زواج سوداناس

الخرطوم تتمسك بـ”اتفاق أغسطس” وتوصد أبوابها أمام “تعبان دينق”



شارك الموضوع :

‫على نحو متوقع رفضت الحكومة السودانية الاعتراف بـ”تعبان دينق” نائباً أول لرئيس دولة الجنوب، مجددة التزامها بمخرجات قمة (إيقاد) الأخيرة بكيجالي، التي اعترفت بحكومة الوحدة الوطنية المكونة وفقاً لاتفاق السلام الموقع بين “سلفا كير” و”مشار”‬، ويقضي الاتفاق بأن يكون “مشار” نائباً أول للرئيس. ورفضت (إيقاد) قرار “كير” بعزل “مشار” وتعيين “تعبان دينق” بديلاً له، وعدّته غير دستوري، ويشكل خرقاً للاتفاق.
‫وكان وزير الدولة بالخارجية “عبيد الله محمد عبيد الله” قد أوضح أن تعيين “تعبان دينق” يعد خروجاً صريحاً عن الاتفاق الموقع بين الحكومة والمعارضة في أغسطس الماضي. وحسب الخبر الذي تداولته صحف الأمس، فإن تعيين “تعبان دينق” من شأنه أن يدفع بالوضع في الجنوب إلى الهاوية، فهو يعقد الأوضاع خاصة وقد هدد “رياك مشار” بهجمات عسكرية على جوبا رداً على ذلك القرار، فيما لوح “كير” باجتياح مناطق “النوير” في شرقي البلاد. وقد شهدت جوبا وغيرها من مدن الجنوب عمليات إخلاء واسعة للأجانب، تخوفاً من تجدد الحرب الأهلية وانهيار اتفاق السلام.
‫وكان “رياك مشار” زعيم المعارضة قد أكد، في وقت سابق، التزامه باتفاقية السلام الموقعة بينه والرئيس “سلفا كير”، لكنه عدّ إقالته من منصبه أمراً غير دستوري، داعياً المجتمع الدولي إلى لعب دور لحل القضية، مهدداً بأن الساعات القادمة قد تحيل جوبا إلى الحرب أو إلى السلام.‬
‫ وقد رفضت حكومة السودان الاعتراف بأية حكومة جديدة تخرج عن مخرجات (إيقاد) واتفاق السلام، وكان ذلك إعلاناً ضمنياً لرفضها استقبال “تعبان دينق”، بصفته نائباً أول لرئيس جمهورية جنوب السودان. وكان “دينق” قد أعلن عزمه القيام بزيارة للخرطوم الأسبوع المقبل، عقب تعيين “كير” له بديلاً لـ”مشار”. وتضيف أوساط سياسية، بعض الحيثيات للموقف الرسمي، حيث ترى أن العلاقة بين “تعبان دينق” والخرطوم ليست على ما يرام، بالإضافة إلى أن “دينق” أقرب إلى “سلفا كير” خاصة عندما كان وزيراً للنفط.‬ وحسب مصادر تحدثت إلى (المجهر)- فضلت عدم الكشف عن هويتها- فإن الأخير كانت علاقته مع “سلفا” قوية، وكان حليفاً له، لكنه وفي أعقاب الحرب التي نشبت بين “سلفا” وقبيلته بقيادة “مشار” اختلف معه وانضم إلى “مشار”. وإبان التوقيع على اتفاقية السلام بدأت الخلافات بين “تعبان” و”مشار”، إذ إن الأول طالب علناً بحقيبة وزارة النفط في التشكيل الجديد للحكومة، غير أن “مشار” وزوجته رفضا الأمر، وهو ما جعل الخلافات تتفاقم، لينتهز “تعبان” فرصة اندلاع الاشتباكات مجدداً بين” مشار” و”سلفا”، ويعرض نفسه نائباً أول للرئيس وقبل “سلفا” بالأمر، خاصة وأن اختيار “تعبان” كونه من “النوير” يمثل حلاً، وفي نفس الوقت فإن الأخير كان حليفاً إستراتيجياً له في الماضي‬.
‫وقد حمل عدم اعتراف حكومة الخرطوم بحكومة الجنوب الجديدة عدة استفهامات، أولها ما يتعلق بالعلاقة القديمة بين الخرطوم و”تعبان دينق”، حينما كان الأخير وزيراً للنفط، هذا إضافة إلى أن الحكومة حذت حذو (إيقاد) الرافضة لتعيين “تعبان دينق” نائباً أول للرئيس وتمسكت بـ”رياك مشار”، كونه الطرف المعارض الرئيسي بالاتفاقية التي أبرمت في أغسطس من العام الماضي، وأن تعيين “تعبان” يعد مخالفاً للدستور وخرقاً للاتفاقية، هذا بالإضافة إلى أنها تظهر نوعاً من التقارب بين نظام الخرطوم وجبهة “رياك مشار”، وهو تقارب ظل دوماً محل هجوم حكومة “سلفا”، واتهامها للخرطوم بأنها تدعم “رياك‬ مشار”.
‫{ اتفاقية السلام‬
‫وفي ظل التوتر القائم في جوبا تقدم وزير الزراعة د. “لام أكول” باستقالته من الحكومة، بالإضافة إلى تنحيه عن زعامة حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان. وكان “لام أكول” قد كشف في مؤتمر صحفي أمس الأول (الاثنين) بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، عن أن استقالته ترجع إلى عدم تطبيق اتفاقية السلام، وإطاحة الرئيس “سلفا كير” بكل مضامين اتفاقية السلام، منتقداً في ذات الوقت تعيين “تعبان دينق” نائباً أول للرئيس حيث قال إن تعيين “دينق” كوميديا سيئة الإخراج.‬
‫”لام أكول” عزز فرضية ما سمي عند أنصار “مشار” بالتواطؤ بين “سلفا” و”تعبان” حين قال إن “تعبان” كان يقف بجانب “سلفا كير” وينحاز إليه منذ البداية، واصفاً الاثنين بأنهما وجهان لعملة واحدة.‬
‫{ مخالفة الدستور‬
‫وحسب خبراء سياسيين فإن الخرطوم لا تريد أن تدخل في أي حرج بقبولها لأي شيء يعكر صفو علاقتها المميزة في الآونة الأخيرة مع (إيقاد)، وانفتاح علاقاتها الخارجية بدعم تعيين “تعبان دينق”، الذي يعد مخالفاً للدستور وخروجاً على مخرجات اتفاقية السلام بين “سلفا” و”مشار”، بالإضافة إلى أن الأخير يعد الأنموذج الأمثل لعلاقات جيدة مع نظام الخرطوم، على النقيض من “تعبان دينق” الذي يمتاز بعلاقة غير جيدة‬.
‫الخبير العسكري العميد (م) “صلاح كرار”، قال إن تعيين “دينق” خطأ إستراتيجي ارتكبه “سلفا كير”، ومردوده على المدى البعيد خطير جداً، وهو قصد بتعيينه الأخير تقسيم قبيلة “النوير”، التي ينتمي إليها أيضاً “مشار” المعارض الرئيسي لـ”سلفا كير”، وهو القائد الأكثر قبولاً وسط “النوير”، وعلى درجة عالية من الكفاءة والتاريخ السياسي، بينما يفتقد “تعبان” هذه الميزات الموجودة في “مشار”، وبالتالي خلق صراعاً داخل قبيلة النوير، وهذا الصراع سيؤجل إلى ما بعد الانتقام من “الدينكا”‬.
‫وتوقع “كرار” حرباً ضروس بين قبيلتي “الدينكا” و”النوير” سيكون هدفها النهائي احتلال جوبا لأي منهما، وأثنى على قرار الحكومة الرافض لتعيين “تعبان”، مشيراً إلى أن الحكومة لن تقبل بأي خرق في الاتفاقية، وهو قرار صائب وطبيعي‬. وأضاف إن “تعبان دينق” كتب مقالاً قبل الانفصال بعنوان (برافو سلفا)، مشيراً إلى أن آخر من يستقبل بالخرطوم هو “تعبان”، فهو رجل لا يقل في الكراهية للخرطوم عن “باقان”، وأي شخص يريد أن يعرف كرهه عليه أن يرجع إلى المقال المذكور، حيث إن “سلفا” كان قد تصرف تصرفاً غير لائق عندما زار “البشير” جوبا.‬
‫وأثنى الناطق الرسمي باسم المعارضة الجنوبية “مناوا بيتر جاتكوث” خلال حديثه لـ(المجهر) على موقف الحكومة السودانية وقال إنه قرار صائب، وهو انحياز واضح لاتفاقية السلام ومخرجات (إيقاد) في القمة المنعقدة بكيجالي، ويتفق مع “كرار”، في أن قرار (إيقاد) الذي تم اتخاذه في نيروبي ودعا لإيقاف العمليات العسكرية، هو انحياز لمواطن جنوب السودان بالدعوة إلى ضرورة تنفيذ اتفاقية السلام.‬ وأضاف إن “مشار” الآن في انتظار قرار الأمم المتحدة بالموافقة على إرسال القوات الأممية، وفي حال عدم إرسال قوات، قال- أي مشار-: (سنجتاح جوبا)، مشيراً إلى ما سماه (استهداف أبناء النوير ومنعهم من السفر خارج جوبا وهو ما لا يتوافق مع الحريات)، على حد قوله.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        غلباوى

        وينيك يا انجلينا تعالى اضيفى تعليق ههههههه

        الرد
      2. 2
        مريم

        إقتباس ..
        إن “تعبان دينق” كتب مقالاً قبل الانفصال
        .. ( انفصال الجنوب عن الشمال ) ..
        بعنوان ..
        (برافو سلفا) !!!!
        مشيراً إلى أن آخر من ( يستقبل )
        بالخرطوم هو “تعبان” !!!!
        فهو رجل لا يقل في ( الكراهية )
        للخرطوم عن “باقان” ..
        وأي شخص يريد أن يعرف كرهه عليه أن يرجع إلى المقال المذكور، حيث إن “سلفا” كان قد تصرف تصرفاً ( غير لائق )
        عندما زار “البشير” جوبا
        …………………
        كل شيء ولا عمر البشير ….
        العملو ليكم عمر البشير هين ولا لين !!!!
        كل آبار البترول الفي الجنوب دي حفرها عمر البشير ….
        كل المصافي الفي الجنوب عملها عمر البشير ….
        ولا طالبكم بجنيه !!!!
        مديونية السودان بلغت أكثر من 40 مليار دولار ..
        ويوم واحد ما اشتكى ..
        لكن نقول شنو !
        الحسنه في الما بسواها كيتا على السواها !!
        انجي .. انتي صحبتي ..
        واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية !!
        لكن رئيسكم أهان رئيسنا واااااااااايد ..

        الرد
      3. 3
        Ahmed abourami

        ببساطه نحن نحب الماضى لانه ذهب ولو عاد لكرهناه وكم هو مؤلم ي تعبان دينق ان يوتيك ماتتمنى وقد تأخر الوقت وتغيرت أنت وتعيرت الأمنيات وشكرا

        الرد
      4. 4
        كراريس

        السماك تعبان ان شاء الله يديهو العافية فقد صدق
        الخيانة والغدر في دمك يا تعبان يا ثعبان
        ما أشأم منك الا باقان
        الله يهلككم الإتنثن يا وش النحس
        تحية كبيرة لحكومة الخرطوم و لعبيد الله محمد عبيد الله على التعبير بوضوح عن رفض الاعتراف بتعبان

        الرد
      5. 5
        ود بنده

        تعبان بالرغم انه من النوير لكن حبيب أنجلينا.الدنكاوية .اتاحبو في كراهية السودان..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *