زواج سوداناس

ادعت الإصابة بالسرطان من أجل المال



شارك الموضوع :

اعتذرت براندي ويفر غايتز للمحكمة الأسبوع الماضي، بحضور العائلة والأصدقاء في إحدى جهات القاعة، وعدد من الضحايا في الجهة الأخرى.

ماري ايليزابيت كيبلير، ضحية:

“شعرت ببعض الرضا لأنها تحملت بعض المسؤولية عن أفعالها، أما اذا كنت أصدقها كلياً أم لا، فكيف يمكن معرفة ما إذا كانت نادمة فعلاً، أعتقد أننا سنعرف من تصرفاتها المستقبلية”

ميلودي نيومان، شريكة براندي السابقة في السكن:

“من السهل أن تبدو نادماً، فالأمر أصبح واضحاً الآن، أعتقد أنه أكثر سهولة أن تشعر بالندم بعد اكتشاف أمرك”

اعترفت ويفر غايتس بذنبها أنها ادعت الإصابة بالسرطان لتحصل على المال، وهي مؤامرة تقول شريكتها بالسكن ميلودي نيومان أنها بدأت تشعر بها منذ فترة

ميلودي نيومان :

“لقد جعلتني أعاني الكثير، كذلك جعلت عائلتي تعاني، وكذلك أموالي ومعتقداتي وتساؤلاتي وعملي، أعتقد أنني بحاجة إلى الكثير من الوقت قبل أن أتمكن من مسامحة أمر كهذا.”

تعمل نيومان كممرضة، وتعمل كمتطوعة في قسم الأورام في المستشفى مع المرضى الذين لا يزال لديهم بضعة أسابيع فقط من الحياة.

ميلودي نيومان :

“أساعد مرضى السرطان غالباً في المستشفى وفي غرفة العناية الفائقة، وهم يغيرون حياتي، أختارهم للعمل معهم لأني أرغب بمساعدة الأشخاص المحتاجين للمساعدة بالفعل”

تقول مدعية مركز المقاطعة ستايسي بارك أن ويفر غايتس خدعت على الأقل 159 شخصاً للحصول على المال. وهي تدين بأكثر من 30 ألف دولار كتعويضات.

ستايسي باركز ميلر، مدعية المقاطعة:

“هي تدعي أنها اهتدت وستغير طريقها، آمل أن يكون ذلك صحيحاً، ولكن هناك ثمن لا بد من دفعه للأشخاص الذين تسببت لهم بالأذى، بمن فيهم المصابون الحقيقيون بالسرطان”

لدى ويفر غايتس مهلة عشرة أيام لاستئناف الحكم

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *