زواج سوداناس

ممثلة تركية شابة: ارتديت الحجاب بحثا عن الحرية والطمأنينة



شارك الموضوع :

كشفت صحيفة “حرييت” التركية عن الأسباب التي دفعت الممثلة التركية الشابة “بشرى آيدن” التي تبلغ من العمر 23 سنة، إلى ارتداء الحجاب، وذلك خلال مقابلة مطولة أجرتها الصحيفة معها.

وذكرت الممثلة في المقابلة التي أجرتها مع الصحيفة، والتي ترجمتها “عربي21″، أنّها ارتدت الحجاب بسبب شعورها بأنّ المال والشهرة غير كافيين، وأنّ هناك نقصا يعتريها، “ولهذا فضلت الأمور الباقية على الأمور الفانية”، على حد قولها.

وتحدثت الصحيفة أنّ الممثلة “بشرى آيدن” بدأت حياتها المهنية وهي في الثامنة من عمرها، وأدت أدوارا عديدة في مسلسل وادي الذئاب، ومسلسلات أخرى عديدة. وعن سؤالها هل هي منزعجة أو نادمة على قرار ارتداء الحجاب الذي قررته قبل 6 أشهر، تقول “بشرى”: “كلا، أبدا، لست نادمة على الإطلاق، أنا ارتديت الحجاب لأنني أبحث عن الحرية، ولم أتأثر بأي أحد. لا يوجد لدي سوى صديقة واحدة محجبة ولا نلتقي كثيرا، وأختي الأكبر مني ارتدت الحجاب قبلي بصورة متأخرة، هذا قراري الشخصي وأنا غير نادمة عليه، بل على العكس تماما، سعيدة للغاية”.

وتحدثت بشرى حول انطلاقتها الفنية، التي “بدأت في عمر 8 سنوات، ولهذا تحملت المسؤولية منذ صغرها، ولم تشعر يوما أنها طفلة”، وأضافت أنه “لو عاد بها الزمن إلى الوراء لما بدأت التمثيل في هذه السن المبكرة، لأنّ البداية في هذا المجال تعني الاستمرار فيه”.

وحول إمكانية أن تتأثر حياتها المهنية بقرارها ارتداء الحجاب، قالت: “أحاول الموازنة بين الأمرين، وقد كان لدي قواعد في السابق ألتزم بها، ولا أقبل أي عمل يأتيني إلا عندما يتوافق مع هذه القواعد، واليوم لدي قواعد جديدة، ولا أقبل أي عمل إلا عندما يتوافق معها. أعلم أنّ هذا قد يؤثر على مسيرتي لكن لا يهم، لأنني كما قلت لكم هناك أشياء باقية ودائمة، وأشياء فانية، وأنا قررت تفضيل الأشياء الباقية على الأشياء الفانية”.

وحول صعوبة اتخاذ قرار مماثل، تقول بشرى: “أنا لم أتخذ هذا القرار في يوم وليلة، بل كنت أفكر فيه منذ شهرين أو ثلاثة أشهر، وبالنسبة لعائلتي فقد تبب لهم ذلك قلقا كبيرا، لكنهم احترموا قراري”.

وأضافت الصحيفة أنها لم تتعمق في الأمور الدينية، وعائلتها ليست ملتزمة متشددة، وذكرت أنّ والدتها لا ترتدي الحجاب، مشيرة إلى أنّ هذا القرار جاء بدافع نفسي، وشعور بالطمأنينة وثقة بالنفس، وأنّها بدأت تتوجه للاطلاع على مواضيع التصوّف، على حدّ قولها.

وأشارت بشرى إلى أنها مثل بقية المسلمين، تؤدي الصلوات الخمس في وقتها منذ أكثر من ثلاث سنوات، وأشارت إلى أنّ الصلاة كان لها دافع كبير في ارتدائها للحجاب.

وأضافت بشرى: “كلما حدثت نفسي عن رغبتي في ارتداء الحجاب، تراودني هواجس مختلفة بأنني قد أفقد عملي، أو قد أفقد رزقي، لكني تلك الليلة وثقت بالله، ولم أسمح لنفسي بالوقوف أمام قراره، ولذلك قررت ارتداء الحجاب، وشعرت بالحرية، لأنني أنا من اتخذ ذلك القرار. لقد حررني ارتداء الحجاب”.

وتحدثت الممثلة التركية عن تداعيات هذا القرار على حياتها المهنية، حيث قالت بأنّ “هذا القرار سيؤثر بلا شك على حياتي المهنية، لكنني اليوم أفضل الإيمان على العمل، والحياة الباقية على الحياة الفانية، ورفضتُ مؤخرا عرضا للتمثيل في مسلسل يتحدث عن فتاة محجبة، لكني رأيت أنّ المشهد الأول يبدأ باحتضان ممثل آخر على أنه أخي الكبير”، ولذلك رفضت، وأعتقد أنّ “الفن الإسلامي” سيكون له مستقبل، وأنا لست قلقة حول هذا الموضوع، لأنّ لدي استثمارات أخرى وأُعتبر من النساء الميسورات القليلات في مثل هذا العمر”.

وتحدثت بشرى للصحيفة عن الأشياء التي تغيرت في حياتها خلال الأشهر الستة الأخيرة، التي اتخذت فيها قرار ارتداء الحجاب، وأضافت قائلة: “شعرت براحة وطمأنينة لا توصفان، وشعرت بأنّ بشرى غير المحجبة كانت تعيش لأجل غيرها، وأن بشرى غير المحجبة كانت تهتم بمظهرها وشكلها، ليس من أجل نفسها، وإنما من أجل أن يشاهدها الناس”.

وأضافت: “أعتقد بأنني تحررت عندما قررت ارتداء الحجاب، أنا أصبحت حرة الآن، وأدركت أننا نحن من نجعل الحياة أكثر تعقيدا على أنفسنا. وأعتقد اليوم أن ارتداء الحجاب جعل كل معاملات حياتي أسهل بصورة كبيرة، لأنني كنت في السابق أقضي ساعة وساعتين لتجهيز نفسي قبل مغادرة البيت لأي مكان، أما اليوم فلا يأخذ مني ذلك سوى 5 دقائق”.

وفي نهاية المقابلة، أشارت “بشرى آيدن” إلى أنّها قامت في أعمال سابقة بأداء أدوار تمثيلية مرتدية “البيكيني”، والملابس القصيرة، أما اليوم فهي ترتدي الحجاب، والحجاب مسؤولية والتزام، ولذلك فهي راضية كل الرضا عن هذا القرار، ولن تتراجع عنه.

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *