زواج سوداناس

اسامة عبد الماجد : عكاكيز الشرطة



شارك الموضوع :

< في كل يوم نكتشف شخصاً داخل الحكومة، يعمل بهدوء ضد الحكومة، والإيحاء العام أنه جزء أصيل من هذه الحكومة، هي خطة أقرب ماتكون إلى أنها مدروسة ومنظمة أن تكشف ظهر المؤسسة التي تعمل فيها. < مثل تضييق الحصار على المستثمر حتى يهرب، وبعدها يعلل الموظف أو المسؤول، أنه كان يطبق القانون، بينما هو أشهر الكارت الأحمر في وجه المستثمر .. لا أذهب بكم بعيداً، وقد طالعت تغطية ندوة موسومة بـ (مطلوبات الاستقرار السياسي بالجامعات). < الندوة نظمها طلاب الحزب الحاكم، وقرأت الرصد الخاص بها في الزميلة (التيار) نسخة أمس، وخرجت بقناعة بأن لن يحدث أي استقرار سياسي بالجامعات ولا يحزنون وللأسف السبب الشرطة. < تحدث مدير الإعلام بشرطة ولاية الخرطوم العقيد حسن التجاني .. الرجل مثل غيره من المسؤولين، وفي أي مستوى تنفيذي أو إداري كانوا، ألقى باللائمة على الإعلام مبتدراً حديثه بتوجيه أصابع الاتهام لأجهزة الإعلام وقال إن المشكلة الأساسية في أجهزة الإعلام في تأويلها وتلفيقها للأخبار. <لا أدري ماهي علاقة الإعلام بالعنف الطلابي، ويعلم حتى من لا علاقة له بالجامعات أن السبب يعود إلى غياب قيم التسامح وعدم قبول الطلاب لآراء بعضهم البعض، حتى وصل مرحلة القتل. < هي محاولة قدح بائنة لمهنة الصحافة المحترمة .. يؤسفني عزيزي القارئ أن أبلغك أن الرجل يكتب في صحيفة رصينة، ويصنف نفسه كاتباً صحفياً .. ماعلينا لنعود لموضوعنا الرئيس، وقد تفاجأت بمنطق التيجاني في تقييمة لمعضلة كبيرة مثل العنف الطلابي والتي هي قضية شائكة ومعقدة وتحتاج إلى حكمة. < العقيد في تعليقه حول مايثار حول ضرب الشرطة للطلاب بالخراطيش والعصي . قال (كيف نؤدبكم إذا لم نستخدم العصي والعكاكيز)؟ .. لا أعتقد أن الشرطة التي نعرفها، تفكر بعقلية (العقيد)، الذي (عقد) الأمر أكثر مما هو عليه. < ظلت الشرطة محل احترام، أذكر عندما نشب صراع بينها وجامعة النيلين حول أراضي مجاورة للجامعة، سارع الكثيرون – وصاحب هذه الزاوية – بمساندة موقف الشرطة من باب أنها تسد ثغرة خاصة، وأن مقرن النيلين بوابة للخرطوم من أم درمان. < اقترحت عدم جر الشرطة إلى ميدان المعركة القانونية حتى تظل كبيرة في أعين الجميع بأن تعوض رئاسة الجمهورية، جامعة النيلين تلك الأراضي حال أثبتت الجامعة ملكيتها لتلك الأراضي، بجانب غيرها من القضايا. < في الربع الأخير من العام الماضي، كان وزير الداخلية عصمت زين العابدين حاضراً في البرلمان .. الوزير ناشد النواب بدعم قواته ووزارته، الرجل وجد تعاطفاً من السلطة التشريعية. < الفريق أول عصمت أشار إلى أن الشرطة مثلها مثل بقية أجهزة الحكومة، تحتاج لأن ينظر إليها بعين الاعتبار، حتى يتمكن أفرادها من تأدية واجباتهم.. لكن مع حديث مدير الإعلام بشرطة الخرطوم الأمر سيختلف. < إلى مدير عام الشرطة هل رأي العكاكيز يمثلكم ؟؟.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *