زواج سوداناس

وزير مالية الجزيرة: ورثنا مديونية بلغت “326” مليون جنيه



شارك الموضوع :

كشف؛ خالد حسين؛ وزير المالية في ولاية الجزيرة؛ عن ورثة ديون متراكمة من الحكومات السابقة واجب سدادها بلغت (248) مليون جنيه للبنوك؛ و(78) مليونا للشركات والمقاولين، دون رهن أي من المرافق الحكومية في الفترة الماضية من أجل استدانة مبالغ مالية. وأشار إلى التنمية الحالية في الولاية من طرق وتأهيل وبناء مدارس؛ ومراكز شبابية؛ واستادات رياضية من الإيرادات الفعلية للولاية؛ مبيناً أن عدد العاملين في الفصل الأول للمرتبات بلغ (69) ألف عامل؛ تبلغ جملة مرتباتهم الشهرية (77) مليون جنيه باستقطاع (20) مليونا للصناديق بعجز (9.944) مليونا شهريا يتم سدادها للفصل الأول للمرتبات من إيرادات الولاية. مؤكداً أن ميزانية العام الحالي خلت من أي تقديرات وتوقعات خارجية. وقال خالد في مؤتمر صحفي أمس (الاثنين) إن ما تم تحصيله حتى الآن من نفرة نداء ولاية الجزيرة بلغ (16) مليون جنيه والمستهدف (41) مليونا ستوجه لبناء ثمانية مستشفيات تخصصية في المحليات، مضيفاً أن نظام الخزانة الواحدة جاءت نتائجه إيجابية لضبط الصرف المالي والإنفاق العام ما جعل الولاية مستقرة.
فيما أكدت وداد البشري؛ مدير عام المالية أنه لم يطبق نظام الخزانة الواحدة في المستشفيات حتى الآن لخصوصيتها، وتم الاستغناء عن كل العمالة المؤقتة في الولاية ما عدا عمال مستشفى علاج وجراحة القلب؛ ومركز الإصابات والحوادث. وأضافت: “تم قفل جميع الحسابات البنكية في الولاية تنفيذا لقرار النافذة والخزانة الواحدة والآن كل مرتبات العاملين في ولاية الجزيرة تصرف عن طريق البنوك في مواعيدها”.

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مريم

        248 مليون ؟؟
        يعني 248 مليار بالقديم !!!!
        يعني البشتنة دي عملها
        الزبير بشير طه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ولا عملها محمد يوسف عبدالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        شكلها كده عملها الزبير ..
        لسببين :
        الأول تمت إقالته
        والثاني محمد يوسف كان والي مكلف !!!!
        ……….
        عايزين انتفاضة قوية ..
        ثورة زي ثورة أكتوبر 1964 !!!!
        التي أنهت الديكتاتورية العسكرية الأولى !!!!
        ………….
        وإذا الحزن الذي كحَّل هاتيك المآقي ..
        والذي شد وثاقا لوثاق ..
        والذي بعثرنا في كل واد !!!!

        …………
        فعلا ..
        لقد أصبحنا مبعثرين ولاجئين في كل وأد
        الله يلعن الإنقاذ ..
        واليوم الجاب الإنقاذ ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *