زواج سوداناس

اتهمت الصحفيين في ذمتهم واخلاقهم المهنية محررون يقاطعون مؤتمرا صحفياً لتراجي مصطفى



شارك الموضوع :

صوبت الناشطة السياسية تراجي مصطفى نقداً لاذعاً للصحافيين، مشيرة إلى أنهم “يطبلون” للسياسيين، واعتبرت أن تقييمهم لقضايا الوطن ضحلاً، وطالبتهم بانتقاد الحركات المسلحة بالخارج.

وقالت تراجي في مؤتمر صحفي نظمه “المركز القومي للانتاج الاعلامي” أمس: “الصحافيون الآن في كادقلي منتظرين الظروف من الوالي”.

فيما دافع الصحافيون الموجودون عن أنفسهم ودخلوا معها في ملاسنات انتهت بمغادرتهم المؤتمر الصحفي الذي كانت تتحدث فيه.

وأضافت تراجي: “ما بنخاف من أي صحافة ما دام في مواقع التواصل “فيس وواتساب”. وأشارت إلى أن ناشطي دارفور يمتلكون منازل فخمة في مونتكارلو، وأضافت: “الحركات المسلحة أخرت مسيرة الشعب السوداني وأشعلت الحرب بدارفور وسلبت قروش الشعب”.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        كالو

        كلام في محله

        الرد
      2. 2
        ود بنده

        والله تراجي دي بعشرة صحافيين .بس فالحين في سفاسف الامور طه.طه.ومونيكا عملت.اين انتم من القضايا الوطن وين دوركم في عملية السلام والحوار الوطني .فعلا طبالين!

        الرد
      3. 3
        Zatoo

        كلامك صاح يا تراجي..اديهم8علي راسهم

        الرد
      4. 4
        مسطول على طول

        صدقت تراجى وخاب مايسمى بصحفين
        الغالبيه العظمى منهم بتاعين كسير تلج وهم اسماء لامعه جدا وشوفو تاريخهم واحكمو عليهم.
        تراجى انتى امراة حقا بالف رجل ولايضيرك عواءهم فانتى ضربتيهم فى اللحم الحى وكلامك صاااااااح.

        الرد
      5. 5
        واحد سوداني

        تراجى امرأة م عندها اى موضوع قومى لفى لفاكى قطار ياخدك انتى واتباعك

        الرد
      6. 6
        الكوشى

        صدقت الحلو عندو فيلا فى تكساس ثمنها 5 مليون دولار زى آل بوش رأس برأس وفى لندن أشترى منى مناوى “مينى فيلا” وبت مالك عقار ضابطة شرطة بدبورتين كان رآكبة همر فى قلب الخرطوم وبت ياسر عرمان مجدعة فى لندن وعبدالواحد المبعوث الامريكى قال عنه مغرم بمطاعم باريس الراقية الله يرحم ملاح الكول تانى فضل منو أخوان الهالك خليل ملبدين دهب الليبيين ويقال ديبى لحسه منهم

        الرد
      7. 7
        الصادق حسين

        اقروا كتابها بنات الخرطوم لا يستطيع ان يكمله الا امثالها
        لو ما بلد هملة كيف يكون لمثلها حديث عام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *