زواج سوداناس

10 ألعاب “شعبية” صمدت في وجه تطبيقات الهواتف الذكية



شارك الموضوع :

لطالما ابتكرت الشعوب ألعاباً لتسلية الأطفال وحتى الكبار عبر التاريخ، وأصبحت جزءاً من خصوصية تلك المجتمعات، إلا أنه وخلال السنوات الأخيرة ومع تطور التكنولوجيا، وألعاب التطبيقات الذكية، اندثرت العديد من الألعاب التقليدية، وتضاءل انتشارها.

ما تزال بعض تلك الألعاب البعيدة عن الهواتف الذكية، حاضرة في مصر، وتحاول الصمود أمام الغزو التقني، وهنا أبرزها:

1- السيجة

من أقدم الألعاب الشعبية في الريف ومازالت موجودة حتى الآن، كان الفلاح المصري يجلس في الغيط، ويلعبها لتقوية مهاراته وذاكرته.

يرسم الفلاح لوح السيجة على الأرض الترابية ويقسمها لـ25 مربعاً، ويستخدم فيها الحصى والأحجار الملونة مختلفة الأشكال، ويأخذ كل لاعب 12 حجرة، ويرصونها بالتناوب لتبقى خانة المنتصف خالية ويقوم كل لاعب بتحريك قطعته، والفائز هو الذي يخرج قطعة اللاعب الآخر من المنتصف، وهذه اللعبة شبيهة بالشطرنج.

2- التحطيب

من الألعاب المشهورة في الموالد الشعبية، وأحد الألعاب الرئيسية في الصعيد باعتبارها ترفع من قيم الرجولة هناك.

ويشارك في هذه اللعبة رجلان، يمسك كل منهما بعصى خشبية ويحيطهم مجموعة من الرجال بشكل دائري للتشجيع، ويبدأ العراك بالعصا حتى يطيح أحدهما بعصا الآخر ويعتبر فائزاً في اللعبة.

3- النشان

لعبة شعبية قديمة، لكنها مازالت شائعة في الموالد الشعبية وفي بعض المناطق الريفية، وفيها يقوم اللاعب بالتصويب بالبندقية على لوح خشبي عليه أشكال مختلفة، وإذا أصاب الهدف يكرر المحاولة، ويحصل على هدية يختارها من بين الهدايا المعلقة وراء اللوح الخشبي.

4- السبع بلاطات

وهي لعبة طفولية قديمة، كان يلعبها الأطفال في المناطق الشعبية والريف، لكنها لم تعد منتشرة بكثرة.

واللعبة عبارة عن 7 بلاطات ملساء ترص فوق بعضها، ويقسم اللاعبون إلى فريقين، فريق يمسك بالكرة المصنوعة من جورب قديم، ويقوم برميها في محاولة إسقاط البلاطات، والفريق الثاني يقوم بحراسة البلاطات، ومن يسقط بلاطتين أو أكثر يعتبر رابحاً.

5- الحجلة

لعبة شعبية للأطفال، مازالت موجودة في نطاق ضيق بالمناطق الشعبية والريف، يقوم فيها اللاعبون برسم مستطيل بالطول على أرض ملساء، ثم يتم تقسيم المستطيل إلى 5 مستطيلات بالعرض، ويأخذ الطفل حجراً يلقيه في مربع داخل المستطيل الأول ومن ثم يقفز برجل واحدة داخل المربعات ويلقف الحجر ويخرج من المستطيل قافزاً، وعليه ركل الحجرة من مربع إلى آخر، دون أن تخرج عن الخطوط أو يدوس عليها.

6- البلي

لعبة محببة لدى الأطفال، وكانت منتشرة في كل الشوارع والحارات والمناطق المختلفة في المدينة والريف، وهي عبارة عن كرات زجاجية ترص على الأرض، ويقذف اللاعب بليه في صف البلي، والفائز من يستطيع تحريك أكبر عدد من البلي بقذفة واحدة.

7- الشبر شبرين

لعبة شعبية انتشرت منذ عشرات السنين في الريف والأماكن الشعبية، فيها يجلس لاعبان على الأرض، وقدماهما متلاصقتان في مواجهة بعضهما، ويفرد كل منهما يده على طولها فوق ساقه، ويقفز اللاعبون الآخرون فوقهم، وإذا لمس اللاعب يد أي من اللاعبين على الأرض يجلس مكانه ويقفز اللاعب الآخر فوقه.

8- الكرة الشراب (الجورب)

إحدى الألعاب الشعبية التي استخدمت في الريف والمناطق الشعبية في المدن، وفيها يصنع اللاعب الكرة بنفسه من “الشباشب الإسفنجية” المتهالكة، ويتم نقعها في الكاز لمدة 48 ساعة، حتى يكبر حجمها، ثم يقوم بتقطيعها وحشوها في فردة جورب قديم، ويلعب بها مع عدد من الأطفال كرة في الشارع.

9- الطائرة الورقية

لعبة شعبية، اهتم بها الكبار والصغار على حد سواء، وكانوا يصنعونها بأيديهم في المنازل من الخشب والخيوط والورق الشفاف الملون، ويتم صنعها على شكل سداسي ولها ذيل ورقية طويلة، وتوصل بخيط طويل ملفوف على قطعة خشب ليتحكم اللاعب في تحريك طائرته.

10- أول جنك
وهي لعبة قديمة، يلعبها الأطفال في المناطق الشعبية، وتتم بأن يقف عدد من اللاعبين على مسافات متقاربة منحنين، ويقوم لاعب بالقفز فوق اللاعبين دون أن يصطدم بهم أو يقع، وفي حالة وقوعه أو اصطدامه بلاعب، يقف مكانه ويقوم الآخر بالقفز فوق صف اللاعبين.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *