زواج سوداناس

زعيم كوريا الشمالية يختطف طالبًا أمريكيًا ليعلم ابنه الإنجليزية



شارك الموضوع :

كشف مكتب كوريا الجنوبية للمختفين أنّ الطالب الأمريكي “ديفيد سنيدون” الذي أعلن عن وفاته قبل 12 عامًا لا يزال على قيد الحياة، وقد اختطفه رجال زعيم كوريا الشمالية آنذاك “كيم جونغ إيل” ليلقن ابنه، الزعيم الحالي، “كيم جونغ إين” اللغة الإنجليزية، وكان عمر هذا الأخير حينها 21 عامًا.

وذكر المصدر ذاته أنّ سنيدون موجود حاليًا في أحد الأماكن السرّية بكوريا الشمالية، وأصبح زوجًا وأبًا لطفلين.

وكان ديفيد سنيدون يتابع دراسته – في إطار برنامج لتبادل الطلبة – بجامعة “بيرغام يونغ” بمقاطعة يونان الصينية، عندما اختفى فجأة يوم 14 أغسطس 2004، وبعد بحث طويل، أكدت السلطات الصينية لعائلته أنه توفي في حادث، لكنها لم تقتنع بهذا التفسير، واستمرّت في البحث عنه ونشر صوره.

إرم نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *