زواج سوداناس

معنويات الهلال.. أزمات الأمير.. الــ 8 واقعة..!



شارك الموضوع :

أجرى فريق الهلال العاصمي تدريبه الرئيس بملعبه بأم درمان عند الساعة والسادسة والنصف من مساء أمس الأحد في الطريق لمواجهة الأمير بحري الثامنة من مساء غد الثلاثاء ضمن برمجة الأسبوع 27 من دوري سوداني الممتاز.. وجرت الأعمال الهلالية على وقع الفوز الأخير أمام النسور بهدف القناص محمد أحمد بشة، هداف الأزرق في النسخة الحالية «13 هدفاً» ليوسع من فارق النقاط بينه وغريمه المريخ إلى ثلاث في انتظار وصولها إلى ست إذا ما فاز في المباراة المنتظرة، مع الإشارة إلى أن الهلال لعب 25 مباراة مقابل 26 للمريخ، الذي يلاعب الأهلي في عطبرة مساء اليوم.

وجاءت دعوة الجهاز الفني بقيادة الروماني إيلي بلاتشي للاعبين صريحة بالإستمرار على سكة الإنتصارات وتحصيل مزيد من النقاط دون تفريط للفريق الذي يلعب لأجل كأس البطولة، مع التحذير من الوقوع في المحظور حتى لا يطمع المريخ في العودة لأجواء البطولة مرة أخرى كما حدث عندما تعثر الهلال مرتين بالخسارة أمام الهلال الأبيض 2/4 والتعادل السلبي مع الأهلي شندي..

واعتمد المدرب التهيئة النفسية لرجاله مع الجوانب البدنية والفنية حتى يكونوا مهيأين من كافة النواحي لحسم المهمة التي تبدو سهلة على الورق من واقع الظروف التي يمر بها الأمير، الذي يعاني أزمة ظهرت على السطح مساء أمس الأول عندما تدخل السيد أسامة عبدالجليل، رئيس النادي وأطاح الجهاز الفني «كفاح صالح، المدير الفني وسعد موسى، المدرب العام وفيصل عبدالمنعم، مدرب الحراس» في فترة الإستراحة لمباراة الفريق أمام ضيفه الأهلي شندي التي خسرها بأربعة أهداف دون مقابل، وتعود التفاصيل إلى ما أسماه «كفاح» تدخلاً» سافراً في الشأن الفني بطلبات صريحة من الرئيس لإبعاد لاعب الوسط مجدي أمبدة من تشكيلة المباراة، ثم الدعوة لتغيير لاعبين، فيما اتهم عبدالجليل المدرب بالتفرج على الفريق وهو يستقبل الأهداف بالركون إلى بنك البدلاء دون تحريك ساكن.. هذه الوضعية جعلت أنيق بحري ينتظر عملاق أم درمان بدون جهاز فني، وتبحث إدارة أسامة عبدالجليل عن مغامر يتصدى للمهمة في اسوأ ظروف وتوقيت للفريق الذي يقبع في المركز قبل الأخير بــــــــ «19 نقطة».

وكان الهلال قد ضرب بقوة على رأس الأمير بثمانية أهداف مقابل هدف في الدورة الأولى وهو أكبر فوز للأزرق في النسخة الحالية، وتلوح في الأفق بوادر لتكرار المشهد.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *