زواج سوداناس

داعش يعلم أطفاله الإجابة على هذين السؤالين فقط!



شارك الموضوع :

“قالوا لي ينبغي لك أن تقدم لهم كل شيء، حتى لو اضطررت للتضحية بنفسك”. بهذه الكلمات بدأت قصة طفل يبلغ من العمر 14 عاماً مع تنظيم داعش، لكن عندما هددوه بقتل أخيه فقد ثقته بهم وهرب. قد يكون الحظ كتب له حياة جديدة بعيداً عن أساليب التدريب الغامضة والصارمة التي يتعرض لها مئات الآلاف من الأطفال في مناطق سيطرة التنظيم المتطرف في سوريا والعراق، والتي قد تنتهي في كثير من الأحيان إلى “تفجير أنفسهم”.

بالأرقام، تزايد معدل العمليات العسكرية التي تنطوي على وجود أطفال أو شباب بين عناصر التنظيم المتطرف؛ ارتفعت نسبة العمليات الانتحارية التي يشارك بها الأطفال والشباب في يناير 2016 إلى “ثلاثة أضعاف” النسبة التي كانت عليها في نفس الشهر من عام 2015. كما أن ما يقرب من 40 في المئة من أصحاب المفخخات “السيارات، والشاحنات المجهزة بالمتفجرات”، كانوا “أطفالاً”، دفعهم التنظيم المتطرف إلى تفجير أنفسهم داخل المواقع العسكرية والأهداف الأمنية الأخرى.
السؤالان

وخلصت نتائج تقرير نشره “ميا بلوم وجون هورغان”، الباحثان في جامعة George State إلى أن “استمرار الضغط العسكري على داعش، سيدفع التنظيم المتطرف إلى زيادة استخدام الأطفال في العمليات القتالية والانتحارية على حدٍ سواء”.

هنا، ليس بعيداً عن تسميات كثيرة اعتاد عليها أطفال سوريا والعراق قبل سيطرة داعش، ظهر جيل جديد سُمي بـ “أشبال الخلافة”، بعد أن كان هناك “أشبال الأسد” أو أشبال صدام الحسين في العراق. هذا الجيل مع اختلاف طرق وأساليب التدريس الممنهج وغسيل المخ الذي لحس عقول الأطفال لم يعرف بحياته سوى الإجابة على سؤالين فقط؛ كيف تقتل عدوك؟ وكيف تقدم الولاء للقائد المطلق.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *