زواج سوداناس

كيف تجني هذه الشركة ملايين الدولارات من مواقع التواصل؟



شارك الموضوع :

هل تعلم أن استخدامات بن القهوة المطحون تتخطى الشرب لتعديل مزاجنا الصباحي؟ إذ قامت شركة العناية بالبشرة “فرانك بودي” بصناعة تجارة كاملة من خلال بيع بن القهوة المطحون كمقشر للجسم أو “بودي سكراب.”

وقد أطلق الشركة خمسة أصدقاء في أستراليا في مارس/آذار من العام 2013، حيث استثمروا فيها بمجموع وصل إلى 3000 دولار أمريكي، استطاعوا تعويضه في أسبوع واحد، فضلاً عن إيرادات تخطت الـ20 مليون بعد سنة ونصف من افتتاح الشركة.

إذاً، ما هو سر نجاح الشركة الكبير؟ الجواب بسيط: موقع التواصل “إنستغرام،” إذ قرر مؤسسو الشركة التخلي عن منصات الإعلان التقليدية، وشن حملة على وسائل الإعلام الاجتماعية بدلاً من ذلك.

ولا شك بأن استراتيجية عمل الفريق أحرزت نجاحاً باهراً، إذ أن لدى الشركة أكثر من 664 ألف متابع على صفحتها في الإنستغرام، بالإضافة إلى حساب آخر، اسمه “فرانك فيدباك،” حيث يستطيع مستخدمو المنتج تبادل آرائهم وانطباعاتهم عن المنتجات.

وتشتهر الشركة بمقشر البشرة “الأصلي،” المصنوع من القهوة المطحونة وزيت اللوز الحلو والماء والملح والسكر البني وزيت البرتقال والفيتامين إي والعطور الطبيعية.

وتزعم الشركة أن المقشر الأصلي يعمل على تقشير الجفاف، وترطيب البشرة الجافة، بالإضافة إلى معالجة الأمراض الجلدية مثل السيلوليت وحب الشباب وعلامات تمدد الجلد والأكزيما والصدفية.

وقد جاء إلهام الشركة من مؤسس فرانك بودي المشارك ستيف رولي، الذي صادف نساء يقبلن على شراء بن القهوة المطحون من مقاهيه في ملبورن، لاستخدامه على أجسادهن.

وتبيع الشركة الكثير من منتجاتها على موقعها الإلكتروني، كما توصل طلبات عالمية، وتطمح بالتوسع لمناطق أخرى، منها روسيا ودبي.

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *