زواج سوداناس

“لام أكول” يستقيل ويدعو سلفا كير للتنحي من السلطة



شارك الموضوع :

استقال وزير الزراعة في حكومة جنوب السودان، لام أكول، الإثنين. وقال إن عملية السلام التي تهدف إلى إحلال السلام في البلاد قد ماتت، داعياً حكومة الرئيس سلفا كير إلى التنحي عن السلطة.
وأعلن أكول كذلك تخليه عن زعامة حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان- التغيير الديموقراطي.

وقال، في مؤتمر صحافي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا “لم يعد هناك اتفاق سلام يطبق في جوبا.. جميعنا نتفق على أن النظام في جوبا يجب أن يتغير”.

وكان أكول المنافس الرئيس لسلفا كير في انتخابات 2010 قبل عام من نيل جنوب السودان استقلالها.

وعارض أكول زعيم المتمردين رياك مشار الذي اشتبكت قواته في الأسابيع الأخيرة مع القوات الموالية لكير.

واعتبر أكول أن الرئيس سلفاكير ميارديت “أطاح بكل مضامين اتفاق السلام، وأن تعيين دينق أمر مخالف للاتفاق”، قائلًا: “لا توجد اتفاقية سلام اليوم في جوبا، تعيين دينق عملية كوميدية سيئة الإخراج”.

انحياز تعبان


أكول أشار إلى أنه خرج من جوبا لتشكيل جبهة وطنية عريضة للمعارضة وأنه لا سبيل للخروج من الوضع الراهن في البلاد إلا بالعمل المشترك بين فصائل المعارضة والعمل مع القوى الجنوبية كافة

واتهم أكول، في مؤتمره ، دينق بالانحياز للرئيس سلفاكير، قائلًا: “تعبان دينق كان يقف بجانب سلفاكير منذ البداية، وهما وجهان لعملة واحدة، وكان يوافقه الرأي منذ البداية في زيادة الولايات وإعادة تشكيل المجلس الوطني الانتقالي (البرلمان).

وشن الرجل هجومًا على حكومة سلفاكير واصفًا إياها بـ (الفاشلة)، وقال إنه لا مجال للعمل داخل البلاد، في ظل حالة الانقسام والتفكك التي تقودها الحكومة الحالية، حسب تعبيره.

وأشار أنه خرج من جوبا لتشكيل جبهة وطنية عريضة للمعارضة، وأنه لا سبيل للخروج من الوضع الراهن في البلاد إلا بالعمل المشترك بين فصائل المعارضة، مؤكدًا ضرورة العمل مع القوى الجنوبية الأخرى لإنقاذ جنوب السودان.

ورأى أكول أن أحداث جوبا الأخيرة كانت “عملًا مدبرًا ومخططًا بدقة”، موضحًا أنه “تم استفزاز القوة الصغيرة التي تكونت منها المعارضة في جوبا، وجرها لمواجهة غير متكافئة تسببت في إزهاق أرواح المدنيين الأبرياء”.

وترك أكول الباب مفتوحاً أمام احتمال انضمامه إلى صفوف مشار بعد أن ترك حزبه، وقال “نحن نتشاور الآن حول تنظيم صفوفنا لتقوية المعارضة ضد الحكومة”.

وأضاف “نظراً إلى أن الاتفاق ميت، ولا يوجد فضاء سياسي حر في جوبا، فإن الطريقة الوحيدة المنطقية لمعارضة هذا النظام لاستعادة السلام الحقيقي هي تنظيم الصفوف خارج جوبا”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        والله كلامك دا كان تقولو هنا فى جوبا احسن من تجرى وتحتمى بالاحباش الانجاس

        الرد
        1. 1.1
          ابو محمد

          مخك راكب غلط إنتي ؟ يعني لو قالوا في جوبا ح يحصل شنو تصفية مثلا …أدب معارضة ابدا مافي .. ما ياهو زي دي جاب شكلة زاتو ( بلهجة جنوبية جميلة )

          الرد
      2. 2
        Telo

        ده يا انجي افهم واحد فيكم وكلامو ميه ميه انتو من مسكتو الحكم بيقتو زي الكيزان

        الرد
      3. 3
        ابو محمد

        مبروك بى كده دولة الجنوب تكون وصلت النقطة الواقف فيها الشمال ( جبهة وطنية عريضة للمعارضة ) ما خلوا في الشمال حاجة نفس السياسة نقل بي ضبانتها .

        الرد
      4. 4
        Ahmed abourami

        أذن فان جنوب السودان من خلال شهادة أصدقائه الأوربيين يعانى من انهيار الدوله فماذا عن الصراعات التى تمسك بخناقه شفاء السقوط وماذا القاده النوبيين فاعلون وهنالك امثال أختتنا أنجلينا فأصبح حالها كتعلق الغريق بالقشه الطافحه على سطح نهر طامح وانا انصحك عن الأبتعاد عن العاطفه شبئا ما وشكرا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *