زواج سوداناس

السجائر والتمباك ووهم الكيف.. تهلكة وضرر



شارك الموضوع :

لقد اعتاد الإنسان في حياته أن يقوم بممارسة بعض الأشياء التي قد تصيبه بشيء من الوهم أو المتعة رغم أنه تضره وتؤذيه، وهو يدري ذلك تماماً، ولكنه لا يستطيع مفارقتها أو الاستغناء منها والبعض يكون معها، وهي تقوم بخنقه وحتى وهو على فراش الموت لا يعبأ حالاً لهذا لعدو القاتل الذي تعشقه الإنسان، ويصبح صديقاً حميماً له صداقة انجذابية سالبة صداقة بين الإنسان والسيجارة صداقة بين الإنسان والمكيفات بدءاً بالشاي وانتهاءً بالمخدرات.

الخطر بين يديك
ووهم المكيفات له من الآثار الضارة على حياته الغريب، والمثير في الأمر أن هذا الإنسان أو الفرد يدرك تماماً أكثر من الآخرين بأن ما يفعله تجاه معاشرته وصداقته لهذه المكيفات هي شيء خطأ وضار ومؤثر على الصحة ومضيعة للمال وأحياناً العقل، ولكن بالرغم من كل هذا الكم المعرفي لما يحيط بسلبية هذه المواد، إلا أنه يذهب بكامل إرادته وكل حبه وشوقه وقناعته ليشتري هذا السم الذي يتعاطاه بكل ثقة وكبرياء وحبن وكأنه لا يفعل شيئاً منكراً، وإنما يفعل أمراً عادياً وصائباً، وفي بعض الأحيان يرى المتعاطي لهذه المكيفات بأنه أذكى وأرقى وأحسن من هؤلاء الذين لا يبالون بها ويسخر منهم.. يا للعجب ويلي انقلاب الموازين والحياة حقيقة ما أريد أن أتحدث عنه في هذه العجالة عن هذه المكيفات الغريبة والعجيبة التي لا توجد إلا عندنا في السودان، وهو ما يسمى بـ (الصعود) أو (التمباك) يصنع خصيصاً في السودان كمادة تقليدية للكيف وبطرق شتى طرق مختلفة تجمع في عملية التخمير ووضع مادة العطرون أو الفنون أو الجنون الأخرى التي تمارس في صنع هذا الكائن الغريب والعجيب ذي الرائحة الكريهة التي تشمئز منها النفوس ويصاب الذي شمها بالقيء اللاإرادي والتقزز منها ثم النفور السريع، فهذا التمباك لا يليق مطلقاً بأن يتعاطى إلا من شخص فاقد للإحساس عديم الشعور يهوى الروائح الكريهة.

كان ما فاطر ما تخاطر
هل علمتم سيادتي سادتي معشر أصدقاء التمباك ومتعاطيه أن هذا الشيء عند تخميره يضاف إليه روث الحمير وورق العشر ومخدر أو بنج الحصين وغيرها من الأشياء التي تزيده رائحة منفرة وتخديراً أقوى ومزيداً من الإقبال للواهمين، فبلادنا أسواقنا مليئة بعجلات التمباك ولافتات كبيرة تعلق عن وجودة هذا الكيف يكتب بعضهم (إذا ما فاطر ما تخاطر) والبعض الآخر يكتب (للكييفين فقط) وغيرها من الأهزوجات التي تعطي هذا المدعوع مكانة وقبولاً وإقبالاً منقطع النظير من الصغار حتى الكبار من الجنسين رجال ونساء ولا يخجل أو يختشي صاحب المحل، وهو يكتب تحذير من وزارة الصحة التمباك ضار بالصحة، أي أنا صاحب المحل والتمباك الذي أبيعه اتحدى وزارة الصحة والزبون، فإن الزبون وبعد كتابة هذا التحذير فإنه لا يراجع نفسه أو يتراجع عن هذا الخطأ الذي وقع فيه بل يأتي بكل همة ونشاط ومحبة ليشم رائحة هذا المدعوع من بعيد ثم يقوم بشراء هذا التمباك. ويقول للبائع لا تقفل هذا الكيس ليأخذ صاحبنا الكيس ثم يفتحه ليدخل أنفه و(نخاشيشه) ليأخذ شمة عميقة تصل إلى قمة النخاع حتى تحمر عيناه وتجري أنفه ماء وقد يعطس أو..

سموم وروائح كريهة
أنا أعلم كل العلم بأن ما أكتبه لا يؤثر في هؤلاء المتعاطين لهذا المسحوق الرطب ذي الرائحة الكريهة، ولكن عسى ولعل لو يترك فرداً واحداً هذا السم، وهو يقرأ مقالي في لحظة صدق ووفاء مع نفسه، فترجع له ذاكرته التي تمنعه من الاقتراب من هذا الملعون وتحضه فوراً على تركه.

أضيف إلى حديثي هذا وأنا أتحسر على الشباب واللائي فيهن بنات يدخن السيجار يتعاطين الشيشة في بعض المحلات العامة دون اعتبار لأي قيم أو عادات وتقاليد.. ونحن في السودان حقيقة لم نعهد مثل هذه الأمور الشائبة العلنية التي نراها الآن.

التعاطي قديماً وحديثاً
لقد كان الرجال في الزمان الماضي يدخنون السجائر في الخفاء ولا يجرؤ أحد على ذلك علناً حتى ولو كان (سفيهاً) وخارج نظم وتقاليد المجتمع ولكن الخوف والحياء يمنعه من إعلان جريمة في العلن أما الآن فلا حياء ولا أدب ولا ذوق ولا مثل لقد استشرى الفساد واختلط الحابل بالنابل الفتيات يأكلن في الشوارع وفي المطاعم والقهاوي والكافتريات ويدخن وهن يلبسن ثيابًا حدث ولا حرج. لن أقول لمن يتعاطون المكيفات من السجائر والتمباك بأن هاتين الآفتين تجلبان الأمراض من سرطانات الرئة واللثة وغيرها، فهم يدرون ذلك وصحتهم إذا كانت لا تهمهم فهذا شأنهم وخصوصيتهم وحريتهم، ولكن أقول لهم إن مبادئنا وأخلاقنا وآدابنا وعاداتنا وتقاليدنا وفوق ذلك ديننا الحنيف يهمنا، ولا نرضى مطلقاً مثل هذا الذي يحدث، وخاصة من الشباب وخاصة شباب الجامعات، إذ نقول لهم: يا فتيان وفتيات اتقوا ربكم، اتقوا أهلكم، اتقوا أنفسكم، اتقوا تاريخكم تاريخ هذا البلد الناصع الأبيض الذين تريدون تلويثه وتشويهه حقيقة.

الخرطوم – فيصل أحمد عباس
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *