زواج سوداناس

د. جاسم المطوع : حوار مع الأمهات في أوروبا؟



شارك الموضوع :

في جلسة خاصة مع الآباء والأمهات بأوروبا كنا نناقش كيف نتحدث مع أبنائنا حول اللقطات التي نراها أحيانا بالشارع مثل اعلان لفتاة عارية أو رؤية محل لبيع الخمور، أو عند دخولنا في مجمع تجاري يشاهد أبناؤنا على السلم الكهربائي رجلا يقبل امرأة أو يحتضنها، وعند الاتصال مع النت تظهر بعض الدعايات المخلة للأدب، أو عند متابعة المسلسل أو الكارتون نكتشف أنه يروج للشذوذ الجنسي، فكيف نتصرف عندما يواجهنا مثل هذا الموقف؟

فقلت لهم قبل أن أجيبكم أريد أن أسمع منكم كيف تتصرفون مع أبنائكم عند رؤية هذا المواقف؟ فكان الجواب من الجميع أننا نمر على الموقف من غير تعليق ونتعامل معه وكأننا لم نشاهده أو نراه حتى لا ينتبه أبناؤنا لهذا الخطأ، فقلت لهم: وهل تعتقدون بسكوتكم أو انسحابكم من مواجهة السلوك الخاطئ أو المنكر أنكم عالجتم المشكلة تربويا مع أبنائكم؟ فعلقت احدى الأمهات قائلة: أنا صراحة أتكلم مع أبنائي عندما أرى شيئا لا يعجبني ويؤثر على قيمهم وأخلاقهم ودينهم، فسألتها: وماذا تقولين لهم؟ فقالت: أقول لهم ان هذا حرام أو هذا غلط، فقلت لها: وهل تعتقدين أن أبناءك اقتنعوا بكلامك هذا؟ قالت: لا أعرف ولكن المفروض أنهم اقتنعوا لأني أنا أمهم، فقلت: لا تفترضي شيئا طالما أنك لم تتحدثي معهم بطريقة تفاعلية، تسمعين منهم ويسمعون منك، فاتفق الحضور على أنهم كل ما يفعلونه هو أوامر وتوجيهات أو سكوت وانسحابات.

فقلت لهم: في مثل هذه الحالات أهم قرار ينبغي أن نتخذه أن لا ننسحب من مواجهة الموقف أو أن ندير وجهنا له، فالخاسر في النهاية هم أبناؤنا لأنهم سيعتقدون أننا لا اعتراض لدينا على ما شاهدنا، والأمر الآخر أننا عندما نتحدث معهم في الموقف فينبغي أن نتحدث بأسلوب الحوار وليس الأوامر، وبطريقة التفاعل وليس التوجيهات، وذلك من خلال التحدث والاستماع من الطرفين ولا مانع أن نأخذ رأيهم بما نشاهد حتى نخرج ما في نفوسهم من أفكار وآراء ثم نعلق عليها ونتحاور معهم، وربما يكون الطفل قد درس في مدارس خاصة أو تأثر بوسيلة اعلامية وتلقى قيما مخالفة لقيمنا ونحن لم نكتشف ذلك، فيكون الموقف فرصة للوالدين للتعرف على طريقة تفكير ابنهم وطريقة رؤيته للحياة، فأكدت إحدى الأمهات على ما قلته بأنه صحيح وذكرت موقفا حصل لها مع ابنها ففي يوم من الأيام كان ولدها يشاهد مسلسلا وفيه ممثل شاذ جنسيا فلما أنكرت الأم ما رأته رد عليها ابنها بأن هذا من حقه وهو حر بما يفعل،

فمواجهة الحدث بتعليق أو مناقشة أو إدارة حوار حوله من أهم الوسائل التربوية في غرس القيم سواء كان الحدث ايجابيا أو سلبيا، وتوظيف الحدث كذلك مهم فلو مررنا على كنيسة نتحدث عن الفرق بين الإسلام والمسيحية، وإذا دخلت الأسرة فندقا ورأى أبناؤها فتاة تمشى بصالة الاستقبال بمايوه فيعلق الوالدان على هذا الحدث بأهمية خلق الحياء والستر والفرق بيننا وبين غير المسلمين في مسألة العورة، ولو رأى محلا للخمر أو اعلانا لترويج الدعارة أو الشذوذ يتم طرح هذا الموضوع للنقاش مع الأبناء، ولا نهرب من هذه المسائل فربما يتبناها أبناؤنا ونحن لا نعلم.

لقد كان من أسلوب النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- استثمار الأحداث وتوظيفها تربويا فقد كان النبي مع أصحابه يوما وإذا امرأة من السبي تبحث عن ولدها فلما وجدته ضمته فقال رسول الله: (أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار؟ قلنا: لا، والله، وهي قادرة على ألا تطرحه. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لله أرحم بعباده من هذه بولدها).

وقصة أخرى لظاهرة كونية حين نظر النبي صلى الله عليه وسلم للقمر ليلة البدر فقال: (إنكم سترون ربكم كما ترون القمر لا تضامون في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروب الشمس فافعلوا)، فأهم خطوة مواجهة الحدث بالحوار وليس السكوت والانسحاب.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *