زواج سوداناس

مستعمرات الفضاء.. كم اقترب البشر من تحقيق الحلم؟



شارك الموضوع :

تُقدر كلفة قطاع استكشاف الفضاء بـ330 مليار دولار سنوياً. إنها عملية باهضة الثمن وخطرة أيضاً. لكنها قد تكون المفتاح لحل مشكلة تناقص الموارد على الأرض.

توري برونو (الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة United Launch Alliance): “لديّ رؤية قد تتحقق خلال عقدين فقط، بأن يكون هناك أكثر من ألف شخص يعيشون ويعملون في الفضاء”.

هذا هو توري.. وهو من يدير شركة United Launch Alliance. في العقد الماضي، كانت الشركة مسؤولة عن 80 بالمائة من الصواريخ الأمريكية التي أُطلقت إلى الفضاء. واليوم، تخطط الشركة للتحدي القادم: الحياة في الفضاء.

سيكون ذلك بإطلاق صاروخ جديد يُدعى Volcan، الذي يمكنه البقاء في الفضاء لمدة تزيد 20 مرة أكثر من الصواريخ المعتادة، وله محرك يُمكن إعادة استخدامه.

توري برونو: “باستخدام هذا الصاروخ، يُمكن بناء الأشياء في الفضاء”.

– هل ذلك يعني أنه سيكون قادراً على بناء المجتمعات هناك؟

توري برونو: “بالتأكيد. إذ سيحتاجون لوجود بنية تحتية ومنازل، وهذه التقنية الجديدة ستتيح ذلك”.

سيُطلق على هذا المجتمع اسم “Cislunar 1000”. وتتوقع شركة “ULA” أن يصل إجمالي الناتج “الفضائي” إلى 2.7 تريليون دولار سنوياً في العام 2046. وسيأتي جزء كبير من هذه العائدات من عملية استخراج المعادن من الكويكبات.

توري برونو: “الاكتشاف العظيم في زمننا المعاصر والذي لا يركز عليه الناس، هو أن الماء موجود في كل مكان. فنحن نعاني على الأرض بسبب نقص الموارد في الغالب.. لكنني سأغيّر كل ذلك”.

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *