زواج سوداناس

كثيرون بحاجة إلى ضربة بحجر



شارك الموضوع :

كان الشاب يقود سيارته بي إم دبليو الجديدة، في شارع داخل حي سكني بسرعة فائقة، منتشيا لكونه ناجحا في عمله، بعد ان صار مدير إدارة قبل ان يبلغ الـ27، وخطب فتاة جميلة، ولديه رصيد مصرفي معتبر (استفهام صادق: متى يكون مبلغ من المال «معتبرا»؟ كذا ألف أم كذا مليون؟ ثم ما معنى ان الشيء بـ«رخص التراب»؟ أليس في هذا استخفاف بتراب الوطن، ونحن نردد آناء الليل وأطراف النهار استعدادنا للموت دفاعا عن تراب الوطن؟ لماذا نبذل أرواحا غالية دفاعا عن شيء نعتبره رخيصا؟)
المهم أن صاحب السيارة الفارهة والمنصب الأرفه والخطيبة العجرمية لاحظ خلو الشارع من الأطفال، ما جعله يسعد بالتمايل بالسيارة يمنة ويسرة، وهو ينطلق بسرعة فائقة، وفجأة رأى حجرا كبيرا يشق طريقه في الهواء صوب سيارته فقام بمناورة لتفاديه ولكن الحجر ضرب الباب الخلفي للسيارة، فأوقفها ونزل منها فإذا هي «منبعجة» حيث أصابها الحجر، وتلفت فلم يجد في الشارع سوى صبي يستتر وراء جدار، فأمسك به وهو يصيح: من الذي ألقى الحجر على سيارتي يا ابن الكذا وكذا؟ انظر حجم التلف الذي لحق بها! ونزلت الدموع من وجه الصبي وقال: سامحني لأنني من رمى ذلك الحجر لأنه لم يكن أمامي من طريقة أخرى! طريقة أخرى! لماذا يا ولد يا أهبل يا حاقد يا ناقص التربية؟ أجاب الصبي بكل عفوية: حاولت إيقاف السيارات المارة ولكنها جميعا لم تستجب لمحاولاتي، فقررت إيقافك بضرب سيارتك بحجر! ولماذا تريد إيقافي؟ هل تعرفني؟ هل بيني وبينك ثأر؟ هل «كنت خلفتك ونسيتك»؟
هنا تحول بكاء الصبي إلى نشيح ونحيب وقال بصوت مرتعد: إنه أخي هناك قرب تلك السيارة.. لقد سقط من كرسيه المتحرك وعجزت عن رفعه على الكرسي واضطررت إلى إيقافك بتلك الطريقة كي تساعدني! لأن توسلاتي للمارة ضاعت سدى. أرجوك ساعدني. فنظر الشاب إلى حيث أشار الصبي فرأى كرسيا بعجلات مقلوبا وفي حفرة قريبة منه شاب كان واضحا أنه يعاني إعاقة تمنعه من الحركة.
هز الموقف الشاب صاحب البي إم دبليو، وتحول غضبه إلى حزن مشوب بالخجل، وفي غضون دقائق كان قد أجلس الشاب المعاق على الكرسي ثم أخرج منديله المعطر النظيف ومسح عن وجهه التراب، واطمأن إلى أنه لم يصب بسوء فوق الذي يعانيه سلفا جراء السقوط في الحفرة، وهكذا تصافحا بينما لسان الصبي يلهج بشكر الشاب صاحب السيارة الفارهة على شهامته ونبله.
وعاد صاحبنا إلى سيارته ولاحظ ان الحجر ألحق بها تلفا بليغا، ولكنه قرر الإبقاء على «الطعجة والانبعاج» كي يتذكر أن عليه عدم الاندفاع في الحياة حتى لا يكون بحاجة إلى من يلقي عليه حجرا، لينبهه إلى أنه لن يخرق الأرض ولن يبلغ الجبال طولا، أو ليقول له ما قاله أبو العلاء المعري: خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذا الأجساد.
كثيرون منا يمتلئون تيها وخيلاء لأنهم صاروا «فوق» وينسون أنهم مثلي ومثلك من لحم ودم ومشاعر وعرضة للمرض والألم والفقد والخسارة، فترمي الأقدار بحجارة في وجوههم أو جنوبهم ليفيقوا. المدير الذي يذرع الممرات بين المكاتب وحذاؤه يصدر إيقاعات منغمة: كك كرك كك كرك.. وتمنعه تلك الإيقاعات عن سماع التحيات التي يلقيها عليه الموظفون وشكاواهم ومظالمهم، قد يأتيه حجر على هيئة تقرير من ديوان المحاسبة يكشف تجاوزاته المالية أو قرار بإنهاء خدماته.. عندها يتذكر انه خصم راتب أسبوع من موظف راتبه بضع دريهمات، وأنه «فنَّش» عاملا في مكتبه لأنه رفض غسل سيارته بلا مقابل.
فلنشق طريقنا في الحياة بلا اندفاع أو خيلاء.. فالمطبات كثيرة ولكل شيء ضده!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *