زواج سوداناس

ترقب عودة الكبار في تشكيلة المريخ.. أزمة الغيابات في الأحمر في طريقها للحل



شارك الموضوع :

عانى الجهاز الفني للمريخ من نقص كبير خلال الفترة الماضية وشهدت مباريات الفريق غيابا لافتا لعدد كبير من نجوم الفريق في المباريات الماضية أمام الهلال، الهلال كادوقلي، والمريخ كوستي، وغابت معظم العناصر الأساسية التي شكلت العمود الفقري للتشكيلة التي شاركت في الدور الأول وإن كانت الفريق قد عانى بشكل واضح من بداية الموسم من غيابات مؤثرة بسبب ضعف الإعداد، وتوقع كثيرون أن تنجلي الأزمة قبل انطلاقة مباريات الدور الثاني غير أن شيئا من هذا لم يحدث وشهدت مباراة القمة غيابات لافتة لعناصر أساسية ساهمت بشكل كبير في نتيجة المباراة بجانب مباراة كادوقلي وبدأت بوارد الأزمة في الانجلاء شيئا فشيئا وينتظر أن تشهد المباريات المقبلة عودة بعض الوجوه الغائبة في الفترة الماضية على غرار حماد بكري، ربما بكري المدينة وسالمون جابسون بجانب تجهيز عمر بخيت الذي ظهر على مقاعد البدلاء في مباراة مريخ كوستي فيما عاد أوكراه بشكل جيد إلى جانب ترقب عودة بخيت خميس.

غيابات مؤثرة
الغيابات التي شهدتها تشكيلة المريخ بدت مؤثرة للغاية لكون أمير كمال، على جعفر، راجي عبد العاطي، بكري المدينة، سالمون جابسون مثلوا الركائز الأساسية في كل المباريات خلال الموسم الماضي والكثير من المباريات في الدور الأول، وأثرت تلك الغيابات بدرجة كبيرة على النتائج وفقد الأحمر اربع نقاط كاملة في مباراتين.

وظائف ومشاكل
الغيابات التي شهدتها تشكيلة المريخ ضربت وظائف معينة مثل وظيفة المحور، وغاب معظم عناصر هذه الوظيفة ومنذ مباراة القمة غاب علاء الدين يوسف الموقوف على المستويين المحلي والخارجي بأمر مجلس الإدارة والاتحاد الأفريقي لكرة القدم، فيما غاب جابسون بعد أزمة بينه ولجنة التسيير، وتعرض حماد بكري لإصابة أبعدته بعد أن بدأ يقدم أوراق اعتماده فيما غاب عمر بخيت للإصابة أيضا.
ولم يسلم خط الدفاع من الغيابات وغاب أمير كمال وعلي جعفر في توقيت واحد بعد أن تعرضا لعقوبة من الاتحاد الأفريقي لثلاثة أشهر وكان كمال قبلها قد تعرض للإصابة ولم يشارك في جزء من فترة الإعداد، فيما شهد خط الهجوم غيابا لافتا لعنصرين أساسيين تمثلا في تراوري مامادو وبكري المدينة.

تجاوز الأزمة
ولأن الأندية الكبيرة لا تتوقف على لاعب مهما كان تأثيره فقد بدأ المريخ يتجاوز الأزمة سريعا وفي خط الدفاع أعاد الجهاز الفني ضفر مجددا بعد فترة ابتعاد عن وظائف الدفاع وكان ضفر قد شارك في وسط الملعب مع غارزيتو الموسم الماضي بأكمله بينما تمكن الوافد الجديد صلاح نمر من القضاء على أي تاثير لغياب أمير كمال أو علي جعفر وقدم مستوى مبهر.

وعلى الجانب الآخر نال الوافد الجديد محمد الرشيد إشادات واسعة بعد أن ظهر بشكل متميز في ثاني مشاركاته، وما يزال إبراهيم جعفر يقدم مستوى مقبولا نوعا ما، أزمة الغيابات في طريقها للحل الكامل في الفترة المقبلة بعد أن تم احتواء مشكلة جابسون سالمون وبكري المدينة وسيدعم الثنائي التشكيلة في الفترة المقبلة ليمنحا الجهاز الفني خيارات جيدة، بينما سيكون عمر بخيت قد وصل مرحلة جيدة من الجهوذية عقب إنتظامه في التدريبات وتجاوزه للإصابة بجانب بكري حماد الذي تعافى أيضا ليكون واحدا من الخيارات الجيدة في محور الإرتكاز، وسيعود راجي بعد عشرة أيام على الأرجح ليمنح خط الوسط المزيد من القوة، صفوف المريخ ستشهد وفرة معقولة خلال الفترة المقبلة ما يمنح الأحمر المزيد من القوة ويقضي على هواجس الجهاز الفني.

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *