زواج سوداناس

غرق مشروع الجموعية وخسائر بمليارات الجنيهات



شارك الموضوع :

تعرضت (8) آلاف فدان بمشروع الجموعية الزارعي بالريف الجنوبي لأمدرمان، للغرق الكامل نتيجة لانسياب المياه التي فاقت ارتفاع سد المنصوراب، وقدر المزارعون خسائرهم بمليارات الجنيهات، وحملوا ولاية الخرطوم ووزارة البنى التحتية مسؤولية غرق المشروع.
وكشف مزارعون بالمشروع في تصريحات لـ (الجريدة) خلال زيارة لجنة الزراعة والثروة الحيوانية بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم لمقر المشروع امس، عن تعرض المشروع للغرق في الاعوام السابقة، ولفتوا الى ان الولاية لم تقدم اية حلول عملية لتلافي السيول، واشاروا الى ان المشروع يحقق الامن الغذائي لكل مواطني الولاية.
واتهم مزارعون وزارة الزراعة بالتباطؤ في انقاذ الجانب الشمالي للمشروع، وقال المتضرر علي عبيد حسن ان خسارته تقدر بمبلغ 20 مليون جنيه، وهي عبارة عن عائدات لمحاصيل (البامية، العجور، الاسود، واعلاف).

وانتقد عبيد عدم استجابة وزارة الزراعة وادارة المشروع لمناشدة المزارعين بردم الجانب الشمالي من المشروع بعد غرق الجهة الجنوبية، وارجع سبب دمار مزروعاتهم لشارع شيدته وزارة الزراعة.
ومن جانبه اوضح النائب بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم سليمان ادريس ان 300 ألف مواطن سيتأثرون بغرق المشروع، بجانب تأثر الامن الغذائي لمواطني الولاية، وقال (المزارعون شرعوا في حصاد الخضروات، الا ان السيول دمرت كل شئ)، ووصف ماحدث بالمأساة وطالب بتدخل صندوق الكوارث.
وحمل سليمان المجلس التشريعي وحكومة الولاية ووزارتي الزراعة والبنى التحتية مسؤولية الضرر الذي لحق بالمواطنين وذكر (نحن في حاجات بنتعامل فيها بتساهل عشان كده نحن فقدنا كل شئ)، واضاف (انتاج المشروع كان سيؤدي الى انخفاض اسعار الخضروات)، واشار الى ان سعر كيلو البامية بلغ 50 جنيهاً، ونوه الى امكانية التصدير الى الخارج حال تم تأهيل المشروع، ولفت الى ان انتاجية الفدان تبلغ 40 جوالاً.
من جهتها اعلنت ادارة مشروع الجموعية عدم قدرتها عل تعويض المتتضررين من انهيار المصرف، وقال مدير المشروع (المشروع يمتلك 3 كراكات ولودر تعطل اثناء عمله بالمصرف)، وكشف عن تقديم دراسة بالحلول للوزارة منذ العام 2014م.

وفي السياق اعلنت وزراة الزراعة بولاية الخرطوم عدم مسؤوليتها تجاه ما حدث للمشروع، واشارت الى ان السدود مسؤولية وزارة البنى التحتية والمواصلات بالولاية، وذكر نائب مدير الشؤون الزراعية بالوزارة ان ماحصل يفوق امكانية الوزارة، وتابع (ماعندنا معالجات).
وكشف مزارعون عن استدانة 33 مزارعاً بالمشروع من النظام المصرفي في بداية الموسم، واشاروا الى عجزهم عن سداد القروض بعد دمار خضرواتهم، واعتبر نواب بالمجلس التشريعي ان ما يحدث يمثل اهداراً للمال العام.
وبلغ عدد الاسر المتضررة من العاملين بالمشروع 5 آلاف اسرة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        atbarawia

        غايتو جريدة الجريدة تهول المواضيع وتكبر العناوين كأنه السيول دي ارسلها المؤتمر الوطني

        الرد
      2. 2
        الوالي

        المؤتمر غير بريء من ما يحدث.. ودونك تدافع الوزارات في إعلان عدم تحمل المسؤولية.. طيب مادمتم غير مسؤولين القاعدين ليها شنو!!؟..
        ..وحتى لوكانت المسؤولية غير مباشرة ماذا فعلتم لتدارك اﻷمر ولتقليل الخسائر على المزارعين!!..خاصة وأنها ليست المرة اﻷولى التى تحدث فيها مثل هذه السيول..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *