮﺍﻃﺊ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺳﻮﺩ ﺑﺄﺿﺨﻢ ﺇﻧﺎﺭﺓ ﺗﻀﻢّ ﺣﺮﻭﻑ
        ﻛﻠﻤﺔ
        ( ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ) ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺪﻭﻝ
        ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ( ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ) ﺗﺼﻨﻊ ﺃﻛﺒﺮ ﺷﺠﺮﺓ ( ﻛﺮﻳﺴﻤﺎﺱ) ﻓﻲ
        ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻠﻐﺖ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ 40 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ
        – ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﺃﻃﻠﻖ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻃﻔﻞ ﻣﺴﻠﻢ
        ﺑﻠﻐﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻳﺠﻮﺑﻮﻥ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺍﺳﻄﻨﺒﻮﻝ ﻣﻌﻠﻨﻴﻦ
        ﺑﻠﻮﻏﻬﻢ ﺳﻦ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺘﻔﺎﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺳﻴﺒﺪﺃﻭﻥ ﺑﺄﺩﺍﺀ ﻓﺮﺽ
        ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺣﻔﻆ القرءان

        الرد
      6. 6
        فخر الدين

        مت بغيظك يا سراج

        الرد
      7. 7
        ابوخليل

        إذا كان هذا هو أحد المعارضين في السودان …. فهنيئاً للمؤتمر الوطني وبملئ فمي أقول مرحباً بنظام المؤتمر الوطني وعقبال الذهبي و أكثر ولا لمثل هؤلاء ليس لهم مكان في المجتمع السوداني …. هل أقبل لنفسي أن يحكمني مثل هذا الشخص الذي يمثل المعارضة واليساريين ومشحوناً بالحقد والكراهية … أوام يري في الاعلام وما تناقلته القنوات حتي المعادية للنظام التركي ام يتعامي علي الحقائق يا المدعو سراج , أحزاب المعارضة في تركيا والتي هي اشد كراهية لإردوغان والاسلام أدانت بأشد العبارات للإنقلاب ووقفت مع الملك والأسد أوردغان وقالت كلمتها من داخل مجلس الشعب بل ال 79 مليون نسمة في تركيا مع هذا القائد الهمام.
        (( يذكرنى ذلك بقصة مضحكة لحمار مع اسد كان يبحث عن صيد فخرج بدون ان يدرى من حدود الغابة … الخ ))… أتمنى من السيد الكاتب الطيب مصطفى أن يرد علي هذا الشيوعي الكويفر أو كما يصفهم بالرويبضة وبني علمان . … كلنا أوردغااااااااااااااان يا سراج موت غيظاً وكمداً.

        الرد
      8. 8
        محمد آدم (ابومغفرة)

        والله يا السراج دي جيت فيها الأول ، الجيش التركي مكون من 600 الف والشعب التركي 79 مليون ، يعتقل بضع الاف فقط تتباكى عليهم وتنسى انهم قتلو في يوم واحد 260 مواطنا بدبابات الشعب سرقة لإرادة الشعب وإرغاما له ،،، مالكم كيف تحكمون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *