زواج سوداناس

النيل الأزرق 2


محمد عبد الماجد 2

شارك الموضوع :

(1) بعد الهجمة الإعلامية الشرسة التي شنتها الصحافة على تعاقدات قناة S24 مع نجوم وكوادر قناة النيل الأزرق، كانت قناة النيل الأزرق قد أخرجت بإيعاز أكثر من تصريح في نفس الموضوع في أكثر من (10) صحف تؤكد فيه بقاء المذيعة (شهد المهندس) ضمن طاقم القناة وتؤكد أن الأخبار التي تشير لانتقال شهد المهندس الى قناة S24 أخبار غير صحيحة وهي أخبار مُغرضة. بعد ذلك النفي توقفت شهد المهندس عن العمل في القناة وغادرت الى دولة الإمارات العربية في (إجازة مفتوحة). لتنتقل شهد المهندس بعد ذلك الى قناة S24 رسمياً بعد توقيعها عقداً كان متفق عليه مسبقاً. شهد المهندس انتقلت الى قناة S24 على طريقة (شيبوب) الذي انتقل للهلال من المريخ عبر (كبري) شبيبة القيروان. الكبري هنا (الإجازة المفتوحة)..السيناريو يبدو مكشوفاً. من حق شهد المهندس بالطبع أن تبحث عن وضع مادي أفضل، دون أن يكون ذلك عبر هذا (التمويه) – واللفة الطويلة والنفي القاطع والإجازة (المدفوعة). كما أنه ليس من حق قناة S24 أن تلف وتدور على كوادر قناة النيل الأزرق ونجومها وهي التي أكدت في أكثر من تصريح وعبر مديرها الطاهر حسن التوم، وبلسان وجدي ميرغني نفسه اكتفاء القناة بـ (محمد عثمان) من قناة النيل الأزرق مع بعض الكوادر الفنية والإدارية التي انتقلت من قناة النيل الأزرق الى قناة S24. (2) في ظل هذه الأوضاع كانت قناة النيل الأزرق تقابل انتقالات نجومها الى قناة S24 بسلبية مطلقة وهي كل الذي تخرجه من المدير العام لقناة النيل الأزرق حسن فضل المولى أن يتمنى (التوفيق) للمنتقلين من قناته الى قناة S24 في مسيرتهم الجديدة..هذا يحدث فقط للمنتقلين من قناة النيل الأزرق الى قناة S24. أما (النجم) الذي ينتقل من قناة النيل الأزرق الى قناة S24 فإن كل ما يبرر به انتقاله من قناة النيل الأزرق الى قناة S24 قوله إن القناتين في النهاية تنتميان الى مالك واحد ، هذا ما صرحت به شهد المهندس لصحيفة (المجهر السياسي) أمس. أظن إن الكارثة تبقى هنا .. في ذلك القول (القناتان تنتميان الى مالك واحد). ..إذ يتم (التفاوض) على هذا الأساس، فقد كانت التنقلات من قناة النيل الأزرق الى قناة S24 كأنها (تنقلات) عادية يفرضها صاحب العمل على موظفيه. هي أشبه بالانتقال من قسم الى قسم. لا يستطيع (المفاوض) أن يرفض طلب او أمر مفاوضه، وهو الآمر والناهي في القناتين ، كما لا يستطيع حسن فضل المولى أن يمنع انتقال أحد كوادره الى قناة S24 (لأن صاحب الزبدة عاوز كدا). ولأن حسن فضل المولى نفسه يعمل (موظفاً) في قناة يملك معظم أسمهما وجدي ميرغني الذي يملك كل أسهم S24 مع الطاهر حسن التوم. عليه لا تملك قناة النيل الأزرق أن تشكِّل حماية للعاملين فيها من الانتقال الى قناة S24 غير أن تتمنى لهم التوفيق!!..وهذا ما نكتب عنه ونحذر. الأمر ليس مجرد منافسة مفتوحة بين القنوات ولا هو البحث عن تحسين الأوضاع للمنتقلين كما يبرر المدافعين عن S24. (3) سوف (تكتمل الصورة) عزيزي القارئ بعد أن تقرأ معي ما جاء في (همس وجهر) صحيفة (الإنتباهة) أمس ضمن همسها الخطير جداً وهي تتحدث عن النسخة (20) من برنامج )نجوم الغد( الذي سوف يبدأ بثه قريباً في قناة النيل الأزرق ، حيث ذكر همس (الإنتباهة) وجهرها : (فقدت قناة النيل الأزرق صاحب فكرة (نجوم الغد) الإعلامي المعروف بابكر صديق الذي انتقل الى قناة S24 التي يديرها الطاهر حسن التوم وتردد أنه بصدد إعداد أكبر برنامج للمسابقات في الفضائيات السودانية). هذا ينقلنا من التنافس نحو نجوم قناة النيل الأزرق وتعاقدات S24معهم الى سرقة واستجلاب (أفكار) قناة النيل الأزرق لاستنساخها في قناة S24. حيث تتأكد مخاوفنا والقناة (الاقتصادية) الجديدة تكرر وتقدم أفكار برامج قناة النيل الأزرق نفسها.. سوف تكون قناة S24 هي قناة النيل الأزرق 2. انتظر كيف سوف يتم تحويل برنامج (نجوم الغد) الى برنامج (اقتصادي)؟. لوشي يمكن أن تحدثنا عن اقتصاد (معجون الأسنان) والنمش وحب الشباب!!. ما هو الفرق الذي سوف يكون بين قناة النيل الأزرق وقناة S24 بعد انتقال محمد عثمان وشهد المهندس وبابكر صديق الى قناة S24. القناة الجديدة تكاد أن تقوم على أنقاض قناة النيل الأزرق .. وهي لا تملك القدرة على منافستها لذلك تستنسخ كل برامجها وأفكارها لتقدمها على شاشتها بشعار (بلد في شاشة). عذراً .. إننا أمام (النيل الأزرق في شاشة S24). الأخطر من ذلك أن القناة الجديدة تعمل لإضعاف قناة النيل الأزرق. (4) منذ الآن نؤكد أن السر أحمد قدور سوف تشاهدونه في شهر رمضان المقبل على قناة S24. ما يحدث الآن كنا قد حذرنا منه منذ شهور. ترقبوا السر أحمد قدور في S24 بضحكته ذاتها وهدى عربي ومكارم بشير وعاصم البنا وجمال فرفور و (هائل) يا الطاهر حسن التوم. (5) لو أن قناة النيل الأزرق اتحاد كرة قدم دولي – لتدخلت (الفيفا). ولكن لا حياة لمن تنادي!!.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *