زواج سوداناس

واشنطن تضع (150) جندياً من المارينز على أهبة الاستعداد



شارك الموضوع :

نفت وزارة النفط بدولة جنوب السودان انها لم تقم بارسال قوات الاقليم الى جوبا ،وقال المدير العام للوزارة ان كافة الحقول النفطية تسير على ما يرام ، ويضيف المدير العام ديوا دانيال ان استقرار اسعار النفط حيث ننتج الان حوالي (130) الف برميل، ورغم حديث حكومة الولاية الا ان الصين قامت بإجلاء (191) من العاملين في حقول النفط في جنوب السودان بعد اندلاع القتال المميت في جوبا في يوليو، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.كشف مصادر من وزارة الدفاع ألامريكية البنتاغون ان الجيش وجه بتجهيز ما يقارب الـ(150) جندياً وصلوا جيبوتي خلال الاسبوع الماضي، ويعتقد ان القوات الامريكية ستنضم مجدد الى العسكريين الذين وصلوا الى جوبا بغرض ضم تلك القوات الى قوات حفظ السلام الاممية. اجتماع خطير اعلن مصدر من دولة جنوب السودان ان الصين تدعو لاعادة ولاية بعثتها بينما تعترض عليها بعض الدول، جاء ذلك ضمن فريق يضم وزير الدفاع كوال ميانق وكول مانيانغ وزير الامن الوطني بجانب اعضاء مكتب الرئيس المقربين، ومن المتوقع ان يمرر اعضاء مجلس الامن الدولة عمليات حفظ السلام. يوغندا لن تشارك اعلن الجيش اليوغندي انه سيكون خارج تشيكلة الدول التى ستشارك في عمليات حفظ السلام بدولة جنوب السودان للحافظ على السلام في المنطقة، ولم يكشف ذلك رئيس هيئة الاركان العامة اليوغندي الجنرال كاتومبا خلال لقائه باعضاء لجنة الدفاع والامن بالبرلمان اليوغندي، واشار المتحدث ان بلاده قررت الاعتذار عن حضور القمة المقبلة. مؤتمر سلام قبلي عقد مؤتمر سلام استغرق يومين بين قبيلتي التوبوسا والتوركانا اثر الغارات المتبادلة بين الجانبين، والتأمت الاجتماعات في منطقة نادابال في مقاطعة كبويتا بولاية شرق الاستوائية، كما سيناقش الاجتماع ظاهرة خطف الاطفال بين القبيلتين وسرقت المواشي. مصالحة في واو اعلن حاكم ولاية واو اندريا ميار ان الرئيس سلفا كير ميادريت وافق على طلبه باقامة حوار مع المجموعات المسلحة التى تهدد الولاية وادت لاندلاع القتال في يونيو الماضي اسفر عن مقتل (50) على الاقل وجرح المئات، وقال الحاكم ان المرحلة الاولى من المحادثات ستشمل عرضاً من الزعماء الدينيين الذين سوف يلتقون بالرجال المسلحين، وقال اندريا ان سلطات الولاية شكلت لجنة لإقامة اتصالات مع الجماعة، مضيفاً ان قادة مختلف المسيحيين والمسلمين في ولاية سوف يلتقون اولا بالمعارضين المسلحين، ومازال الغموض يلف حادثة هجوم سببه غير واضح رغم الحملات التى قامت بها ضد مواطني قبيلة الفراتيت. فرار مواطني كوديانق يعاني عدد كبير من الفارين من منطقة كوديانق بالمابان بولاية أعالي النيل أوضاعاً إنسانية قاسية وسط نقص حاد في الغذاء والدواء، حيث يتكدس البعض في فصول المدارس ويقيم البعض في الكنيسة بينما مازالت أعداد أخرى في العراء، بسبب الاشتباكات الأخيرة التي وقعت بين القوات الحكومية والمعارضة الأسبوع الماضي. وقال محافظ مقاطعة المابان لوك سعدالله دينق، إن حوالى 2852 مواطناً يتكدسون في أربعة فصول وسط ظروف إنسانية قاسية، بينما يزدحم بعضهم في كنيسة محلية بمدينة بونج رئاسة المقاطعة. وأوضح لوك دينق أن منطقة كوديانق تعتبر أكبر تجمع سكاني بعد رئاسة المقاطعة قبل الهجوم الأخير الذي شنته قوات تابعة للمعارضة الخميس الماضي. مصرع طفلين في راجا لقي طفلان مصرعهما بمعسكر النازحين داخل مباني الكنيسة الكاثوليكية بمدينة راجا عاصمة ولاية لول غربي دولة جنوب السودان بسبب تدهور الأوضاع الصحية. وأوضح الأب الراعي لرعية راجا، القس ريتشارد باتيستا إنجليز في حوار تلفوني، أن الطفلين ماتا متأثرين بتدهور صحتهما في ظل غياب تام للأطباء وعدم وجود الأدوية. وحذر القس باتيستا انجليز من أن الوضع قد يتدهور أكثر في الأيام المقبلة بسبب انتشار الملاريا والاسهالات والالتهابات وسط الأطفال وكبار السن، مشيرا إلى أن عدد النازحين في مؤسسات الكنيسة الكاثوليكية ارتفع الى (25000) شخص بعد الاشتباكات التي شهدتها المدينة بين قوات الحكومة والمسلحين الجمعة الماضي. وطالب القس انجليز المنظمات الإنسانية والحكومة القومية والكنيسة الكاثوليكية بالتدخل السريع لإنقاذ الوضع. وكشف أن الجمعية الدولية للصليب الأحمر زارات المنطقة قبل أحداث الجمعة، كما شرح أن وفداً من منظمة الهجرة الدولية في المنطقة حالياً في زيارة للمنطقة لتقييم أوضاع النازحين إنسانياً. تضرر نازحي ملكال أكد عدد من النازحين بمعسكر الحماية التابع للأمم المتحدة في ملكال بولاية أعالى النيل بدولة جنوب السودان، تضرر العشرات من الأسر بسبب الأمطار التي هطلت بغزارة خلال اليومين الماضين بملكال. كما شكوا من ارتفاع حاد في أسعار السلع والمواد الاستهلاكية بالمعسكر. وأكد أحدهم أنه أحصى أكثر من عشرين خيمة سكن للنازحين غمرتها المياه بالكامل بسبب الامطار. وفي شأن الأسعار قال أبان يور أحد أعيان المعسكر إن سعر جوال السكر بلغ (10) آلاف جنيه، فيما بلغ سعر حبة البصل الواحدة (40) جنيهاً، فيما بلغ سعر كيلو اللحمة (200) جنيه. وأرجع يور السبب إلى الاوضاع بالبلاد فضلاً عن انخفاض توريد البضائع القادمة من البر الغربي بملكال. خطر المجاعة أعرب منسق الأمم المتحدة المعني بالشؤون الإنسانية في حالات الطوارئ ستيفن أوبراين، عن قلق الأمم المتحدة إزاء تنامي معاناة سكان جنوب السودان جراء النزاع الدائر بين الحكومة والمعارضة المسلحة، ودعا أوبرين في تصريحات أدلى بها في أعقاب زيارة له للمنطقة استمرت ثلاثة أيام إلى وقف القتال ووضع حد للفظائع المرتكبة في هذا البلد، وأشار أوبراين إلى أنه لمس خلال زيارته مظاهر وأبعاد الأزمة الإنسانية الهائلة والمعقدة التي تواجه شعب هذا البلد وتداعيات القتال وأعمال العنف الأخيرة، وشدد أوبراين على أهمية وقف القتال ووضع حد للفظائع فوراً .. مطالباً جميع الأطراف المسلحة بوضع أسلحتها جانباً ومعالجة الإفلات من العقاب والسماح للمدنيين بالعيش في سلام. وقال أوبراين: للأسف في العام الماضي تدهور الوضع الإنساني بشكل كبير، بما في ذلك المناطق التي كانت مستقرة نسبيا، والتشريد والجوع ينتشران الآن على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد، ووفق الأرقام الأممية فقد نزح (1.6) مليون شخص داخل البلاد، في حين يواجه حوالى (4.8) ملايين نسمة خطر المجاعة. وأشار المسؤول الدولي إلى أن ما لا يقل عن 70 ألف شخص فروا إلى يوغندا منذ يوليو، بزيادة عن تقديرات أممية في الأسبوع الماضي تحدثت عن فرار (60) ألفا. وقال أوبراين إن تدفق اللاجئين يبدو أنه في تزايد .وفر نحو (900) ألف شخص من جنوب السودان منذ اندلاع العنف في ديسمبر عام 2013، عندما تحول الصراع على السلطة بين رئيس جنوب السودان سلفاكير ونائبه السابق رياك مشار إلى صراع عسكري. وتعاني خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في البلاد من فجوة في التمويل تبلغ (700) مليون دولار، وهو رقم من المرجح أن يرتفع عند مراجعة الاحتياجات الجديدة في الأسابيع المقبلة. مصر لن تتدخل أكد الأمين العام المساعد السابق لمنظمة الوحدة الأفريقية السفير المصري أحمد حجاج إن مصر لا يمكنها التدخل العسكري لحل الأوضاع المضطربة في جنوب السودان نتيجة الخلاف بين الحكومة والمعارضة. وقال حجاج في مداخلة هاتفية لبرنامج صباح أون على فضائية أون تي في، إنه يمكن لمصر أن تستغل علاقاتها المميزة مع المعارضة وحكومة جنوب السودان للتدخل سياسيًا لحل الأزمة، موضحًا أن مصر يمكنها أن تقدم مساعدات إنسانية ملحوظة لشعب جنوب السودان، على الرغم من ظروفها الاقتصادية، وقدمت منحًا دراسية، وأرسلت قوافل وبعثات طبية. ورشة الإعلام الاجتماعي عقدت في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان ورشة عمل بعنوان (دور الاعلام في تأجيج العنف الاجتماعي) اقامته منظمة (cepo)وذكر المدير التنفيذي للمنظمة ادموند يكايني ان الاعلام ساهم كثيراً في الصراع بدولة جنوب السودان، حيث استخدم ايضاً وسائل التواصل الاجتماعي خطاب الكراهية الذي أثار العديد من التعليقات ساهمت في تأجيج العنف الاجتماعي، وذكر المدير التنفيذي للمنظمة المحلية الجنوبية ان وسائل الاعلام استخدمت صوراً لقتلى من جماعة بوكو حرام في نيجيريا باعتبارها قتلى في مدينة واو الامر الذي زاد حدة الكراهية، وبدوره قال المحلق السياسي للسفارة الامريكية بجوبا داور جادسكي، ان وسائل الاعلام الاجتماعية اقيمت لاجل التواصل وتبادل المعلومات وليس لخلق الكراهية والعنف. إجازة مجلس السلم أجاز مجلس الأمن والسلم الافريقي قرارات رؤساء دول ايقاد بنشر قوات اقليمية بدولة جنوب السودان واعادة الدكتور رياك مشار نائباً اولاً للرئيس بعد تنحي تعبان دينق ماي، كما امن مجلس الأمن الافريقي على تمديد بقاء البعثة الاممية بدولة الجنوب، يشار إلى ان مجلس الامن الدولي سوف يعقد جلسة خاصة بدولة جنوب السودان اليوم الجمعة يجيز خلالها مقررات مجلس السلم والامن الافريقي. ترحيب المعتقلين السابقين رحبت حركة المعتقلين السابقين بقرار دول منظمة ايقاد التى تهدف لارسال قوات الى دولة جنوب السودان لتحقيق الاستقرار والامن في البلاد وحماية المدنيين وتوفير بيئة جيدة لتنفيذ اتفاق السلام، وحث المتحدث باسم المجموعة الوزير السابق كوستي مانيبي جميع الاطراف المعنية على دعم وتقديم التعاون لقوات الاقليم والاسراع في انزالها على الارض نسبة للتطورات الخطيرة التى تتسارع يومياً، واشار كوستي إلى ان ارسال القوات الاقليمية الى جنوب السودان سوف يحث الجميع على الدخول في حوار جاد تزال على اثره حالة الخوف السائدة لمواطني جنوب السودان وتستعيد معها حرية التعبير التى فقدت بجانب نقل البلاد لطريق الديمقراطية والحكم الرشيد ، واضاف المتحدث باسم مجموعة المعتقلين السابقين انه يجب على تلك القوة جمع السلاح بمساعدة المجتمع الدولي بعد تدريب جيش وطني بديل للمليشيات القبلية الحالية، وقال كوستي ان خريطة الطريق يجب ان تؤدى لبناء واستقرار الدولة عبر طاولة مستديرة تضم جميع الاحزاب، وطالب كوستي منظمة (ايقاد) بتنفيذ التزامهم بضمان الاستقرار في جنوب السودان.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *