زواج سوداناس

بوتين لن يشارك شخصيا في المفاوضات حول أولمبياد ريو



شارك الموضوع :

نفى الكرملين أي دور شخصي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المفاوضات الخاصة بالسماح للرياضيين الروس بالمشاركة في أولمبياد ريو.

وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس يوم الاثنين 25 يوليو/تموز: “لا، من المستحيل أن يشارك (بوتين) شخصيا”.

وكانت صحيفة ” ليبراسيون” الفرنسية قد زعمت أن بوتين ينوي إجراء عدة مكالمات هاتفية لحل المشاكل التي يواجهها الرياضيون الروس في طريقهم إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2016 في ريو دي جانيرو في الفترة بين 5-21 أغسطس/آب المقبل، على خلفية فضيحة المنشطات.

وكانت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية قد امتنعت عن إبعاد المنتخب الأولمبي الروسي برمته عن المشاركة في الألعاب الأولمبية، وكلف الاتحادات الدولية لمختلف الألعاب الرياضية بتحديد أولئك الرياضيين الذين سيسمح بمشاركتهم في الأولمبياد.

هذا ولن يشارك المنتخب الروسي لألعاب القوى برمته في الألعاب الأولمبية، باستثناء رياضية واحدة تدربت في أراضي الولايات المتحدة، وذلك بعد أن رفضت محكمة التحكيم في لوزان طعن اتحاد ألعاب القوى الروسي ورياضيي المنتخب ضد الاتحاد الدولي لهذه الألعاب الذي منعهم من خوض الأولمبياد. ومن بين هؤلاء الرياضيين الذين لم يتعاطوا المنشطات أبدا، بطلة القفز بالزانة يلينا ايسينباييفا.

موسكو: اللجنة الأولمبية الدولية تعرضت لضغوط سياسية شديدة

من جهته، قال ألكسندر جوكوف رئيس اللجنة الأولمبية الروسية إن اللجنة الأولمبية الدولية تعرضت لضغوط شديدة جدا على خلفية فضيحة المنشطات، مضيفا أن تصريحات بعض السيناتورات الأمريكيين وموقف وسائل الإعلام العالمية تدل بوضوح على هذه الضغوط.

وأعاد إلى الأذهان أن أحد الشروط التي طرحتها اللجنة لمشاركة الرياضيين الروس في الأولمبياد يتعلق بعدم تعاطيهم أي نوع من المنشطات خلال مسيرتهم الرياضية كلها. وكان العديد من المسؤولين الروس قد وصفوا هذا القرار بأنه غير عادل، علما بأن هذه المعايير لا تتطبق تجاه الرياضيين من الدول الأخرى.

وتابع جوكوف أن قائمة الرياضيين الروس التي أعدتها اللجنة الأولمبية الروسية في وقت سابق للراضيين الموفدين إلى الأولمبياد، تضم 8 رياضيين سبق لهم أن تورطوا في قضايا منشطات. وأكد أن اللجنة تعمل على استبدال هؤلاء الرياضيين بآخرين “نزهاء”.

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *